Alef Logo
الفاتحة
              

وداعا بشير العاني ـ نص لبشير العاني في رثاء زوجته

سحبان السواح

2016-03-12

ربما بسبب الصدمة الكبيرة، وربما لأنني لا أريد أن أصدق، وربما لأنني لا أستطيع أن أنعي صديقي الشاعر بشير العاني ولا أريد أن أصدق أنه لم يعد موجودا، أن ابتسامته اختفت وآماله تبخرت أنقل نصا له في رثاء زوجته التي توفيت قبل عام من وفاته. ترى هل حبها الكبير له جعلها تستدعيه من السماء ليلحق بها.. كان يمكن أن أصدق هذا لو لم يكن موته على يد تنظيم داعش أكبر عصابة أجرامية فاقات كل مافيات العالم في إجرامها.. غاب بشير من عالمنا وفيما يلي النص الذي كتبه في رثاء زوجته .


وهذه هزيمتي الأخرى

حاولت، وخلال عام بالتمام والكمال، أن أشتري لها حياة.. أن أطيل عمرها ولو لسنوات قليلة.. أن أؤجل موتها..

حاولت وحاول معي فريق كبير من الأطباء والفنيين ومن الأهل والأصدقاء ..

حاولت وحاولت هي معي، فأعطت نفسها بصبر وشجاعة لكل أصناف العلاج.. وما “أقساه”..

كان أملها بالشفاء لا يوصف، ومنه كنت أستمد يقيني أننا سنهزم مرضها.. هذا الخبيث.. وكنا نردد هذا معاً: أجل سنهزمه..

حاولت رغم إن الأطباء أخبروني إن وضعها صعب للغاية وحالتها “متقدمة”.. إلا أنني لم أفقد الأمل بمعجزة يصنعها جسدها القوي وإرادتها التي اختبرت طوال عشرين عاما مدى صلابتها وإصرارها.. بعد أربعة أشهر نصحني الأطباء بترك “دمشق” والذهاب بها إلى أهلها في “دير الزور” لزجها في وسط اجتماعي أوسع خشية أن تستدرجها الكآبة، ومنذ ذلك الحين صار لزاماً علينا أن نسافر كل ثلاثة أسابيع إلى دمشق لتلقي “الجرعة” الكيماوية ومتابعة العلاج والفحوصات الأخرى..

في الطريق إلى دمشق، وخلال هذه الأشهر، تقطّعت بنا الدروب مراراً.. ومُنعنا من السفر مراراً، وتهنا في البراري، وقضينا الساعات الطويلة على الحواجز .. لكن لم يثننا كل هذا عن السفر أو ابتكار طرق جديدة له..

قطعنا الفرات بالسفن البدائية إلى الضفة الأخرى، حيث “الدولة الأخرى”.. ومنها إلى “الرقة” وأحياناً إلى “الحسكة” ومن ثم ” القامشلي” لنستقل الطيارة حين لا يكون البرُّ متوفراً..

في الطريق إلى دمشق، وحين يداهمنا الليل، كان دائماَ ثمة أصدقاء عرب وأكراد لنبيت ليلتنا عندهم.. أما الأقسى فهو تضاعف المسافة بين دمشق ودير الزور(465 كم)، إذ بات علينا أن نمرّ بمعظم سوريا لنصل دمشق.. واستحملنا ذلك لعل وعسى..

لم تكلَّ هذه “الناقة” الفراتية.. ربما تألمت.. بل تألمت وتألمت.. لكنها بقيت تشنكي بكبرياء.. وتعض على روحها بصبر نبيل، مصرة على مواعيد جرعاتها..

قبيل شهر من رحيلها أمسكت يدي وهمست: “يبدو أنها النهاية”.. كنا قادمين تواً من الشام وكان الأمل بالشفاء يتراجع وجسدها ينهار بسرعة.. فـ(الخبيث) صار في عظامها..

منذ تلك الكلمات شعرت بأنها قد دخلت في “المحظور”.. وأننا هُزمنا..

بلى يا “أماني” هزمنا.. وهزمنا..

لم نستطع با صديقتي أن نثبّت الحياة في عينبك.. وأن نطوح الموتَ بالضربة القاضية..

ولم تستطع كلماتي أن توقظ الدفء في أصابعك النحيلة التعبة..

ولم أستطع سوى النحيب..

على قبرك سأكتب: “هنا ترقد امرأة شجاعة في زمن جبان..”

وأمامه سأقف كثيراً، لا لأعتذر عن هزيمتي، بل لأصرخ: أيتها الأنثى.. أنا ممتلئ بكِ.. ممتلئ بكِ.. وهذه هزيمتي الأخرى..


















تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

الربيع العربي الذي لم يكن يوما ربيعا 1

24-حزيران-2017

سحبان السواح

سنوات طويلة من القمع مرت على الشعب السوري خصوصا، والعربي عموما.. لم تأت من فراغ.. بل كان مخططا لها منذ زمن طويل.. ولأن الفارق بيننا وبين الأمم المتحضرة أننا نعيش...
المزيد من هذا الكاتب

الربيع العربي الذي لم يكن يوما ربيعا 1

24-حزيران-2017

الجنسُ المُقَدَّسُ .. والجنسُ المُدَنَّسُ.. بينَ ديانةِ السَّماءِ، وديانةِ البَشَرِ.

10-حزيران-2017

وكان لي حبيبة اسمها شام

03-حزيران-2017

ماذا كان سيحدث لو تأجل موت النبي محمد ثلاثون عاما

27-أيار-2017

ذكريات من ستينات القرن الماضي

20-أيار-2017

كلكم أصدقاء في المجزرة

24-حزيران-2017

الإيحاءات الجنسية عند المرأة

17-حزيران-2017

جنازتان لا تكفيني ... أين ألواح الأنبياء ؟!

10-حزيران-2017

لعنة أن تعلم

03-حزيران-2017

جثث صغيرة جافّة..

27-أيار-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow