Alef Logo
ابداعات
              

وسأتركُ لكم فردةَ حذائي عنواناً واضحاً

أحمد بغدادي

خاص ألف

2016-03-12

أنا ابنُ الظهيرةِ الحارقةْ
وخوصِ النخلِ
وابتساماتِ الأطفالِ مساءً تعبرُ الجسرَ المُعلّق
إلى الحياة
إلى الأغاني الفراتية
من رشفةِ الماءِ بكفِّ العجوزِ الظمأى
على الشواطئِ .. حين يتذكّر الطينُ !
...
دعوا الأبديةَ جانباً
وتعالوا لنتساءل
أو نتحاكم بذريعةِ الأجوبة ...................... لماذا قتلتموني ؟!
لماذا .. تركتم ولدي أمامي جثّةً قبلي
وتركتموني قبلهُ حطبةً تحترق في هذا الظلام الهادئ
كي أراه يتوهّجُ لي ؟!
/
لا ضير لو تأخرتم قليلاً كي أكتبَ المرثاة !
/
أفكّرُ وأنا قتيلٌ الآن ...
كان عليّ أنْ أحلمَ أنني أحيا الآن
كي أتحسّسَ جسدي .. ذراعيّ .. خدَّ ولدي ..
بسمتهُ .. شَعرَهُ .. قلبه الخفيض تحت كفّيْ ...... وأستيقظ فجأةً
لأجدني قتيلاً
وأقول : أنا أحلمُ .. لا أكثر
***
أين سوف ترمونَ جثّتي
أين سوف ترمون جثّة ابني
أين سوف ترمونَ جثةَ الفرات؟!
...
"أقترحُ ... لو أنّكم كما تدّعونَ
تملكونَ هبةَ الحياةِ والموت .. أينما
كنتم"
...
في أي أرضٍ ألقوا بنا .. نحنُ
نعرفُ العناوينَ جيداً .. نعرفها
وقد حفظناها كلونِ دمائنا
.. لا نتيهُ
لا نتيه عنها ..
.........
........................
عشتُ شاعراً
ومتُ شاعراً لا أنظرُ إلى ساعةِ غيابي
.
.
وسأتركُ لكم
فردةَ حذائي عنواناً واضحاً
يوصلكم إلى الله ..
تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

ذكريات من ستينات القرن الماضي

20-أيار-2017

سحبان السواح

أود اليوم أن ابتعد عن صور المجازر التي يرتكبها الأسد ومن لف لفه بحق سورية والسوريين.. ومبتعدا أيضا عن صور القتل والذبح التي يرتكبها كل من داعش ولنصرة لصالح آل...
المزيد من هذا الكاتب

"ثلاث قصائد لمنفى الحب"

20-أيار-2017

أيتها البلاد القتيلة

08-نيسان-2017

جنس الجنة.. المكافآت والغيب!!

25-آذار-2017

من مذكرات جثّة مبتسمة في المنفى

27-كانون الثاني-2017

بين أمي والمنفى وقبري !!

23-كانون الأول-2016

ثم أغلقت صفحة المقال

20-أيار-2017

مهرج الأعياد المحترف...

13-أيار-2017

ميديا .. يا ماما ...ميديا

06-أيار-2017

30 نيسان ذكرى رحيل نزار قباني

29-نيسان-2017

أشلاءُ الطفلِ المَرْمِيَّةُ تحت السرير

22-نيسان-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow