Alef Logo
الفاتحة
              

"هي الحرية البدْكِن ياها؟؟؟" هل حقا ثرنا ضد الظلم؟؟؟ أم سرنا بإرادتنا

سحبان السواح

2016-02-28

يبدو أن القرار اتخذ، واكتفى صاحب القرار كائنا من كان، دولة أو دولا، شخصا أو أشخاصا، بكمية الدمار الذي لحق في البنى التحتية السورية، وفي روح الإنسان السوري. وهذا يعني أننا مقبلون قريبا على نهاية للحرب الدائرة. لا يهم كيف؟ المهم أن المهمة نفذت على أكمل وجه، ولو زاد الأمر عن هذا الحد قد يخرج عن السيطرة. فاتخذ القرار: لتنتهِ الحرب.. وستنتهي بعد إجراء بعض المهمات الضرورية ليقبل الجميع مرغمين بما تقرره جهة القرار.. وستستعيد سوريا هدوءها، ولتمضِ مائة سنة على الأقل لتعيد بناء ما دمرته الحرب. كل المؤشرات تدل على ذلك، اللهجة التي يتحدث بها الجميع تعطي انطباعا بأن الحرب في طريقها لتنتهي، ولكن كيف؟ من سيكون المنتصر؟ ومن سيكون المهزوم؟ هو أمر خاضع للمفاوضات والمناقشات وقد يصلون إلى حل أمثل هو أن لا منتصر ولا مهزوم وستنتهي الحرب بالتعادل بين القاتل والضحية. وسيجدون مخرجا لتمرير ذلك.. باللين حينا، وبالقوة إن اقتضى الأمر. المتابع لنشرات الأخبار القارئ لما خلف السطور سيكتشف هذه البديهية الواضحة للعيان، فالجميع صار مستعدا أو يدرس موضوع ذهابه إلى محادثات مقبلة للسلام، وهذه طريقة أخرى للقول أننا مستعدون لإنهاء الحرب بلا غالب ولا مغلوب. هناك منتصر وحيد فقط، وهو أساس كل ما جرى.. وأقصد به دولة إسرائيل، التي ستعيش بأمان، وستتفاوض مع الفلسطينيين من منطق القوة المفرطة، وستحل القضية الفلسطينية بالطريقة نفسها.. خذوا ما نعطيكم وحلوا عنا. هل كنا جميعا أغبياء؟ سؤال جدير بأن يطرح. هل كان من الغباء التفكير أساسا بالثورة؟ ألم يفكر العالمون ببواطن الأمور أن إسرائيل والغرب وأمريكا ودول العالم قاطبة عربية وغربية وشرقية لن تقبل بقيام دولة ديمقراطية على الحدود مع إسرائيل؟ بعض هؤلاء العالمون نبهوا لخطورة ما يجري فاتهموا بالعمالة للنظام، فابتعدوا عن الساحة وصمتوا، أو أنهم كانوا يؤكدون على فكرتهم على صفحات تواصلهم الاجتماعي، دون أن يصغي لهم أحد، وحتى أن الجميع ماعاد يرتاد تلك الصفحات لأنها تؤذي مشاعره وتثبط من عزيمته الثورية وقدرته على النضال, أنا شخصيا أعترف وأنا بكامل أهليتي القانونية، والعقلية، وأؤكد أنني لم أجن ولم يصبني خلل دماغي، وأعرف أن هناك عددا كبيرا جدا ممن يشبهونني في تصوري هذا، ولكنهم لا يتجرؤون على الإفصاح عنه، بأنه كان علينا أن نعد للعشرة آلاف قبل أن نستمر بالثورة وقبل أن نحولها من سلمية إلى مسلحة، وقبل أن نصفق فرحين لبعض الانتصارات التي تمت، وبعد أن تأسس الجيش الحر.. وبعد .. وبعد .. وبعد. الثورة لم تكن ثورة مذ تحولت من سلمية إلى عسكرية، بل كانت هوجة عرب.. رجال وشباب ونساء حملوا السلاح دون أي معرفة بما سيجره حمل السلاح من دمار للبلد. وحين بدأ الدمار لم يستطع أحد أن يقول كفى ويتراجع. ليس لأنه لم يكن يريد القول بل لأنه لو قال لا لحوكم وأعدم رميا بالرصاص. حين شن المجرم الأكبر بشار الأسد حربه الشعواء على السوريين، كان يجب أن نأخذ نفسا واحدا ونفكر إلى اين يمكن أن يذهب هذا الرجل، ونحن نرى صمت العالم بأكمله أمام ما بدأ به وما استمر فيه، وما طوره من أدوات وما استخدمه من سلاح.. ونحن، وكما كنا دائما، نساق كالنعاج إلى المذبحة فرحين بأننا ثرنا ضد الظلم. هل حقا ثرنا ضد الظلم؟؟؟ أم سرنا بإرادتنا للمذبحة؟ سؤال جدير بالتفكير.. والوصول إلى يقين لا جدال فيه بأنه قد غرر بنا من الجميع لنصل إلى ما وصلنا إليه اليوم.. بأننا سنذهب إلى جنيف مرة أخرى ونقبل بما سيعطى لنا من النظام ومن العالم وهم يحملوننا منة أنهم وقفوا إلى جانبنا وإننا لا نستحق أكثر مما أعطونا. بل هو كثير علينا لأننا من الغباء إلى درجة أننا صدقنا أن دولة مجاورة لإسرائيل سيسمح لها أن تكون دولة ديموقراطية. لقد لعبوا اللعبة بمهارة كبيرة، فابتدعوا داعش والنصرة في مواجهة الجيش الحر، ليقف بشار أمامنا منتصرا ويقول: "هي الحرية البدكِن ياها؟؟ سيقولها حتى لو كانت الخطة بأن يغادر؟؟ سيقولها شامتا بنا، فرحا بغبائنا، لهذا لن يجدوا وازعا من ضمير لمعاملتنا كشعوب متخلفة لا تفقه معنى الديموقراطية، ولو حصلنا عليها سنستخدمها ضد أنفسنا، ولابد دائما من وجود وصي خارجي علينا، وهذا ما سيحدث في جينيف 3..انتظروا فجينيف ماعاد بعيدا.

تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

الربيع العربي الذي لم يكن يوما ربيعا 1

24-حزيران-2017

سحبان السواح

سنوات طويلة من القمع مرت على الشعب السوري خصوصا، والعربي عموما.. لم تأت من فراغ.. بل كان مخططا لها منذ زمن طويل.. ولأن الفارق بيننا وبين الأمم المتحضرة أننا نعيش...
المزيد من هذا الكاتب

الربيع العربي الذي لم يكن يوما ربيعا 1

24-حزيران-2017

الجنسُ المُقَدَّسُ .. والجنسُ المُدَنَّسُ.. بينَ ديانةِ السَّماءِ، وديانةِ البَشَرِ.

10-حزيران-2017

وكان لي حبيبة اسمها شام

03-حزيران-2017

ماذا كان سيحدث لو تأجل موت النبي محمد ثلاثون عاما

27-أيار-2017

ذكريات من ستينات القرن الماضي

20-أيار-2017

كلكم أصدقاء في المجزرة

24-حزيران-2017

الإيحاءات الجنسية عند المرأة

17-حزيران-2017

جنازتان لا تكفيني ... أين ألواح الأنبياء ؟!

10-حزيران-2017

لعنة أن تعلم

03-حزيران-2017

جثث صغيرة جافّة..

27-أيار-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow