Alef Logo
يوميات
              

مذكرات مشطوبة من دفتر النبيذ / 1 /

أحمد بغدادي

خاص ألف

2015-12-12

ـــ الحبُّ عادة سيئة ... نعم،

عليكَ الاقلاع عنها باستخدامِ حبٍ آخر ....


1

لا تتفاجئي ...

أتقنُ ترتيبَ اندهاشي بما يليقُ بحنكتكِ الفاشلة ..

/

وأبعد من تصوّركِ أيضاً ..

الوقت المسموح لذلك ؛

ــ هو ذاته الوقت الذي أستغرقهُ بربطِ خيوط حذائي قبلَ أن أغادرَ منزلي ..

أو حين يتوجّب عليّ أن ألجمَ فراغاً تسلّلَ بين خطواتي

دون استئذان ...

2

اليوم.... رأيتكِ بعيونٍ باهتة

وقلبٍ قليل !

اليوم

؛

صافحـتُــكِ بارتباكِ انتقاءِ الضحكات
والمجاملات

وأنتِ كذلك، أعرف ..

............................

أرجو أن يكونَ استقبالي لكِ لائقاً

أرجو أن يكونَ اندهاشكِ يشبهُ آثارَ خطواتٍ مرّت
على جثّةٍ نائمة

.. فاتها موعدُ الحافلةِ العابرةِ

إلى الحُلم والوسائدِ المتثائبة ...!

/

أتجاهلُ كلَّ هذا ....

.......... تعالي

نرمي نرداً رابحاً

دون نقاطٍ ... كحجرٍ طائشٍ رماهُ الطفلُ

الذي سوف يكبر

ويكتبُ هذه الكلمات ..

3

يعرفُ أنّ مطراً هناك

وبحراً قليلاً في ذاكرتها ..

وحرباً أخرى تدورُ برحىً سريعة

؛ تلوك ما تلوك !

...

يعرفُ ... وهي

لا تفقهُ هذي الموسيقى
التي جعلته

يهادنُ النسيانَ كي يتذكّر َ

نبضاً قتيلاً لمّا يزل ........... يُشعلُ عودَ ثقابٍ ضريرٍ
في صدرهِ

وينام بشفاهٍ من خشب في حُلم المرايا ..

4


لا .. لن أنتظر شيئاً
لا .. لن أنتظر المشهد
لا .. لن أنتظر ابتسامتكِ المتخفّية وراء الجواب
مثل ثعلب غبي ..
/
لا .. لن أنتظرَ حتى غيابكِ ...

؛

ــ سأخترعُ بحراً يليقُ بي وحدي .. وأغرقُ ــ فوق صخرة ــ
....
...............

وأيضاً قصيدة تليقُ بأي أنثى كتبتُ عنها

ولم أعضّ أصابعَ الوقت ندماً...

5

"تبقين دائماً خارج السطر

كلمةً متمردة

لم أكتبها بعدُ"...























































تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

ذكريات من ستينات القرن الماضي

20-أيار-2017

سحبان السواح

أود اليوم أن ابتعد عن صور المجازر التي يرتكبها الأسد ومن لف لفه بحق سورية والسوريين.. ومبتعدا أيضا عن صور القتل والذبح التي يرتكبها كل من داعش ولنصرة لصالح آل...
المزيد من هذا الكاتب

"ثلاث قصائد لمنفى الحب"

20-أيار-2017

أيتها البلاد القتيلة

08-نيسان-2017

جنس الجنة.. المكافآت والغيب!!

25-آذار-2017

من مذكرات جثّة مبتسمة في المنفى

27-كانون الثاني-2017

بين أمي والمنفى وقبري !!

23-كانون الأول-2016

ثم أغلقت صفحة المقال

20-أيار-2017

مهرج الأعياد المحترف...

13-أيار-2017

ميديا .. يا ماما ...ميديا

06-أيار-2017

30 نيسان ذكرى رحيل نزار قباني

29-نيسان-2017

أشلاءُ الطفلِ المَرْمِيَّةُ تحت السرير

22-نيسان-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow