Alef Logo
ابداعات
              

هل من منتظر

حسن العاصي

خاص ألف

2015-10-28

يغفو النارنج العتيق
على زلّة السواد
ويتجرع القصيد قبره
حين ينسدل الشوق
ثوباً بلا جسد
كمواويل الظمأ
فوق زفرة الريح
قال
أنا المعوز لكن
لكتابي سبعين نورساً
لم تسجد لأحد
لكنها أنجبت له
شجرة تين وهاجرت
رحل يبحث عنها
في غابة الصنوبر
كانوا هناك
يلملمون الرماد
وينثرون الزبد القادم
من ساعات الاحتضار
لم تطاوعه المسافات
فأضاع سراج الخطى
كأن الدروب تأبى
بكى فأبكى الشجر
حين اشتد به الوجد
وأنفاسه تولي شطرها
خاصرة النشيج
صرخ
قد تعبت يا صاح
تشققت عيناه
ونبت فيهما لون الموت
يقول الراوي
إن الخيول الزرقاء
على بعد صرختين
من ظل القرطاس المكلوم
سجدت تنتظر القيامة
تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

صِرْتِ فِيَّ وصِرْتُ فيكِ،

14-تشرين الأول-2017

سحبان السواح

هَلْ تسمحونَ لِي بِالخُروجِ عنِ المألوفِ.؟ فَلا أتفلسفُ، ولا أخوضُ غِمارَ معاركَ دونكيشوتيَّةٍ، لم تأت يوماً بنتيجة، ولَنْ تأتيَ سوى بتخديرِ الألمِ فينا.!. لمْ أعتقدْ يوماً بِأَنَّني - بِمَا أكتبُهُ...
المزيد من هذا الكاتب

مختمر أيها الحقل

13-أيار-2017

الترهل العربي في إفريقيا وملفات أخرى

04-آذار-2017

على قارعة الغبار

27-كانون الثاني-2017

الأمير قيس

12-كانون الأول-2016

نتوحّد في الإحتضار

29-تشرين الأول-2016

طز .. من محفوظ والماغوط والوز.

14-تشرين الأول-2017

بعنا الجحش واشترينا الطعام بثمنه

07-تشرين الأول-2017

حافظ الأسد.. ذاكرة الرعب

30-أيلول-2017

مات ( ع . خ )

23-أيلول-2017

الحرب هي الحرب

16-أيلول-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow