Alef Logo
ابداعات
              

هكذا .. ولا أدري

أحمد بغدادي

خاص ألف

2015-10-27

أجعلُ غطاءَ السرير مُرتّباً
وأنمّقُ أحلامي المستيقظة على الوسادة .. باسمكِ
أو بعطرٍ يصبو أن يستحيلَ ظلاً للمشهد !
.....
هكذا .. ولا أدري
/
أرتدي كنزتي الحمراءَ .. أو
جواربي الرطبة
كي أبرهنَ لكِ أنّ قلبي ليس حافياً من الذكريات والنوافذ
والدم...!
........... أنظرُ إلى عينيّّ .. وأغرقُ في حفنةِ ماء !
........... أتركُ اللهفةَ
والمعجزةَ التي تحدّثُ العاشقين عن لونِ الصدى
والتردّد
وابتكارِ الدموعِ وموعدِ كتابةِ الرسائل النبيلة ....
/
هكذا .. ولا أدري
أمضي بارتباكي ...
؛
.............. أنسى كفّيْ جانبَ الظمأ
فأرسمُ قلوباً هندسيّة على رخام الحكاية
بأصابع المعنى !
/
..... أرجعُ إلى عزلتي ثانيتين .. لا أكثر
أضيءُ قولَ الشعراءِ الذين ماتوا في داخلي ... والذين سيكتبون عنكِ
لعنةً جميلة بعد أن أموت ...!
/
هكذا .. ولا أدري
................ حقولٌ .. هضاب .. حروب .. رصاص .. مفخّخات .. براميل .. قذائف .. سجون .. مقابر فردية.. انتحاب.. صفعةُ الوالدة في الطفولة .. ركلةُ أستاذ المدرسة .. شعاراتُ الآنسات .. عاهرات ..
قحاب الإعلام .. حصار المخيّم .. جوعُ العالم .. الله المسكين الذي يدّعي ذلك ......................................... ؛
ــ كلُ هذا ... بأناقةٍ مهرّجٍ أعرج .. يمشون الآن في رأسي!!!
/..................................../
وليس باستطاعتي أن أقولَ لكِ الآن ... إن الشاعرَ
خرجَ من داخلي ...
وأصبحتُ .. شرفةً
تطلُّ على ضحكتكِ
وعلى الحربِ
وعلى الشاعر الذي هربَ مني ( لأنّكِ تأخرتِ ) !
............................ هكذا .. ولا أدري
.........
.........................
............................ ضحكتُــكِ تبتكرُ الحكايات
أكثر من الشاعر !
... ؛
ــ هكذا ولا أدري ...!

تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

الشام عروس عروبتكم أولاد القحبة.. لا استثني أحدا منكم

22-تموز-2017

سحبان السواح

صرخ الشاعر مظفر النواب ذات يوم في وجه الأنظمة العربية قائلا: "وأما انتم فالقدس عروس عروبتكم أهلا.. القدس عروس عروبتكم فلماذا أدخلتم كل السيلانات إلى حجرتها ووقفتم تسترقون السمع وراء الأبواب لصرخات بكارتها وسحبتم كل خناجركم و تنافختم...
المزيد من هذا الكاتب

كلكم أصدقاء في المجزرة

24-حزيران-2017

"ثلاث قصائد لمنفى الحب"

20-أيار-2017

أيتها البلاد القتيلة

08-نيسان-2017

جنس الجنة.. المكافآت والغيب!!

25-آذار-2017

من مذكرات جثّة مبتسمة في المنفى

27-كانون الثاني-2017

أنا والجنسية

22-تموز-2017

السمكة

15-تموز-2017

ترشيد الفساد

08-تموز-2017

سلمية تحرق نفسها

01-تموز-2017

كلكم أصدقاء في المجزرة

24-حزيران-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow