Alef Logo
ابداعات
              

هكذا .. ولا أدري

أحمد بغدادي

خاص ألف

2015-10-27

أجعلُ غطاءَ السرير مُرتّباً
وأنمّقُ أحلامي المستيقظة على الوسادة .. باسمكِ
أو بعطرٍ يصبو أن يستحيلَ ظلاً للمشهد !
.....
هكذا .. ولا أدري
/
أرتدي كنزتي الحمراءَ .. أو
جواربي الرطبة
كي أبرهنَ لكِ أنّ قلبي ليس حافياً من الذكريات والنوافذ
والدم...!
........... أنظرُ إلى عينيّّ .. وأغرقُ في حفنةِ ماء !
........... أتركُ اللهفةَ
والمعجزةَ التي تحدّثُ العاشقين عن لونِ الصدى
والتردّد
وابتكارِ الدموعِ وموعدِ كتابةِ الرسائل النبيلة ....
/
هكذا .. ولا أدري
أمضي بارتباكي ...
؛
.............. أنسى كفّيْ جانبَ الظمأ
فأرسمُ قلوباً هندسيّة على رخام الحكاية
بأصابع المعنى !
/
..... أرجعُ إلى عزلتي ثانيتين .. لا أكثر
أضيءُ قولَ الشعراءِ الذين ماتوا في داخلي ... والذين سيكتبون عنكِ
لعنةً جميلة بعد أن أموت ...!
/
هكذا .. ولا أدري
................ حقولٌ .. هضاب .. حروب .. رصاص .. مفخّخات .. براميل .. قذائف .. سجون .. مقابر فردية.. انتحاب.. صفعةُ الوالدة في الطفولة .. ركلةُ أستاذ المدرسة .. شعاراتُ الآنسات .. عاهرات ..
قحاب الإعلام .. حصار المخيّم .. جوعُ العالم .. الله المسكين الذي يدّعي ذلك ......................................... ؛
ــ كلُ هذا ... بأناقةٍ مهرّجٍ أعرج .. يمشون الآن في رأسي!!!
/..................................../
وليس باستطاعتي أن أقولَ لكِ الآن ... إن الشاعرَ
خرجَ من داخلي ...
وأصبحتُ .. شرفةً
تطلُّ على ضحكتكِ
وعلى الحربِ
وعلى الشاعر الذي هربَ مني ( لأنّكِ تأخرتِ ) !
............................ هكذا .. ولا أدري
.........
.........................
............................ ضحكتُــكِ تبتكرُ الحكايات
أكثر من الشاعر !
... ؛
ــ هكذا ولا أدري ...!

تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

ذكريات من ستينات القرن الماضي

20-أيار-2017

سحبان السواح

أود اليوم أن ابتعد عن صور المجازر التي يرتكبها الأسد ومن لف لفه بحق سورية والسوريين.. ومبتعدا أيضا عن صور القتل والذبح التي يرتكبها كل من داعش ولنصرة لصالح آل...
المزيد من هذا الكاتب

"ثلاث قصائد لمنفى الحب"

20-أيار-2017

أيتها البلاد القتيلة

08-نيسان-2017

جنس الجنة.. المكافآت والغيب!!

25-آذار-2017

من مذكرات جثّة مبتسمة في المنفى

27-كانون الثاني-2017

بين أمي والمنفى وقبري !!

23-كانون الأول-2016

ثم أغلقت صفحة المقال

20-أيار-2017

مهرج الأعياد المحترف...

13-أيار-2017

ميديا .. يا ماما ...ميديا

06-أيار-2017

30 نيسان ذكرى رحيل نزار قباني

29-نيسان-2017

أشلاءُ الطفلِ المَرْمِيَّةُ تحت السرير

22-نيسان-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow