Alef Logo
ابداعات
              

ها مرّ عامٌ وأكثر

تمام التلاوي

خاص ألف

2015-10-17

لا أقول لكِ الآن إني حزينٌ
ولكنني أتذرّع بالدمع حتى أهادنَ أيلول
ها مرّ عامٌ وأكثر
لا أنتِ تنتشرين كعطرٍ برَدهة بيتي
ولا أنا قارورةُ العطر مكسورةٌ في ممرّكِ
عامٌ وأكثرَ
والباب يستقبل العائدين من الحرب
موتى وأشباه موتى..
ولا أتحدث عن شرفةٍ طالما لوحّتْ ليَ منها يداكِ
لكنني أتحدثُ عن أصص الفل
هل عطشتْ في غيابي!..
لا أقول عن الحب ما كنتُ أرويه عنكِ
ولا عن حكايا الأميرات
ما كنتُ أحكيه قرب سريرِكِ حتى تنامي
ولكن إذا لم أعد قبل أيلول
قصّي عليه الحكاية منذ أفقتِ ولم تبصريني..
ترى صرتِ أكبرَ؟ أطولَ؟ أجملَ؟
يا ابنةَ أحلى النساء
ويا برعم الحبّ
لا يتفتّحُ ورد البساتين ما لم تمرّي
ولا يصل النهر للبحر من غيرِ ركضِكِ حول ضفافي..
ولا أتحدّثُ عن درج البيت
حيث وضعتُ الحقيبةَ قبل العناق
لكنّ أمَّكِ كانت ترتّب فيها ثيابي وأدمعها
وكانت تحلّق من فوقنا الطائرات
هبطتُ بها مسرعا
فتصدّعتِ الدرَجاتُ..
وها مرّ عامٌ وأكثرَ
والطائرات تدكّ البيوت
وأيلول لاذَ بشرفتنا مرتين
وعاتبني مرتين
وهادنتُهُ مرتين
وأنتِ على الباب
أصبحتِ أحلى
وشَعرُكِ يحكي لأيلول
كم مرّ منذُ أفقتِ ولم تبصريني
وكيف الأميرات ما عدنَ زُرنَ سريرَكِ
مذ جعلتنيَ ساحرةُ الحربِ وحشَ الغياب..
تقولين إنّا أذا ما التقينا
وقبّلتِني
سوف يضحك أيلولُ من حولنا
وأعود جميلا..
تمام تلاوي
تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

صِرْتِ فِيَّ وصِرْتُ فيكِ،

14-تشرين الأول-2017

سحبان السواح

هَلْ تسمحونَ لِي بِالخُروجِ عنِ المألوفِ.؟ فَلا أتفلسفُ، ولا أخوضُ غِمارَ معاركَ دونكيشوتيَّةٍ، لم تأت يوماً بنتيجة، ولَنْ تأتيَ سوى بتخديرِ الألمِ فينا.!. لمْ أعتقدْ يوماً بِأَنَّني - بِمَا أكتبُهُ...
المزيد من هذا الكاتب

منزلي آيِلٌ للعذابِ

15-نيسان-2017

ها مرّ عامٌ وأكثر

17-تشرين الأول-2015

كانَ ليْلاً بارداً

17-كانون الثاني-2015

تأخرتِ عليِّ

07-كانون الثاني-2015

كانونُ بعدكِ باردٌ

14-كانون الأول-2014

طز .. من محفوظ والماغوط والوز.

14-تشرين الأول-2017

بعنا الجحش واشترينا الطعام بثمنه

07-تشرين الأول-2017

حافظ الأسد.. ذاكرة الرعب

30-أيلول-2017

مات ( ع . خ )

23-أيلول-2017

الحرب هي الحرب

16-أيلول-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow