Alef Logo
ابداعات
              

تراجيديا ..

مازن أكثم سليمان

خاص ألف

2015-09-29


... إنْ كُنّا المُطالَبينَ بِالرَّقص خارجَ أرجلنا

إلى

أينَ

نلجَأ ..؟!


أو بِالزَّحف داخلَ أصابعنا

يدَ

مَنْ

نُمسِك ..؟!


ليسَ لِلحُلم مُرتَسمٌ

سِوى ضياعه ..


ما من بُوصلةٍ أو علامة

تُحدِّدُ أينَ نحنُ :

] في صالون المنـزل ..؟!

في ساحة المدينة ..؟!

في أمعاء النّشيد الوطنيّ ..؟! [

. . .

. . .

قُلنا : كُؤوسَكم أيُّها النُّدامى

ولم نُفكِّر بِخَلْق مدرسة جديدة في الفنّ

... فلْيكُنْ هذا المكان مسرحَنا

لِنُطوِّعْه , ونُطهِّرِ العالم من أدرانه :



] لا صوتَ يُبدِّدُ وَحْشةَ الثّرثرة

لا حبكةَ تستمطِرُ الآلهة

ولا حِصانَ يعبُرُ بِنا خارجَ أسوار المونولوج [


] مُجرَّد اقتراض كِنايات

إيماءات تعرُج وتحترِب

وخَيال من ورَقٍ مُقوَّى يتهشَّم [


] مُجرَّد شُبهة طَيران حُرّ

في مشاعرِ مُتفرِّجينَ يُدارونَ بِالأزرار

ومُحرِّكاتٍ خلفَ الدِّيكور

تضُخُّ دِماءً فاسدة

في بُؤبؤ المشهد [

. . .

. . .

كانت العَتَمة شديدة :

بدَأَ العَرْض , ولم يظهَر المُمثِّلون

ولم تُضَأ الخشبة

انتهى العَرْض , ولم تُنَر الصّالة

ولم تُفتَح البوّابات

. . .

. . .

همهمات ..

وشوشات ..

اصطدامات ..

. . .

. . .

فإنْ كُنّا دخَلْنا قبراً عن طريق الخطأ

فلْيُسَجِّلْ مُتطوِّع ما

أسماءَنا

على

الشّاهِدة

..؟!! .


مازن أكثم سليمان .
































































تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

الربيع العربي الذي لم يكن يوما ربيعا 1

24-حزيران-2017

سحبان السواح

سنوات طويلة من القمع مرت على الشعب السوري خصوصا، والعربي عموما.. لم تأت من فراغ.. بل كان مخططا لها منذ زمن طويل.. ولأن الفارق بيننا وبين الأمم المتحضرة أننا نعيش...
المزيد من هذا الكاتب

أنا أو الشُّهرة

24-حزيران-2017

خَوارزميَّات

03-حزيران-2017

الكينونة عند مارتن هيدغر بينَ الحُضور والغِياب

20-أيار-2017

أساطير عموديَّة

13-أيار-2017

حفريّات الجَوّال..

22-نيسان-2017

كلكم أصدقاء في المجزرة

24-حزيران-2017

الإيحاءات الجنسية عند المرأة

17-حزيران-2017

جنازتان لا تكفيني ... أين ألواح الأنبياء ؟!

10-حزيران-2017

لعنة أن تعلم

03-حزيران-2017

جثث صغيرة جافّة..

27-أيار-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow