Alef Logo
الفاتحة
              

الأسد يرقص رقصته الأخيرة مذبوحا من النشوة..

سحبان السواح

2015-09-13

كلما ازداد ضغط الثوار، كلما رفع الأسد من وتيرة قصفه المجنون للمدنيين، وكأنه يريد أن يقضي على أكبر عدد ممكن من السوريين، ومن الحضارة السورية عقوبة قاسية لهم لأنهم وقفوا ضده. وهذا ما يجعل منه في المستقبل وسيلة إيضاح ليتعلم العالم كيف يكون الديكتاتور والقاتل التسلسلي. هو وسيلة إيضاحية للعالم بعد انتهاء الحرب كيف يمكن للدكتاتور في ظل مؤامرة كونية يشارك فيها العالم دون استثناء قتل وإبادة شعب بالكامل على مرأى ومسمع من العالم أجمع.


يفعل كل ذلك، يصنع كل هذا الخراب الذي نراه، يدك مدنا بأكملها بمن بقي فيها ولم يهاجر لتمسكه بأرضه وماله وبيته. والعالم المتدمن المتحضر يتفرج عليه مستمتعا وهو يشرب الأنخاب بكؤوس الكريستال وهو يراقب ما يجري للسوريين، تماما كما مصاصي الدماء، فالأسد يعلم أن الدم الذي يسفكه سيرضي غرورهم .. نعم غرور العالم المتحضر مصاص الدماء. ويعلم تماما أن الدم المسال سيروي غليل عطشهم للدم ، ويسيل على ذقونهم أحمر قان ويسقط على الأرض.


وحين يكتشفون أن عليهم اتخاذ موقف ما حتى لا تثور شعوبهم ضدهم.. يمسحون آثار الدم السوري عن شفاههم، ويخرجون على الجماهير مباشرة أو بواسطة التلفزيون ويدنيون ما يفعله الأسد ويطالبون بمعاقبته وهم مرتاحون فهناك كبيرهم مصاص الدماء الأكبر الروسي المتعجرف، رجل المافيا الأول في العالم سيستخدم الفيتو مطبطبا على ظهر الأسد: "برافو أيها الطفل المدلل.. نريد مزيدا من الدماء. لا تهتم نحن هنا لندعمك وقادرون على استخدام الفيتو لأجلك بقدر ما استخدمته الدول الخمس مجتمعة خلال كل السنين التي مضت على تأسيس الأمم المتوحشة المتحدة."


الغريب في الأمر أنه لا يعلم أن ما يفعله شيء سيء، فهو مصاص دماء ومصاص الدماء لا يشبع من الدم الحي الأحمر القاني، وهم يدعمونه لأنهم مثله لا يرتون من مص دماء شعوبهم بطرق مختلفة. والأكثر غرابة أن ما يجري على الأرض السورية من قتل ونهب ودمار لم يثر حفيظة العالم الحر بشعوبه الحرة لتقف وتقول كلمتها كفى لهذا الذي يجري. لم يحدث مرة في التاريخ أن تعامى العالم عن مجزرة كونية بحجم المجزة الممارسة على السوريين دون أن يعترض أحد على ذلك. الجميع يجلس في بيته يرى الدمار ويرى الدم المراق ويتابع حياته كما لو أن فئرانا جالبة للطاعون إليه هم الذين يقتلون.


مع أول فيتو استخدمه الروسي المأفون ، كانت توقعات السوريين أن شعوب العالم الحر ستستنفر فما يجري من قتل ودمار كبير جدا، ولكن أحدا لم يستنفر، واستمر القتل واستمر التصفيق للقاتل، وطربا استمر الأسد بالقتل، وصار ينوع في الأساليب، عرف أو أُعلم أنه مسموح له كل شيء فالجارة راضية عنه لأنه سيعطيها المبرر للقتل في المستقبل بطريقته. ولا أحد يستطيع أن يقف مستنكرا فمن لم يستنكر طريقة الأسد لم سيستنكر طريقتها هي.


إسرائيل القادمة من الغيب، من اللاحضارة، من اللاتاريخ تريد أن تصنع تاريخا لها، ولن تستطيع صناعة تاريخ يشبه تاريخ سورية. إذن دمروا لي التاريخ السوري طلبت من العالم ، ولأن العالم يسمع لكل ما تقوله هذه الدولة، لأن كتابها المقدس قائم على القتل والتدمير والكراهية تريد أن تقول للعالم أن يهوه ليس خاطئا بحبه للدم، فالبشر منذ الأزل والغون بالدم منذ قابيل. وبالتالي ستترك حولها أرضا خرابا تبني عليه دولتها، امبراطوريتها الكبرى، دولة إسرائيل العظمى.


ويشعر الأسد فجأة ودون مقدمات، بعد أن كان مأخوذا بلعبة المفرقعات التي يلعبها فوق الأراضي السورية بأدوات حقيقية.. أن مهمته ستنتهي يوما، وإن بقاءه في السلطة لن يدوم، ربما فكرر في التوقف لحظة، فكر استرضاء شعبه وطلب السماح منهم، ولكن هوس اللعبة الدموية، هوس رؤية الدماء تهرق، والرؤوس تتطاير، والأعضاء البشرية تترامى وتتطاير، كان يجره كل مرة للمتابعة أكثر، للفتك أكثر، وكلما واجهته مشكلة، دولة صحا ضمير شعوبها فطالبت بالتحقيق فيما يجري، أو رئيس لدولة صحا ضميره من بشاعة ما يجري، كان في ذلك بمثابة طلقة تطلق على صدر الأسد، وحين كثرت الطعنات، وكثرت الاحتجاجات زاد من وتيرة الضرب فصار يضرب متقصدا المدنيين انتقاما لعدم تأييدهم له، وصار كالطير يرقص رقصته الأخيرة مذبوحا من الألم..



هو يعلم أن منته، فليرقص إذن رقصته الأخيره، ليستمتع أكثر من قبل بالدماء تسيل على الجدران .. ليرقص كما الطير المذبوح .. ما دامت النهاية قادمة.. ليكن ولكن لن أموت قبل أن أتجرع آخر كأس من المتعة .


هل حقا النهاية قريبة، ليس من أحد مستعد للجزم فالموضوع خارج سيطرة أي أحد سوى الجارة الصهيونية التي ستقرر متى تريد للحرب أن تنتهي.. حسب ما خططت وما أرادت أن تصل إليه الأمور.

















تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

هَلْ نعيشُ في عصرِ ظلامٍ إسلاميٍّ.؟

21-تشرين الأول-2017

سحبان السواح

"في وصيَّةِ "حبيبةِ المدنيَّةِ" المنشورةِ في هذه الصَّفحةِ مُتزامنةً مع فاتحتِي هذه؛ قالت "حبيبةُ" لابنتِها، قبلَ أَنْ تُهدى إلى زوجِها: "إني أُوصيكِ وصيَّةً، إِنْ قَبِلَتِ بها؛ سُعِدْتُ!.". قالَتْ ابنتُها : "وما...
المزيد من هذا الكاتب

هَلْ نعيشُ في عصرِ ظلامٍ إسلاميٍّ.؟

21-تشرين الأول-2017

صِرْتِ فِيَّ وصِرْتُ فيكِ،

14-تشرين الأول-2017

كلام في الحب

07-تشرين الأول-2017

أحرث لي فرجي يا حبيب قلبي

30-أيلول-2017

تعالي أفتض بكارتك مرة أخرى..

23-أيلول-2017

الافكار للكبار فقط

21-تشرين الأول-2017

طز .. من محفوظ والماغوط والوز.

14-تشرين الأول-2017

بعنا الجحش واشترينا الطعام بثمنه

07-تشرين الأول-2017

حافظ الأسد.. ذاكرة الرعب

30-أيلول-2017

مات ( ع . خ )

23-أيلول-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow