Alef Logo
يوميات
              

عن الحبِ ... بعيداً عن الحربِ قليلاً

أحمد بغدادي

خاص ألف

2015-08-30


أنا لا أعرف ماذا أقول لكِ ....

... كنتُ نائماً في غيمة !

.. كم تشبهينَ الغيمة وأنتِ تتنفسين في قلبي ..


***

ضحكتُـــــــــــــكِ ؛

ــ دفتر ...

الصفحةُ الأولى في ضحكتكِ ــ ممحاة ــ

للذين لا يفقهونَ الكتابة عن ضحكتكِ

في الدفتر ...!


****

ضحكتُـــــــــــــــكِ

حربٌ دون ضحايا

.. ولا جنود ولا جنرالات ولا أي شيءٍ في ضحكتكِ

غير ورودٍ ناضجة في كفّ العاشقِ الذي ينتظرُ قلبَهُ

على الطرف الآخر من الحُلم ...

........ ضحكتُـــــــــــــكِ ؛

جريمةُ قتلٍ لم تحصل أبداً ...

والضحيةُ : مرآة !


***

ضحكتُــــــــــــــــــكِ

اسم التفاحة ...


***


ضحكتُــــــــــــــكِ

انتباهُ الريحِ لانحناءِ السنابلِ قبل اندلاع الحربِ

وبعد إغماض النافذة ..


***


أخافُ أن أقولَ لكِ " أحبّكِ "

.......... فأنتِ حصّةُ الله بعد الحربِ

وقبلها ...


***

أسمعُ ماءً يمشي في عمودي الفقري

... بسبّابتهِ النحيلة

يعدّه

.. فقرةً

فقرةْ !

... أخشى أن يصلَ إلى قدميّ

ويعدّ خطواتي

خطوةً .. خطوة ......

ويذهب معي إلى الحُلمِ دون أن يعطيني عنوانَ الضفةِ

وخارطة الصحو ..

/

.... أسمعُ نرجسةً تتثاءبُ الآن بين ضلوعي

وتسعلُ ضوءاً



















































تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

ذكريات من ستينات القرن الماضي

20-أيار-2017

سحبان السواح

أود اليوم أن ابتعد عن صور المجازر التي يرتكبها الأسد ومن لف لفه بحق سورية والسوريين.. ومبتعدا أيضا عن صور القتل والذبح التي يرتكبها كل من داعش ولنصرة لصالح آل...
المزيد من هذا الكاتب

"ثلاث قصائد لمنفى الحب"

20-أيار-2017

أيتها البلاد القتيلة

08-نيسان-2017

جنس الجنة.. المكافآت والغيب!!

25-آذار-2017

من مذكرات جثّة مبتسمة في المنفى

27-كانون الثاني-2017

بين أمي والمنفى وقبري !!

23-كانون الأول-2016

ثم أغلقت صفحة المقال

20-أيار-2017

مهرج الأعياد المحترف...

13-أيار-2017

ميديا .. يا ماما ...ميديا

06-أيار-2017

30 نيسان ذكرى رحيل نزار قباني

29-نيسان-2017

أشلاءُ الطفلِ المَرْمِيَّةُ تحت السرير

22-نيسان-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow