Alef Logo
ابداعات
              

مكامن الغواية

مديحة المرهش

خاص ألف

2015-08-23

سأستيقظ من شعري،

آتي إليك دون وزنه،

لأرى إن كنتُ أحبك بالقدر الكافي

الذي يملأ بئري.

×××

ارخِ زمامكَ يا ريح

نخّ بأرضكَ ..

لا تتكبدْ عناء الطيران،

فكلّما ضعيتني تراني

على بعد شهقة منكَ عليلة.

×××

سأحتمي وراء شجرة اللوز

تلك التي ذوّقتني مرّ ثمرها،

علّه يختفي وراء الغيمات الراكضات

وهج شمسك المارق.

×××

و يأتي الصبح برياح

و زورق أنت به لم يأتِ،

تتجمد الدهشة بقلبي .. فلا أبكي.

×××

احتفالاً بلحظة اللقاء

يحتضن الزمان المكان بهدوء

فنرقص بصخب.

×××

سأكشف لك مكامن الغواية بنافذتي

لتدخل عليّ عاصفاً

من أوسع الأبواب

يا ريح.

×××

لتخلع رداء الحياء و تهطل بغزارة

تبحث عن برق يناسب رعدها

سحابتي الذكية.

×××

سأغلق الباب بوجهي،

و أعود لصخب الصمت،

كيلا أُقتًلَ بمحض حب.

×××

ليكتمل العدد

تعال حبيبي... لا تتأخر

الليلة أحصي كل خيباتي الجميلة.

×××

موجوعة أنا بلهفة الشوق،

خوف عليّ،

ليس ثمة مَن يحزنون!

م . م












































تعليق



سوسن حلواني

2015-08-25

لا مفر من جمال ما تكتبين

سليمان الجبوري

2016-02-17

سأخلع رداء الحياء و أقرأ شعرك ...يا رائعة

رئيس التحرير سحبان السواح

رائحتك

18-شباط-2017

كَتَبَتْ على صَفْحَتِهَا في الـ"فِيْسْ بُوْكْ": " لِلغيابِ رائحةٌ كما لِلحُبِّ. ولِكُلِّ رائحةٍ زمنٌ حَيٌّ تولَدُ مِنْهُ، وتعيشُ فيهِ، ومعَ استنشاقِها في زمنِها الَّذي بَزَغَتْ فيهِ تسكُنُ في الذَّاكرةِ كالأيَّامِ، ببساطةٍ...
المزيد من هذا الكاتب

ثرثرة صامتة

04-شباط-2017

حياء الحب

06-كانون الثاني-2017

نعم ..نعم ..أخشى أصدقائي

12-كانون الأول-2016

لجوء اللغة إلى الداخل

21-تشرين الثاني-2016

قصائد عشق

08-تشرين الأول-2016

كان لي أمل

18-شباط-2017

اعطني مزبلة ... كي أكون ديكاًـ حسين بصبوص

11-شباط-2017

مرحى ..ثابر إلى الأمام يا بطل

04-شباط-2017

من مذكرات جثّة مبتسمة في المنفى

27-كانون الثاني-2017

كمصيدةٍ على الأحداقِ

06-كانون الثاني-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow