Alef Logo
مقالات ألف
              

( غداً نلتقي ) : انفتاح المشهد على الجرح السوري ...

نزار غالب فليحان

خاص ألف

2015-08-03

أمام هذا الواقع النازف الموغل في الإيلام الذي يعتري المشهد السوري ، أمام هذه التراجيديا التي تطغى على يومياتنا لا تترك فرصة للهاثٍ أو لهروبٍ أو حتى لالتقاط النفس ، لم يعد من السهل أبداً أن تعثر على مُشاهدٍ يقبل أن يعطيك من وقته ما يلهيه عن الاختباء من قذيفة أو الهروب من برميل أو الفوز برغيف خبز أو قراءة الفاتحة على روح فقيد أو التنعم ببصيص ضوءٍ أو تسليم روحٍ .
أمام واقع لم يعد فيه ثمة معنىً للدراما ، واقع صار فيه السوري هو المؤلف وهو المخرج وهو المصور وهو البطل ، كان ضرباً من التحدي تقديم عمل يحاول الإحاطة بألمٍ عميقٍ حدَّ الفناء و أملٍ ضئيلٍ حدَّ التلاشي .
أمام هذا الإسهال الدرامي الذي صرفت عليه شركات الإنتاج المليارات لاهثة وراء مرور المتابع العربي على الإعلانات المرافقة لأعمالها البخسة المبتذلة والرخيصة ، كان لا بد من مغامرة ، كان لا بد من لحظة وقوف مع الذات والالتفات إلى الغاية الأساسية من كل عمل إبداعي ( الإنسان ) ، فكيف إذا كنا أمام إنسان مسحوق منفي مقتول معتقل هارب باحث عن مظلة تحميه حتى و لو غيمة .
بإمكانات مادية بسيطة و بأدوات كان أبطالها شخوص المسلسل و في كادر صغير اختُصرَ في مبنىً ضيقٍ على شخوصه متسعٍ على الحدث و عبر مَشاهدَ بطيئةٍ في إيقاعها خاطفةٍ في تعبيرها خلال جوٍّ جاء مظلماً في الغالب ليعكس حالة الهروب من الموتِ إلى منجاةٍ أو ما يقترب منها ... جاء ( غداً نلتقي ) الذي عكسَ عمق الجرح السوري بإخلاصٍ كبيرٍ ، ما فَوَّتَ على النقادِ فرصةَ البحث عن هِناتٍ فنية أو سقطاتٍ درامية ( و هم لن يجدوها إن حاولوا ) ، لأنه شدَّ الجميع إلى الحدث و فرضَ على الجميع الإنصاتَ حدَّ الصَّمتِ المطبق لالتقاطِ كل حرفٍ وكل عبارةٍ و رصدِ نهاية كل حوارٍ ، لم يكن الترقب سيد الموقف بقدر ما كان الانغماس في العمل بحيث بتنا جميعاً شخوصاً تنتمي إلى العمل بشكل أو بآخر .
لم يكن العمل كلاسيكياً فيعرض قصة ترتقي إلى عقدة ويقترح في نهايتها حلاً ، و لم يكن منتمياً إلا إلى الإنسان السوري ليس فقط من خلال النص و لا من خلال الفكرة التي طرحها ولا من خلال الواقع الذي عكسه ونجح في تجسيده ، بل حتى من خلال أبطال لم يكونوا من لونٍ سياسيٍّ واحدٍ ، ما جعل الجميع يلتفت إلى هذا العمل ويرضى أن يستمع إلى الآخَرِ عن طيب خاطرٍ الأمر الذي ندر حدوثه من على أي منبر آخر .
عكس العمل روح الإنسان السوري وطريقة تفكيره و ردود أفعاله و مواطن ضعفه وقوته و رصد لحظات انكسار تدمي العيون و لحظاتٍ يجترح فيها السوريُّ النكتة من رحم المأساة .
ليس ثمة بطل واحد لهذا العمل ، كانوا جميعهم أبطالاً كلٌّ حسب دوره وإمكاناته ، لعبت الكاميرا دور البطولة في أكثر من مكان سيما في الزوايا المظلمة وما أكثرها ، وقالت الموسيقى التصويرية كلمتها فلم تكن مقحمةً بل جاءت متممةً للحوار حدَّ قدرة من تابع العمل على التنبؤ بها في نهاية كل مشهد .
في العام الفائت ، و بعد متابعة ( قلم حمرا ) قلت : إن تحدياً أعلنه هذا العمل فهل سيتلوه عمل سوريٌّ يرقى إلى مستواه ، فجاء ( غداً نلتقي ) ليرسم ذروةً جديدةً سيكون تجاوزها عصياً على من لا ينتمي إلى مدرسة الإنسان .
مجموعة عمل ( غداً نلتقي ) شكراً لكم إلى أن نلتقي غداً .



تعليق



طارق نصار

2015-08-08

فعلاً عمل انساني بكل معنى الكلمة بعيداً عن التوجهات السياسية كان توجهه توجه انساني بحت.شكراً أسرة غداً نلتقي موسيقى اخراج وتمثيل.

رئيس التحرير سحبان السواح

خوان الثورة السورية

22-نيسان-2017

سحبان السواح

لا يمكن إلا أن نحمل المعارضة السورية في الخارج، حصة في هدر الدم السوري، لأننا يمكن أن نختلف ونحن في دولة ديمقراطية، ونتعارك ونشد ربطات عنق بعضنا بعضا، نتجادل ونتقاتل...
المزيد من هذا الكاتب

عن المرأة ذلك الكائن الجميل

31-آذار-2017

عن المرأة ذلك الكائن الجميل

11-آذار-2017

دالية

11-شباط-2017

لم نقترفْ ذنْباً ...

16-نيسان-2016

إيلان والبحر ...

15-أيلول-2015

أشلاءُ الطفلِ المَرْمِيَّةُ تحت السرير

22-نيسان-2017

البرازيل وأحمد دحبور

15-نيسان-2017

نون نسوتهن ضلع قاصر

08-نيسان-2017

عن المرأة ذلك الكائن الجميل

31-آذار-2017

الشعر في سلة المهملات

25-آذار-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow