Alef Logo
يوميات
              

للفتاة التي ماتت .. للقلبِ العاشق والحرب

أحمد بغدادي

خاص ألف

2015-07-26

(1)

سأتركُ النافذة مشرعة ...

لربما تأتي رصاصة

أو نسمة

أو عاشقة

أو أغنية خرساء .... كل شيءٍ

يشبهُ وطني

سأدعهُ يدخل إلى قلبي عبرَ النافذة

ثمّة حقلٌ شاسع في قلبي

يتّسع حتى

لحربٍ أخرى ..

***

(2)

الفتاةُ التي ماتت البارحة في قلبي ...

الفتاةُ العاشقة؛

ــ ماتت ...!

/

قلبها كان يطلّ على نافذةٍ في قلبي!

......... وقلبي يطلّ على وطنٍ

ماتت فيه الورودُ

والأنهارُ فيه ظمأى!

***

(3)

الفتاةُ التي ماتت البارحة في درعا ....

الفتاةُ العاشقة؛

كانت تجمعُ أصابعَ شقيقاتها

تحت ضوء القمرِ في الحقولِ الشاسعة ......!

....... الفتاةُ ذاتها

جاءت أمّها بثوبٍ فضفاض

لتجمعَ أصابعها أيضاً!

***

(4)

الفتاةُ التي ماتت البارحة في حلب ...

الفتاةُ العاشقة؛

كانت تنشرُ الغسيل لا أكثر ... !

كانت تنتظرُ من السماءِ

شمساً تجفّفُ دماءَ عاشقها ... !

لم تنتظر حتماً موتاً يهبطُ على هيئةِ (برميل) !

/

ـــ طارَ فقط قلبُ الفتاةِ العاشقةَ إلى السماء

........ بدماءٍ لزجة .. وقبلة قديمة ستهديها لعاشقها !

***

(5)

الفتاةُ التي ماتت البارحة في دوما ...

الفتاةُ العاشقة؛

كانت تتمشّى حذوَ الحياةِ وتقرأُ سيرةَ القبورِ للعاشقين .. للأصابعِ التي يتضوّع بين بصماتها زهرُ اللوز في الغوطة ...!

كانت تقولُ:

ــ أقربُ شيءٍ للحياةِ هو الموتُ دون إغماضةِ قلبٍ مُرهق...!

وكانت تشهقُ أيضاً دون مهجة ...!

.......... في دوما

يُخطئُ التاريخ .................!

لم تكن روما .............. كان الحرفُ لا أكثر

بعد بداية الحربِ

يا ربّ الطغاة!

***

(7)

الفتاةُ التي ماتت البارحة في الزبداني ...

الفتاة العاشقة؛

كانت تقول قبل أن تمنحَ روحها لهواءِ الجبالِ الهابطِ إلى دمشقَ:

ــ أغلقوا نوافذَ العالم .. أغلقوها

أو اكسروها

.. جديلتي لحبيبي

وقلبي له أيضاً ...

........ عيناي لأمي في عينيها كي أراها دائماً فيها !

شفتاي المرتجفتان

الآن،

لعاشقٍ كان يمرُّ تحت شرفةِ قلبي سرّاً قبل هذهِ الحربِ الحارقة !

شفتاي لهُ

.... عاشقي، مكتوبٌ اسمه على شاهدةِ قبرٍ في مدينةٍ أخرى

وزّعّ لها أبي تفاح الزبداني

ولأطفالها قبل أن تأتي هذه الحربُ الحارقة

وقبل أن تمرَّ الذئابُ بين ورودها الوسيمة مثل

ضحكةِ أمي

وطعم الثلج في الزبداني

وقبلة حبيبي ...!










































































تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

خوان الثورة السورية

22-نيسان-2017

سحبان السواح

لا يمكن إلا أن نحمل المعارضة السورية في الخارج، حصة في هدر الدم السوري، لأننا يمكن أن نختلف ونحن في دولة ديمقراطية، ونتعارك ونشد ربطات عنق بعضنا بعضا، نتجادل ونتقاتل...
المزيد من هذا الكاتب

أيتها البلاد القتيلة

08-نيسان-2017

جنس الجنة.. المكافآت والغيب!!

25-آذار-2017

من مذكرات جثّة مبتسمة في المنفى

27-كانون الثاني-2017

بين أمي والمنفى وقبري !!

23-كانون الأول-2016

من دفتر أنثى عاشقة

30-تشرين الثاني-2016

أشلاءُ الطفلِ المَرْمِيَّةُ تحت السرير

22-نيسان-2017

البرازيل وأحمد دحبور

15-نيسان-2017

نون نسوتهن ضلع قاصر

08-نيسان-2017

عن المرأة ذلك الكائن الجميل

31-آذار-2017

الشعر في سلة المهملات

25-آذار-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow