Alef Logo
يوميات
              

من مذكرات جثّة مبتسمة في الطابق الرابع

أحمد بغدادي

خاص ألف

2015-04-29

المشهد "77" القناص و الشرفة ..

1/4

*القناص الحانق:

ـ منذُ أيامِ طفولتهِ وحيداً ... في الحيّ لا يحبّه أترابهُ !

في الساحاتِ وعند التلالِ منزوياً أسفلَ الطريقِ يُفكّر بالانتقاماتِ والمكائدِ والأفخاخ لكلِّ الذين ينبذونه ولا يحبذون وجودهُ معهم !

أصهب... والنمشُ في وجههِ متناثراً كقطعٍ نقدية لامعةٍ في قعرِ نهرٍ صافٍ !

إخوانهُ لا يحبونه ...!؟

أخواته ينفرنَ منه في حفلاتِ الميلاد وعند الأصدقاء وفي المدرسةِ وطاولات الطعام !.

حتى الفتاة التي عشقها في مراهقتهِ .. في الحيّ الثاني، تسخرُ منه أمام صديقاتها والجيران !

كلُّ شيءٍ أمامه أسود..

كل وردةٍ امامه سوداء ..!

وأيضاً بياض ورقةِ واجباته المدرسية ... أسود !

.................... مرةً .. في الثلاثين، وجدَ دميةً على حافة الطريق.. فمزّقها !

لا يحبّ المرايا ولا عدسات الكاميرات .. ولا حكايا الجدّات عن الحقول والنسمات الدافئة ..!

.

.

في الحرب.. وعلى شرفةِ البناء المهجور .. كان يمدّ قناصته كأفعى أمامه ويمسح عليها كأنّه يداعبُ شَعرَ حبيبته الافتراضية ...!

يبتسم بخبث وهو يتذكّر الأطفال الذين كرهوه .. الفتاة المتعجرفة .. إخوانه .. أخواته .. المرايا التي تُحدّثه عن دمامتهِ ..! ............... الورود التي تُهدى للعشاق والمرضى المدلّلين ...!


كل هذا ... أمامه الآن ..

كلُّ عابرٍ الآن هو خصمه !

حتى القطة التي تعبر الشارع بثقةٍ العارف بالدربِ واللامبالي بالخراب ! .......... خصمه !!

............. بعد قليلين وهو يحكُّ مؤخرته .. بسأم؛

يرى بين جدارين .. في السهلِ أمامه ............. حافلةٌ تسير..

بدأ بتنفيذ خطط الطفولة ...

السائق ..

الأمُ التي تحملُ الرضيع ... الرضيع .. الفارون واحداً تلو الآخر ....!

يبتسم .. ويضع ظهره إلى الجدار.. قناصته بين ركبتيه ساخنة .. ورأسه إلى الأعلى .. عيناهُ إلى السقف !

ورائحةُ العرقِ (الآدمي) ......................... تفوحُ انتصاراً !!.


***






























تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

الشام عروس عروبتكم أولاد القحبة.. لا استثني أحدا منكم

22-تموز-2017

سحبان السواح

صرخ الشاعر مظفر النواب ذات يوم في وجه الأنظمة العربية قائلا: "وأما انتم فالقدس عروس عروبتكم أهلا.. القدس عروس عروبتكم فلماذا أدخلتم كل السيلانات إلى حجرتها ووقفتم تسترقون السمع وراء الأبواب لصرخات بكارتها وسحبتم كل خناجركم و تنافختم...
المزيد من هذا الكاتب

كلكم أصدقاء في المجزرة

24-حزيران-2017

"ثلاث قصائد لمنفى الحب"

20-أيار-2017

أيتها البلاد القتيلة

08-نيسان-2017

جنس الجنة.. المكافآت والغيب!!

25-آذار-2017

من مذكرات جثّة مبتسمة في المنفى

27-كانون الثاني-2017

أنا والجنسية

22-تموز-2017

السمكة

15-تموز-2017

ترشيد الفساد

08-تموز-2017

سلمية تحرق نفسها

01-تموز-2017

كلكم أصدقاء في المجزرة

24-حزيران-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow