Alef Logo
ابداعات
              

نبتة الحكايا ..

مازن أكثم سليمان

خاص ألف

2015-04-26

مَن التي تُرسِل كلَّ ليلة

مع أصابع النّوم

حديقة ..؟!


مَن التي تُحكِمُ إغلاق النّوافذ

في الشِّتاء ..

تنشُرُ اللُّحف

على كامل أجسادنا

وتتأكَّد من إطفاء النُّور ..؟!


... تحشو حناجرنا

بِترانيمَ بيضاء كالقُطن

وتُرقِّع نواحي حُزننا

بِالخُيوط المنسولة

من سجّادة صلاتها ..

تتحايلُ أمامَ الرَّدهة

كصفصافة تَهُشُّ عنّا العاصفة

تنـزَعُ غِطاء رأسها

كغيمة طَيّون

وتزرَعُه أمامَ السّرير

حِضناً ينضَحُ بِحبّات السُّكَّر

/ مُصطفَّةً ..

كحِجارةٍ على وجه البُحيرة /

قفْزةً

قفْزةً

نحوكِ

يا سُلالات العبَق المُنقرض

في نِهايات الرِّيف ..


مَن التي تسقي كلَّ يوم

بِرِيقِها العذب

ودُموعِها الطّازجة

نبتةَ الحكايا ..؟!


... وتُبرِق في بريد الرّوح

من هناك , من بِلادها المجهولة

في عُلّية الرّحيل

لِتطمئِنَّ بِأنَّ ظِلالها

مازالتْ تنمو وتنمو

وأنَّ الثِّمار التي قطَفَتْها

لِخاطِرِ عُيوننا

مازالَ بعضها مَطويّاً ومُرتّباً

في رُفوف الذّاكرة

وبعضها الآخر

يلعَبُ في الحارة ..

يطيرُ فيها كبالونات غُموض

أو يغلي كقِدر حَنين

مُبخِّراً ماءَ خوفنا

من

غُرف

المنـزل

. . .

. . .

تلكَ الجَدّة الخارقة

لا يسرِقُ الزّمن شيئاً من حكاياها

لأنَّ الأعشاش القصيّة تعني :

طُيوراً أكثرَ

وصيّادين أقلَّ .




























































تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

الربيع العربي الذي لم يكن يوما ربيعا 1

24-حزيران-2017

سحبان السواح

سنوات طويلة من القمع مرت على الشعب السوري خصوصا، والعربي عموما.. لم تأت من فراغ.. بل كان مخططا لها منذ زمن طويل.. ولأن الفارق بيننا وبين الأمم المتحضرة أننا نعيش...
المزيد من هذا الكاتب

أنا أو الشُّهرة

24-حزيران-2017

خَوارزميَّات

03-حزيران-2017

الكينونة عند مارتن هيدغر بينَ الحُضور والغِياب

20-أيار-2017

أساطير عموديَّة

13-أيار-2017

حفريّات الجَوّال..

22-نيسان-2017

كلكم أصدقاء في المجزرة

24-حزيران-2017

الإيحاءات الجنسية عند المرأة

17-حزيران-2017

جنازتان لا تكفيني ... أين ألواح الأنبياء ؟!

10-حزيران-2017

لعنة أن تعلم

03-حزيران-2017

جثث صغيرة جافّة..

27-أيار-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow