Alef Logo
ابداعات
              

سَلميّة .. أربعةُ أكوانٍ وإلهٌ خائب وكلب

أحمد بغدادي

خاص ألف

2015-04-13

إلى شهداء غدر المساحات الخضراء:

(حسان الحركة ـ عزام صليبي ــ علي الجرف ــ محمد فطوم )


***
بين الأحجار إيّـاها...

بين شجرتين وصوتٍ موحشٍ مرّ هكذا !


موحشٌ
موحشٌ هذا الطريق ....!

على جانب وردة ....... في دغلٍ هادئ من الانتباهِ وواسعٍ كالحزن هذا؛

مشدوداً خدُّكَ إلى الترابِ ... تشمّ آخرَ نفسٍ
في رئتيكَ ... من الحياة بين (الوطن) والمنفى !

هناك... وأيضاً الشمسُ كانت

ـــ حاضرةً .. ضريرةً !

كانوا؛

قتلى ...

لستم قتلى ...!

أنتم ... ترسمون المشهدَ كي يتذكّرَ الحالمون معنى الحياة ..!

.. والقتلةُ الذين كانوا معكم، من ستفنيَهم أصواتكم
وتلاحقهم إلى وسائدهم

سيقبلون أحذيتكم كي تأمروا الأنهارَ أن تمحو ملامحهم في المرايا ...!

لستم قتلى ...

/

بعد قليلين سوف ينهضُ "علي" وينفضُ الترابَ عن جثّتهِ
ويكتبُ قصيدةً مستعجلة لحبيبتهِ بحبرِ أحمرَ .. ويرسلها مع الصدى !

في السطر الثالث من القصيدة و " أقصدُ الانتظار"

:
ــ حبيبتي .. أنا لم أمتْ !

قلبي الآن يغازلُ الأشجارَ التي حولي .. لأنها أنثى
.. مثلكِ
وعيناي تشيران إلى جبالِ "البلعاس" وقريتنا الغافية على ضحكات العائدين من الأهازيج!

.. حبيبتي .. أنا لم أمتْ !

لاتصدّقي نشراتِ الأخبار ومرتادي التأبين
وحتى أخي
وساحات سلميّة الباكية...!

ولكي تتأكّدي .. افتحي النافذة وانظري إلى نهاية الوطن..

أنا هناااااااااااك ..

ـ ألم تري شاهدةَ قبرٍ مكتوبٌ عليها غير اسمي ؟!

لستُ أنا إذن ..!

تجهّزي لمساءِ الغد .. سوف نذهبُ إلى الضحكات التي تتشابكُ في قلوب الأطفال والموتى الذين يغارون مني !

سوف نذهبُ إلى جيراننا .. نزورهم؛ جاراً وجارةً قتيلة وأطفالها...
ونُبحرُ في مسائنا بعدها وحدنا ....... كي لا نتأخّر عن الوردة..

وأنتِ يا أمي ...
لا تصدّقي أيضاً ... أنا لم أمتْ ..!

كنتُ أهربُ من الحياةِ إلى رحمكِ ..
إلى مرآتكِ وأنتِ تضفّرين شعركِ الرطبَ بأصابعكِ النحيلة أمام الله !

لا تقلقي يا أمي ... غداً بعد أن أنتهي من زيارة الجميع
وبعد أن أنقرَ ذكرياتي كديكٍ ينتظرُ الفجرَ

سأختمُ القافية بكِ !

أنتِ القافيةُ يا أمي ....

أنا لم أمتْ ... أنا .................!

هنالكَ يا أمي خطأٌ في ترجمة المشهد !

***

(2)

ماذا كنتَ تريد ؟!

وتشيرُ بذراعكَ اليسرى إلى السماءِ ...!!

كأنّكَ تقول لله " أنتَ القاتلُ "!

ـ أنتَ ....... الذي وزّعتَ لنا الدروبَ
وقد مضينا ..!

أنتَ .. الذي قضمتَ دمي !

(3)

ماذا كنتَ تريد ...؟!

تلتفتُ إلى الشمالِ ... الشمالُ الذي يشيرُ إلى القاتلِ
ودمُكَ يُصيخُ النظرَ إلى ظلّهِ .. ومكان وقوفهِ !

ويدُكَ فوق سُرَّتِكَ.. "مكان" حبّلكِ السّريِ ...

كأنّكَ تقول لله " أنتَ القاتلُ"

ـ أنتَ الذي وزّعتَ لنا الدروبَ
وقد مضينا

أنتَ الذي أزحتَ الحجرَ ــ الوسادة ــ تحتَ رأسي
ووضعتها تحت ظلِّ جثّتي

أيضاً.. حذو ذراعي اليسرى !

(4 )

ماذا كنتَ تريد ...؟!

غافياً ...
غافياً بسريركَ ........

ساقكَ (اليسرى) ... تُغطّي خطواتكَ

فوقها تماماً ...
فوق ساقكِ الأخرى ..... الخطواتُ ذاتها التي كنتَ تحرّضها على متابعةِ
المسير في المجهول

ذاتها توقّفتِ الآن هنا ....!

أنتَ كذلكَ ..

تعرف ما معنى المجهول !

ويدُكَ اليسرى على قلبكَ ... تُطمئنه بأصابع مثنية ...!

أعرفُ أنّ في كفّكَ حفنةٌ من ذكرياتكَ ..

أعرفْ ..

ولذلكَ أخفيتَ حياتكَ هنااااااااااك في قلبكَ !.

............ وكفّكَ الأخرى أيضاً

قد أطبقتَ أصابعها كما أطبقتَ جفونكَ على حُلمٍ لن يعودَ ...

أنتَ تعرفُ هذا
أكثرَ مني !!

ــ انظر ... بعينيكَ المندهشتين

انظر إلى الزهور الصفراء التي حولكْ !

في حُجْركْ ..

ولا تنسَ الحَجرَ ــ بين زهرتين ــ هو لكْ..

خُلقَ في هذا الدغلِ لكْ ...

منذ الكون الخامس بعدكمُ .... ينتظركْ !

التقطهُ بكفّكَ .......

وشجَّ بهِ وجه الخليقة و.........كأنّكَ تقول لله " أنتَ القاتلُ"

ـ أنتَ الذي وزّعتَ لنا الدروبَ

وقد مضينا


.................

أنتَ الذي تركتَ هذا الحجرَ

وهذي الزهورَ

كي أضعَ ساقاً فوق ساق

وأحلمُ

بعدمكَ والكون ..


















































































تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

خوان الثورة السورية

22-نيسان-2017

سحبان السواح

لا يمكن إلا أن نحمل المعارضة السورية في الخارج، حصة في هدر الدم السوري، لأننا يمكن أن نختلف ونحن في دولة ديمقراطية، ونتعارك ونشد ربطات عنق بعضنا بعضا، نتجادل ونتقاتل...
المزيد من هذا الكاتب

أيتها البلاد القتيلة

08-نيسان-2017

جنس الجنة.. المكافآت والغيب!!

25-آذار-2017

من مذكرات جثّة مبتسمة في المنفى

27-كانون الثاني-2017

بين أمي والمنفى وقبري !!

23-كانون الأول-2016

من دفتر أنثى عاشقة

30-تشرين الثاني-2016

أشلاءُ الطفلِ المَرْمِيَّةُ تحت السرير

22-نيسان-2017

البرازيل وأحمد دحبور

15-نيسان-2017

نون نسوتهن ضلع قاصر

08-نيسان-2017

عن المرأة ذلك الكائن الجميل

31-آذار-2017

الشعر في سلة المهملات

25-آذار-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow