Alef Logo
ابداعات
              

حينَ كنّا في المدرسة ..

مازن أكثم سليمان

خاص ألف

2015-04-07

حينَ كنّا في المدرسة..

الدُّمية اللّذيذة ( ياسمين )

كانت عُضواً مُهمّاً في العائلة

مثلَ أُختي الصّغيرة

حينَ كانت تقفِز

على أريكة القُلوب

. . .

حينها..

كانَ كلّ شيء

كما هو الآن

ونحنُ نعلَمُ جيِّداً

أنَّهُ لم يختلِف شيء سِوانا

الرّيح - ذاتُها -

مازالت تهُزُّ جدائلَ أشجارنا القديمة

الدّكاكين - ذاتُها -

مازالت تبيعُنا سكاكرَ الضّحكات والنُّجوم

المِدفأة - ذاتُها -

مازالت تُتمتِمُ بِلهب الأمان العسليّ

لكنّها البُيوت

- البُيوت ذاتُها -

لم تعُدْ تسكُن أعماقنا

. . .

حينَ كنّا في المدرسة

أهدَتني أُمّي كِتاباً وقُبلة

اشترى لي أبي قِطاراً من ضوء

سافَرتُ طويلاً

بِجَواربي العجيبة

وفمي المُستغرِب

كمغارة استفهام

. . .

كنتُ فخوراً بِاختراعاتي

التي غيَّرت التّاريخ

وبِالأيّام والوُجوه

التي خبَّأتُها مؤونةً

في قفص حقيبتي الصّدريّ

. . .

كانَ المرَح طائرةً من صوف

والأناشيد عصافيرَ تتقافَز

من كِتاب القِراءة

. . .

أطلَقتُ زعانفَ الحُلم

في كأس الحليب الصّباحيّ

فأبحَرَ قلمُ الرّصاص

كمِكنسة السّاحرة

وخربَشَ بِالفُروض المدرسيّة

على سطحه الوسيم

. . .

ملأتُ أفواه الأرصفة

بِالدّحل الصّاخب

وجُنون حبيبتي

وقْتَ نامَتْ على مقعد الرّبيع

بينما الرّذاذ يغسِلُ رِيْشَ وجهها

يخطِفُها فُتات البسكويت

وتطيرُ فوقَ بِساطٍ

من صُوَر العِلكة

مازلتُ أُفتِّش عنه

في آبار الذّاكرة

وبينَ ذِراعيْ

قوس قزح

. . .


كانَ مَريولي العبقريّ

فَضْفاضاً..

مثلَ حافلة

تنقُلُ قبيلة مجانين

إلى دُرْج المقعد

. . .


كانت قُبّعتي

أشدَّ حُمرة من شِفاه المُعلِّمة

وكشكولي الطّافح بِالزَّوّادة والنَّصائح

أغزرَ ثماراً

من بُستان بدين

. . .

كنتُ أقصَرَ من عروسة الجَدّة

وكلّما قضَمتُ منها قليلاً

ازددتُ نماءً

وقَصُرَت عُطورُ الحياة في دمي

فأرسُم على سَبّورة الرّوح

أُغنية.. بِحجم الكُرة الأرضيّة

أُعلِّقها على شُرفة

يتّكِىء عليها الزّمن ..

أركُلها في الرَّدهة المُستلقية

بينَ جاريْن

مُسجِّلاً أهدافاً مُشتاقة

لأطيافٍ تُشبِه وجهَ أُمّي

وتعاليمَ أبي

الكامنة لي

على طريق المدرسة

. . .

كنتُ أبتلِعُ كَبسولات الدِّفء بِشراهة

وأغفو كمقطوعة لَوْز

تحتَ أغطية اللّيل البيضاء

قبلَ أنْ أصحُوَ

على حينِ دمعة

فلا أجِدُ بقايا عربة واحدة

تُقِلُّني شرقاً أو غرباً

أو ألمَحُ نهراً منسيّاً في رُكامه

شَمالاً أو جنوباً

يدفَعُ بِنـزيفه الوارف

زوارقي الورَقيّة

ويرفو بِعُشب أحضانه

صُراخي المُتهدِّلَ كجُثّة

مُكوِّراً عنفاتٍ وأزهاراً

تَقي قلبي لكمةَ الانعطاف

لأُفجِّرَ رأسَ هذا العالم الأبله

ولو بِمُسدَّس مائيّ

قبلَ أن تلفُظني الجِهات

كأ نّي أنا ] النِّداء [

. . .

حينَ كنّا في المدرسة

كانَ الله جَدَّاً رؤوفاً كالحلوى

وكانتْ تحيّة الصّباح

فتاة جميلة

رحَلتْ إلى الأبد .





















































































































تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

الربيع العربي الذي لم يكن يوما ربيعا 1

24-حزيران-2017

سحبان السواح

سنوات طويلة من القمع مرت على الشعب السوري خصوصا، والعربي عموما.. لم تأت من فراغ.. بل كان مخططا لها منذ زمن طويل.. ولأن الفارق بيننا وبين الأمم المتحضرة أننا نعيش...
المزيد من هذا الكاتب

أنا أو الشُّهرة

24-حزيران-2017

خَوارزميَّات

03-حزيران-2017

الكينونة عند مارتن هيدغر بينَ الحُضور والغِياب

20-أيار-2017

أساطير عموديَّة

13-أيار-2017

حفريّات الجَوّال..

22-نيسان-2017

كلكم أصدقاء في المجزرة

24-حزيران-2017

الإيحاءات الجنسية عند المرأة

17-حزيران-2017

جنازتان لا تكفيني ... أين ألواح الأنبياء ؟!

10-حزيران-2017

لعنة أن تعلم

03-حزيران-2017

جثث صغيرة جافّة..

27-أيار-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow