Alef Logo
ابداعات
              

مرفأ للختام

صالح جانكو

خاص ألف

2015-04-04

أيقظتُ غيابها من دفاتري

هبَّ من رقادٍ كنتُ قُمقُمهُ ...!

فأيقنتُ أنَّ كلَّ عبورٍ لشواطئها،

الَّتي ما عادت تتسعُ مزيداً من الحكايا،

النائمةِ بين لظى ما فات وما هو آت،

ليس إلاّ هبوطاً على مدارج الراحلين،

أديرُ رحى الذكريات بيد،

وأفتحُ مغاليق العاصفةِ وكلَّ بواباتِ الألم ...ِ

أطحنُ حنيني قبلَ هبوبهِ على أطراف شهوتي،

مُذ كنتُ

سارداً للطفولةِ عن أحلامها،

التي مازالت تمارسُ بعضاً من نزقٍ يشاكسُ طفولتي.

أخترقُ الذكريات كاختراق ِ طلقةٍ زُرقةَ السماء،

لأفُضَّ بكارةَ غيمٍ لا يدفعُ مُكوسهُ لبيادرنا

الهاجرةِ طيورُها حنيناً إلى حيثُ تجودُ أرضٌ

من سخاءِ عودةِ " بعلٍ "من رحلةِ العدمِ ...!

تُرى هل أعودُ إلى حيثُ كنتُ

أمارسُ المعصيةَ على عجلٍ خلفَ بواباتِ الندمِ،

وأغلقها قبل هبوب رياحٍ تعصفُ بالوجوهِ المقنَّعةِ ...؟

أداري مشاغباتي الكثيرةَ في حضرتها،

وأنا أتقنُ بعضاً منَّ النزقِ وكثيراً من الحُبِّ.

أصارحها بأنَّ الذي كان يحبوا يوماً على أطراف برزخها،

لم يكن إلاّ ظلّاً لحُلمِ طفولتهِ،

التي عصفت بها أعاصيرٌ من أقنعةٍ لم يرتديها إلاّ عنوةً...!

ومن غسقِ النبوءات الطارئةِ على أرضٍ أنكرت أنبيائها،

أنصبُ للريحِ شباكاً ما كادت تُعلنُ عن محصولها

الذي ما عاد ينفعُ بلسماً لجراحي

النازفةِ قهراً منذُ غابر الأحزان،

التي لم تبرح عرينها المشيَّدِ على قارعةِ روحي

الباحثةِ عن مرفأٍ للختام ...!

صالح جانكو s.jango2@hotmail.com

































تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

الحب ولادة جديدة

16-كانون الأول-2017

سحبان السواح

في مطلق الأحوال الحب هو بداية عمر، وبانتهائه يموت المحب، ليس في الحب بداية عمر أو منتصف عمر أو أرذل العمر، الحب بداية، بداية ليست كما الولادة الأولى، بداية حبلها...
المزيد من هذا الكاتب

أرصد الريح

03-أيار-2015

أسئلةٌ لا تنتظر أجوبة...!

21-نيسان-2015

ذاك الطيش...؟

14-نيسان-2015

مرفأ للختام

04-نيسان-2015

وجدانيات سوريالية

16-كانون الأول-2017

خواطر من أيام اللدراسة الثانوية

09-كانون الأول-2017

إلا أنني أستطيع التبوّل أيضاً .. وأستطيعُ الكتابة ...

02-كانون الأول-2017

قبل ربع قرن، مسرح صيدنايا السرّي

25-تشرين الثاني-2017

لأن الأغاني الحياة ولأني الحياة الحب أغني

18-تشرين الثاني-2017

الأكثر قراءة

تعويذة عشق

18-تشرين الثاني-2017

َهلْ نعيشُ في عصرِ ظلامٍ إسلاميٍّ.؟

25-تشرين الثاني-2017

ضرورة التأويل في الفكر الديني

25-تشرين الثاني-2017

ولكن لماذا الحسين الآن؟

25-تشرين الثاني-2017

الغوطة الشرقية والكذب الحرام ـ هنادي الخطيب

18-تشرين الثاني-2017

الاحتلال الإيراني

18-تشرين الثاني-2017

لم يكن النبي محمد يوما قاتلا

02-كانون الأول-2017

سورية.. نهاية مسار جنيف

02-كانون الأول-2017

منجم سليمان عوّاد الذهبيّ

02-كانون الأول-2017

الإبداع كفعل شهواني

25-تشرين الثاني-2017

Down Arrow