Alef Logo
يوميات
              

الوصايا المبعثرة قبل أن تغادر الحب...

أحمد بغدادي

خاص ألف

2015-03-30

"من مذكرات جثّة مبتسمة في الطابق الرابع"

لم يستطع الحفاظ عليكِ كتحفةٍ مسحها بخرقةٍ رطبة من غبار الكلام !


*الوصية الثالثة للوردة

" لا تمنحي عبقكِ للأنوف العابرة .. ستكونين عابرةً مثلهم ...!

أحبّكِ ...

ومشدوهاً بهذا الحبِّ لأكثرِ من مرّة ...!

؛

ــ كنبيٍّ تمرّنَ على لعبةِ الوحيّ
وصارت تجذبهُ كعادةٍ سريّةْ !!

ــ كطلقةٍ ثالثةٍ في قلبِ قتيلٍ كادَ أن يكتبَ وصيتهُ الأولى !

ــ كقنديلٍ بين أصابع ضرير يقرأُ للشمسِ ظلالها ....!
.............

وهكذا .. أحبّكِ ....

لن أستطيعَ القدوم إليكِ ..

فالحربُ

أغْلقتْ كلَّ المسافاتِ والدروب ....!

كما فعلتِ أنتِ

... لكن

دون أن توضحي السببْ !

***

*الوصية الخامسة عشرة للعاشق المخادع ...

امسح جسدَكَ من رائحة أنثى البارحة ...
قبل أن تعودَ إلى المنزل...

؛
فللنساءِ أنوفٌ كرئاتِ الثعالبِ ...!!

أنوفٌ تشمّ الهدايا الماكرة
قبل أن تراها ...!

......... عُد إلى المنزلِ بقلبِ طفلٍ كان يداعبُ الورودَ الجميلة ..

واعترف

أنّ الاحمرارَ الواضحَ على عنقكَ ... كان جرّاء

لسعة ــ نحلة ــ

***


*الوصية السابعة عشرة للعاشقة المخادعة ...

"هكذا هو النهرُ ....
بعد أن رحلتِ .. أضحى بلا ضفتين !

وأنا يداي تسند غرقَ الفراغ

كي يستمتعَ الزائرون كالعادة بالضفاف
واصطياد الوقت !"


...كان يحصي عدد الشعرات البيضاء تحت شفتيه

في ذقنه ثلاثون شعرة..
أكثر من ذلك...............ولربما واحدة كانت قصيرة
لم تتّضح له !

تحت شفتيه تماماً .!...


بالتأكيد كان يحصي عدد القبلات القديمة التي هرمت ...!

وكان يبتسم بمكرٍ داخل المرآة ..

وكان وجهه خارجها متجهّماً !

/

القبلة ؛

صكٌ يُدفع في كل حين .... حين يُذكر

بعد انتهاء صلاحيته !


ــ فلا تمهري توقيعكِ على كل الصكوك الفارغة ..!













































تعليق



Kabir

2015-12-19

Me and this article, sitting in a tree, L-AIG-R-N---N-E!

رئيس التحرير سحبان السواح

خوان الثورة السورية

22-نيسان-2017

سحبان السواح

لا يمكن إلا أن نحمل المعارضة السورية في الخارج، حصة في هدر الدم السوري، لأننا يمكن أن نختلف ونحن في دولة ديمقراطية، ونتعارك ونشد ربطات عنق بعضنا بعضا، نتجادل ونتقاتل...
المزيد من هذا الكاتب

أيتها البلاد القتيلة

08-نيسان-2017

جنس الجنة.. المكافآت والغيب!!

25-آذار-2017

من مذكرات جثّة مبتسمة في المنفى

27-كانون الثاني-2017

بين أمي والمنفى وقبري !!

23-كانون الأول-2016

من دفتر أنثى عاشقة

30-تشرين الثاني-2016

أشلاءُ الطفلِ المَرْمِيَّةُ تحت السرير

22-نيسان-2017

البرازيل وأحمد دحبور

15-نيسان-2017

نون نسوتهن ضلع قاصر

08-نيسان-2017

عن المرأة ذلك الكائن الجميل

31-آذار-2017

الشعر في سلة المهملات

25-آذار-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow