Alef Logo
ابداعات
              

ثوب التقاسيم

حسن العاصي

خاص ألف

2015-02-18

ذات رنين
كانت تقيس مسافة الشوق
بضلوعها وعسل جنونها
وكانت تقابل المرآة
كي يحضر وجهه
قصيدة بنكهة الأحلام

أيتها الطفلة
مدّي بركان الماء
وأيقظي لون الصحو
كي أتمدد على بحيرتك
النابضة بالعشب
وأغادر صوب سراب
قبل أن أنغلق على اسمك
وأتعثر بالكلام

ماذا لو هربت ضلوع حزني
محنونة إلى صدر فراشتكِ
ليعانق برقي شغف المطر
اقترب من ثوب التقاسيم
يتوه عشبي
وينشق الضوء المتعرج
عن قوافي الهيام

سقطت في جنون الحلم
وأنا أنتظرها
أمضغ رعشة الدوار
من نافذة الغيم حتى صدرها
ثم أغتسل كطائر دفن المرايا
وينتطر عزلة تحترق
أو شراب الفطام

تراودني بمكر
كلما دخلت عليها الروض
وأنا عاشق
مثل عصافير الربيع
أنام في الضوء
كشجرة رمان صاخبة
أنتظر صبحاً مرتبكاً
يشفي مني السقام

أيتها المشاكسة حد العشق
قد كنتِ ألمي
وغيومي المخمورة
ألملم الحلم العليل
ووجع الكلام
ومثل أجنحة المطر
أتلاشى خلف المنام

تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

الربيع العربي الذي لم يكن يوما ربيعا 1

24-حزيران-2017

سحبان السواح

سنوات طويلة من القمع مرت على الشعب السوري خصوصا، والعربي عموما.. لم تأت من فراغ.. بل كان مخططا لها منذ زمن طويل.. ولأن الفارق بيننا وبين الأمم المتحضرة أننا نعيش...
المزيد من هذا الكاتب

مختمر أيها الحقل

13-أيار-2017

الترهل العربي في إفريقيا وملفات أخرى

04-آذار-2017

على قارعة الغبار

27-كانون الثاني-2017

الأمير قيس

12-كانون الأول-2016

نتوحّد في الإحتضار

29-تشرين الأول-2016

كلكم أصدقاء في المجزرة

24-حزيران-2017

الإيحاءات الجنسية عند المرأة

17-حزيران-2017

جنازتان لا تكفيني ... أين ألواح الأنبياء ؟!

10-حزيران-2017

لعنة أن تعلم

03-حزيران-2017

جثث صغيرة جافّة..

27-أيار-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow