Alef Logo
ابداعات
              

أصير أمية كلما قلتِ ... اقرأي

مديحة المرهش

خاص ألف

2015-01-18

لمحتُك غارقاً بفراتي،

سأغوي عيون الشمس بقصيدة حب

لتغض الطرف عنك هذا الصباح.

×××

أحاول أن أفكّ لغز:

أن تكون هنا دائماً

و أنت يوماً لم تكن.

حيرى أنا.... يا أنا!!!

×××

أصير أميّةً

تُمحى كل أبجديات لغتي

يهلل الخرس فرحاً

كلّما دخلتَ كهفي و قلت:

اقرأي.

×××

بلا سلّم موسيقي

وبكل حريتها تتخبّط داخلي

بلا صوت أو وزن

ألحانك النشاز.

×××


لا تجثُ و أنت تقدم لي وردة،

و لا تمتْ من حبي،

حيّاً أريدك... واقفاً

رافعاً أغصانك كشجرة.

×××

خلّك مرفوع الرأس،

لا تتعكز موتاً هانئا يريح بالك،

لا تساوم، ثق بوردك

ما دام وخزالشوك يؤلمك

يا قلب.

×××

من كثرة ما ألبستك التيجان

و بهرجتك

حسبوك مهرج السلطان

لم يصدقوا أنك ملك القصيدة.

×××

لتعيد قبلة الوداع

كلّما مرّت حافلة

فغرت فاها

و ارتفعت

على رؤوس أصابعها

قدماي.

×××

اكترثي قليلاً،

لا تتقاعسي،

قصائدك في خطر،

يهتف قلبي لأرفع من شأنك.

×××

مكتظة أنا بفراغ،

كلّما مددت إليه يدي

يكسرها

يخشى أن أملأه بك.

×××

أنت الذي لم ألتق بك

أقسم أنني أراك كلّ يومٍ

تحرس باب قلعتي

بكامل عدتك.

×××

فنّان في قراءة الخطوط

أيّها العرّاف اللعين

ضعْ يدي في يدك.
































































تعليق



مازن الشيخ موس

2015-01-20

أنت ملكة الكلمة و آلهة الشعر سيدتي

نسرين محمد

2015-01-20

أقف مشدوهة أمام تعابيرك الشعرية لتعيد قبلة الوداعكلّما مرّت حافلةفغرت فاهاو ارتفعتعلى رؤوس أصابعهاقدماي.

ماهر معتوق

2015-01-30

فنانة أنت لا نتقاعس بقراءة أشعارك نفرح لأن الأصالة والحب و الحزن عندك دون زيف

رئيس التحرير سحبان السواح

الربيع العربي الذي لم يكن يوما ربيعا 1

24-حزيران-2017

سحبان السواح

سنوات طويلة من القمع مرت على الشعب السوري خصوصا، والعربي عموما.. لم تأت من فراغ.. بل كان مخططا لها منذ زمن طويل.. ولأن الفارق بيننا وبين الأمم المتحضرة أننا نعيش...
المزيد من هذا الكاتب

الإيحاءات الجنسية عند المرأة

17-حزيران-2017

ميديا .. يا ماما ...ميديا

06-أيار-2017

نون نسوتهن ضلع قاصر

08-نيسان-2017

الشعر في سلة المهملات

25-آذار-2017

ثرثرة صامتة

04-شباط-2017

كلكم أصدقاء في المجزرة

24-حزيران-2017

الإيحاءات الجنسية عند المرأة

17-حزيران-2017

جنازتان لا تكفيني ... أين ألواح الأنبياء ؟!

10-حزيران-2017

لعنة أن تعلم

03-حزيران-2017

جثث صغيرة جافّة..

27-أيار-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow