Alef Logo
ابداعات
              

كانَ ليْلاً بارداً

تمام التلاوي

خاص ألف

2015-01-17

ما إنْ ذَرَفْتُكِ فوقَ مائدةِ القصيدةِ تلكَ
حتّى ازدَادَ طعمُ الإنتظارِ مُلُوحَةً وازددْتُ جوعاً،
كنتُ أكتبُ عنْ رغيفٍ
لمْ نذُقْهُ سوِيَّةً مُذْ شَتَّ قمحُكِ عنْ حصادي.
كانَ ليْلاً بارداً
كيَدِي التي صافحْتِها لمَّا التقيْنَا عندَ أوَّلِ سُنْبُلَةْ.
كانَ البُخَارُ يَفِرُّ منْ صَحْنِ الحنينِ الحَارِ نحوَ زُجَاجِ نافذتي
لأكتُبَ أوْ لأرسِمَ للنّجَاةِ بإصبِعِ الحُمَّى شِفاءَكِ
أوْ شِفاهَكِ.
منْذُ جُوعٍ لمْ أشارِكْكِ الطّعامَ,
تُرَاكِ مثلي الآنَ جائعةٌ هنالِكَ؟.
كنتُ أكتُبُ عنْ رغيفٍ ضائعٍ لمَّا
ذرفتُكِ فوقَ مائدةِ القصيدةِ،
هلْ تُرَاكِ ذَرَفْتِنِي أيضاً هنالِكَ بعدَ حرْبٍ فرَّقَتْنا,
أمْ تُرَاكِ شبِعْتِ حُبّاً بعدَ آخِرِ قُبْلَةٍ
أوْ قُنْبُلَةْ..
تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

وقال الله لست شريرا كما حولني أتباع

19-آب-2017

سحبان السواح

كنت أمزج السكر بالشاي مستمتعا بلونه الذهبي ومتذكرا حبيبتي التي يمتعها شرب الشاي اثناء ممارسة الجنس معي. لحبيبتي طقوسها الخاصة بالتعامل مع الحالة الجنسية مع شرب الشاي الساخن؛ وكان ذلك...
المزيد من هذا الكاتب

منزلي آيِلٌ للعذابِ

15-نيسان-2017

ها مرّ عامٌ وأكثر

17-تشرين الأول-2015

كانَ ليْلاً بارداً

17-كانون الثاني-2015

تأخرتِ عليِّ

07-كانون الثاني-2015

كانونُ بعدكِ باردٌ

14-كانون الأول-2014

السمكة

19-آب-2017

من الكوميديا السورية المنكّهة بالدمع:

12-آب-2017

لا ألدغ بحَغف الغاء

05-آب-2017

أنا هكذا مجنون

29-تموز-2017

أنا والجنسية

22-تموز-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow