Alef Logo
الفاتحة
              

إبليسُ كما يراهُ المتصوِّفةُ.

سحبان السواح

2014-11-22

الإيمانُ المطلَقُ يُلغي الذَّهابَ بعيداً في التفكيرِ، ويَحُدُّ منهُ. فكلَّما فكَّرْتُ في بعضِ ما جاءَ في القرآنِ الكريمِ، كلَّما زادَ يقيني بأنَّنا بحاجةٍ ماسَّةٍ إلى التَّعمُّقِ فيما جاءَ بهِ، والبحثُ والتمحيصُ في كلماتِهِ.

وكلُّ مَنْ حاولَ تفسيرَ القرآنِ أوْ بعضِ آياتِهِ، بتفسيرٍ يختلفُ عنِ السَّائدِ، ويخرجُ عنْ أهلِ السنَّةِ، اعتُبِرَ كافراً، ومرتدَّاً، وعاقَّاً، وما إلى ذلكَ مِنْ صفاتٍ.!.
مَنْ أولئكَ الَّذينَ خرجُوا عنِ الإجماعِ، وذهبُوا بتفكيرهِمْ مَذْهباً يختلفُ عنْ إجماعِ أهلِ السنَّةِ.؟. المتصوِّفةُ. وهؤلاءِ ذهبُوا بعيداً في إيمانِهِمْ، لمْ يكتفُوا بالإيمانِ الخارجيِّ، بلْ تعمَّقُوا في مدلولاتِ كلامِ اللهِ ومعانيهِ، وخرجُوا بأفكارٍ فيها الكثيرُ منَ المعاني الجديدةِ لفكرةِ اللهِ، ولكنَّ أهلَ السنَّةِ همَّشُوهُمْ، ولاحقُوهُمْ، بلْ وأعدمُوا بعضَهُمْ، كما حدثَ لـ"الحلاَّجِ".
لِلمتصوِّفةِ رأيٌ في "إبليسَ"، وهوَ رأيٌ فيهِ الكثيرُ منَ الصَّوابِ، وفيهِ الكثيرُ منَ التَّمعُّنِ في التَّفكيرِ فيما وراءِ الكلماتِ، للدُّخولِ إلى معانيها الأبعدِ:
يرى المتصوِّفةُ أنَّ إبليسَ في عدمِ سجودِهِ لآدمَ في قولِهِ تعالَى: "وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَرًا مِّن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ * فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُواْ لَهُ سَاجِدِينَ * فَسَجَدَ الْمَلآئِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ * إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى أَن يَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ * قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا لَكَ أَلاَّ تَكُونَ مَعَ السَّاجِدِينَ * قَالَ لَمْ أَكُن لِّأَسْجُدَ لِبَشَرٍ خَلَقْتَهُ مِن صَلْصَالٍ مِّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ * قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ * وَإِنَّ عَلَيْكَ اللَّعْنَةَ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ." إن "إبليسَ" لمْ يرضَ السُّجودَ لآدمَ المخلوقِ مِنْ طينٍ، لأنَّهُ سبقَ وسجدَ لِخالقِهِ؛ فيقولُ الشَّيخُ مَحَمَّدُ شبستريُّ المُتصوِّفُ في كتابِهِ "درسُ دينٍ.": اِسمعْ منِّي حكايةَ الشَّيطانِ، أعرفُ أنَّكَ لا تعرفُها، بالرَّغْمِ مِنْ كُفْرِهِ اليومَ، غداً يكونُ مسلماً، وإذا كانَ في بَدْئِهِ شرَّاً؛ فسيصبحُ خيراً في النِّهايةِ، لأنَّهُ لا يُمْكِنُهُ الخروجُ عنْ قدرةِ اللهِ، وبالرَّغْمِ مِنْ طردِهِ مِنْ رِحابِ الحقِّ، يأتي وقتُ انتهاءِ الحُرُماتِ، ليعرفَ المُحْسِنَ مِنَ المُسيءِ؛ الشَّيطانُ هوَ الَّذي سيكشفُ الحقائقَ؛
وقدْ قالَ الشَّيطانُ لمَّا قالَ لهُ موسى :
أيُّها الشِّرِّيرُ.! لِمَ لَمْ تسجدْ، فأصبحْتَ ذليلاً. ؟!
ـ خَشِيْتُ أَنْ أُصبحَ مثلَكَ.
ـ مثلي، وأنا نَبِيٌّ. ؟! كذلكَ قالَ موسى.
قالَ الشَّيطانُ : لكَ النُّبُوَّةُ دونَ الفُتُوَّةُ، لأنَّكَ يومَ اللقاءِ قلْتَ : رَبِّ أَرِنِي، أنظُرْ إليكَ.
فلِمَ حوَّلْتَ نظرَكَ صوبَ الجبلِ.؟.
وستبقى محروماً مِنْ رؤيةِ اللهِ، أمَّا أنا، فقدْ عشقْتُ اللهَ وحدَهُ، ولِعِشْقِي لَهُ، لمْ أسجدْ لآدمَ، حتَّى لا أُحَوِّلَ وجهِيَ إلى غيرِهِ، فلا أعرفُ شيئاً سواهُ، قريباً كنْتُ، أوْ طريداً.
قالَ ذلكَ لِسِرٍّ، وفارقَ موسى.
وهوَ لا يعرفُ ماذا وقعَ، وأينَ أضحَى.
وهُمْ يرَوْنَ فيهِ (أنَّهُ أكملُ العِبادِ، وأفضلُ الخَلْقِ توحيداً.) لأنَّهُ لمْ يسجدُ لمخلوقٍ مثلِهِ، عندما أمرَهُ اللهُ بالسُّجودِ لآدمَ، وقالَ: "رَبِّ، كيفَ أسجدُ لِمخلوقٍ مِنْ طينٍ بعدَ أَنْ سجدْتُ لكَ.؟.".!.
الفكرةُ بحدِّ ذاتِها جديرةٌ بالمناقشةِ، فاللهُ قدْ خلقَ الجنَّةَ والنَّارَ والملائكةَ قبلَ أَنْ يخلقَ آدمَ؛ واللهُ عليمٌ بكلِّ شيءٍ: ( وعندَهُ مفاتحُ الغيبِ، لا يعلمُها إلاَّ هوَ، ويعلمُ ما في البرِّ والبحرِ، وما تسقطُ مِنْ ورقةٍ إلاَّ يعلمُها، ولا حبَّةٌ في ظلماتِ الأرضِ، ولا رَطْبٌ ولا يابسٌ إلاَّ في كتابٍ مُبينٍ.) الأنعام/59.
فهُوَ يعرفُ سلفاً أنَّ "إبليسَ" لنْ يسجدَ لآدمَ، ويعرفُ أيضاً، أَنَّ هناكَ مَنْ سيمنعُ بعضَ البشرِ مِنْ عبادتِهِ، وسيدخلَ النَّارَ الَّتي أوجدَها مُسْبَقاً، فكانَ لا بُدَّ مِنْ وجودِ "إبليسَ"؛ ولهذا نراهُ يستجيبُ لِدعوةِ إبليسَ الَّتي يعرفُ أنَّهُ سيسألُهُ إيَّاها، " قَالَ: رَبِّ، فَأَنظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ * قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنظَرِينَ * إِلَى يَومِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ.".
فلوْ أنَّهُ لمْ يمنَحْهُ هذهِ الفرصةَ، لَمَا استطاعَ جَرَّ بعضِ ضعافِ النُّفوسِ نحوَ عدمِ الإيمانِ باللهِ، أوِ الشركِ بهِ، ليكونَ مصيرُهُمُ النَّارَ، وهوَ العالمُ أنَّهُ أوجدَ النَّارَ لأجلِ أولئكِ الَّذينَ سيُشْرِكُون بِهِ.
وما دامَ كلُّ شيءٍ مكتوباً في اللوحِ المحفوظِ، فما معنى أَنْ نحاولَ هدايةَ أحدٍ ما مِنَ البشرِ.؟. وهوَ مُسَجَّلٌ ككافرٍ في اللوح الَّذي لا يتغيَّرُ..؟.
أقدارُنا مكتوبةٌ، فَلِمَ يقومُ الشُّيوخُ وأئِمَّةُ المساجدِ بدعوةِ النَّاسِ إلى الإيمانِ..؟.
قدْ يجدُ الكثيرونَ ردَّاً على كلامِيَ هذا، فالقرآنُ واسعٌ، وآياتُهُ تحملُ معانِيَ متعدِّدةً، وتفاسيرَ متعدِّدةً، ولسْتُ بصدَدِ الدُّخولِ في نقاشٍ، لسْتُ واثقاً مِنْ قدرتِي عليه، أمامَ جهابذةِ الدِّينِ، ولكنِّي أومنُ أنَّ المتصوِّفينَ وجدُوا، أوْ رأَوْا اللهَ بطريقتِهِمْ، وهذا حقٌّ لهُمْ، كما هوَ حقٌّ لأهلِ السنَّةِ أنْ يرَوْهُ بطريقتِهِمْ، وكما هوَ حقُّ جميعِ المِلَلِ والأديانِ أنْ يرَوْهُ بطريقتِهِمْ أيضاً. اللهُ بالنِّسبةِ للمؤمنينَ بِهِ مِنْ جميعِ الدِّياناتِ ملجأٌ ضروريٌّ، والدُّعاءُ لهُ منجاةٌ لهٌمْ مِنَ العِقابِ، ولكنْ لكلِّ دينٍ رأيُهُ في ذلكَ، فتعالُوا نتَّفِقْ أنَّ الأمرَ بَشَرِيٌّ بَحْتٌ، والبشرُ يفكِّرُونَ بطُرُقٍ مختلفةٍ، فلِمَ نُكَفِّرُ بعضُنا البعضَ الآخرَ، ولِمَ لا نقولُ: إنَّ لكلِّ إنسانٍ الحقَّ في أَنْ يعتقدَ بما يُريدُ، ولا أحدَ يمتلكُ الحقيقةَ المُطْلَقَةَ..؟؟.!.

تعليق



طريف أدهم خرسه

2014-12-31

فإن كل ما يجري في هذا الكون مهما صغر أو عظم هو بقضاء الله تعالى وقدره وسبق علمه به في سابق أزله، كما قال الله تعالى: إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ {القمر: 49 } وقال الله تعالى: مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ. وفي الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن أحدكم يجمع خلقه في بطن أمه أربعين يوماً نطفة، ثم يكون علقة مثل ذلك، ثم يكون مضغة مثل ذلك، ثم يرسل إليه الملك فينفخ فيه الروح، ويؤمر بأربع كلمات، بكتب رزقه وأجله وعمله وشقي أو سعيد.." إلى آخر الحديث. وفي صحيح مسلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: كتب الله مقادير الخلائق قبل أن يخلق الخلق بخمسين ألف سنة.وفي سنن أبي داود والترمذي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن أول ما خلق القلم، فقال له اكتب، قال: وما أكتب يا رب؟ قال: اكتب مقادير كل شيء حتى تقوم الساعة.وفي حديث مسلم: كل شيء بقدر حتى العجز والكيس. ويدخل في عموم شيء أفعال العباد، وهي تشمل حركاتهم وأفكارهم واختيارهم فكل ما يعمله الإنسان أو يحصل من خير أو شر فهو مقدر قبل ميلاده. ومع ذلك فقد جعل الله تبارك وتعالى للعبد اختيارا ومشيئة وإرادة بها يختار طريق الخير أو الشر، وبها يفعل ما يريد، وعلى أساسها يحاسب على أفعاله التي اختارها لنفسه لأنها أفعاله حقيقة، ولذلك فالاختيار مع وجود العقل وعدم الإكراه هو مناط التكليف إذا فُقِد ارتفع التكليف. ومن رحمة الله تعالى بعباده أنه إذا سلب ما وهب أسقط ما أوجب. ومما يدل على خلق الله لأفعال العباد قوله تعالى: وَاللهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ{الصافات: 96} وقوله تعالى: وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ وفي الحديث: إن الله خالق كل صانع وصنعته. رواه الحاكم وصححه، ووافقه الذهبي والألباني. فقد أثبت في الآيتين أن لهم عملا ومشيئة وأسندهما إليهم وأثبت أنهما من خلق الله. وعلى هذه المشيئة والعمل الذي يفعله العبد باختياره يحاسب العبد ويجازى ويسامح فيما فعله من دون قصد أو كان مضطرا إليه، وذلك أن الله خلق الإنسان وأعطاه إرادة ومشيئة وقدرة واستطاعة واختيارا، وجعل فيه قابلية الخير والشر. قال تعالى: وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا * فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا {الشمس:7، 8}. وقال تعالى: إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِنْ قَبْلِ أَنْ تَقْدِرُوا عَلَيْهِمْ {المائدة:34}. وقال تعالى: فِيهِ آَيَاتٌ بَيِّنَاتٌ مَقَامُ إِبْرَاهِيمَ وَمَنْ دَخَلَهُ كَانَ آَمِنًا وَللهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ البَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا {آل عمران:97}. وقال تعالى: وَمَنْ يُرِدْ ثَوَابَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَنْ يُرِدْ ثَوَابَ الْآخِرَةِ نُؤْتِهِ مِنْهَا [آل عمران:145]. وقال تعالى: إِنَّ هَذِهِ تَذْكِرَةٌ فَمَنْ شَاءَ اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ سَبِيلاً [الإنسان:29]. وفي الحديث: إن الله خير عبدا بين الدنيا وبين ما عنده، فاختار ما عنده. رواه البخاري. وقد كلف الله الإنسان وألزمه الأحكام باعتبار ما أعطاه من العقل والطاقات والإرادة، فإذا فقد هذه الأشياء فعجز أو أكره أو حبس لم يعد مكلفا.ولا يقال إن الإنسان مسير أو مخير بالإطلاق بل الحق أن الإنسان مخير ومسير، فهو ميسر لما خلق له، أما كونه مخيراً فلأن الله تعالى أعطاه عقلاً وسمعاً و إدراكاً وإرادةً فهو يعرف الخير من الشر والضار من النافع وما بلائمه وما لا بلائمه، فيختار لنفسه المناسب ويدع غيره، وبذلك تعلقت التكاليف الشرعية به من الأمر والنهي، واستحق العبد الثواب على الطاعة، والعقاب على المعصية. قال تعالى إِنَّا خَلَقْنَا الإِنْسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعًا بَصِيرًا * إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا {الإنسان: 2،3}وأما كونه مسيراً فلأنه لا يخرج بشيء من أعماله كلها عن قدرة الله تعالى ومشيئته، قال عز من قائل: وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللهُ رَبُّ العَالَمِينَ {التَّكوير:29} وقد قال صلى الله عليه وسلم: "إن أول ما خلق الله القلم فقال له: اكتب مقادير الخلق إلى يوم القيامة" رواه الترمذي وصححه، وأبو داوود. والآيات والأحاديث في ذلك كثيرة جداً. ولذلك فالإنسان ميسر لما خلق له، ففي صحيح مسلم أن سراقة بن مالك قال: يا رسول الله؛ بين لنا ديننا كأنا خلقنا الآن، فيما العمل اليوم؟ أفيما جفت به الأقلام وجرت به المقادير أم فيما نستقبل؟ قال: لا، بل فيما جفت به الأقلام وجرت به المقادير. قال: ففيم العمل؟ قال: اعملوا، فكل ميسر، وفي رواية: كل عامل ميسر لعمله. قال النووي في شرح مسلم: وفي هذه الأحاديث النهي عن ترك العمل والاتكال على ما سبق به القدر، بل تجب الأعمال والتكاليف التي ورد الشرع بها، وكل ميسر لما خلق له لا يقدر على غيره. فما يفعله العبد من الأفعال يفعله بمحض اختياره وإرادته، وكل إنسان يعرف الفرق بين ما يقع منه باختيار وبين ما يقع منه باضطرار وإجبار، فالإنسان الذي ينزل من السطح على السلم نزولا اختياريا يعرف أنه مختار، على العكس من سقوطه هاويا من السطح إلى الأرض، فإنه يعلم أنه ليس مختارا لذلك، ويعرف الفرق بين الفعلين، فهو في الأول مختار، وفي الثاني غير مختار. وبناء على هذا، فإن الإنسان يعمل باختياره يأكل ما شاء، ويتزوج من شاء، ويعمل ما شاء، والله يراقب أعماله ويجازيه على اختياره ما دام عاقلا قال تعالى: وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ {التوبة:105}. وقال تعالى: ادْخُلُوا الْجَنَّةَ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ {النحل:32}. قال الشيخ الألباني: أدلة الوحي تفيد أن للإنسان كسبا وعملا وقدرة وإرادة، وبسبب تصرفه بتلك القدرة والإرادة يكون من أهل الجنة أو النار. هذا؛ ويجب التنبه إلى البعد عن الخوض في القدر، عملا بحديث ابن مسعود رضي الله عنه: إذا ذكر القدر فأمسكوا. رواه الطبراني وصححه الألباني.أما رأي المتصوفة بإبليس، فيكفيهم أن يستمعوا و يذعنوا لأمر الله تعالى بقوله عزّ وجلّ: ({ أَلَمْ أَعْهَد إِلَيْكُمْ يَا بَنِي آدَم أَنْ لَا تَعْبُدُوا الشَّيْطَان إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوّ مُبِين } وقوله : (ومن يتخذ الشيطان وليا من دون الله فقد خسر خسرانا مبينا يعدهم ويمنيهم وما يعدهم الشيطان إلا غرور) وأيضاً بعد بسم الله الرحمن الرحيم: يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُواْ مِمَّا فِي الأَرْضِ حَلاَلاً طَيِّباً وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ<إنما يأمركم بالسوء والفحشاء وأن تقولوا على الله مالا تعلمون(169) [البقرة : 168يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ ادْخُلُواْ فِي السِّلْمِ كَآفَّةً وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ [البقرة : 208]الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُم بِالْفَحْشَاء وَاللّهُ يَعِدُكُم مَّغْفِرَةً مِّنْهُ وَفَضْلاً وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ [البقرة : 268]نَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءهُ فَلاَ تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ [آل عمران : 175]َالَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ رِئَـاء النَّاسِ وَلاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَمَن يَكُنِ الشَّيْطَانُ لَهُ قَرِيناً فَسَاء قِرِيناً [النساء : 38]َ اللذِينَ آمَنُواْ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُواْ أَوْلِيَاء الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفاً [النساء : 76]وَلأُضِلَّنَّهُمْ وَلأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الأَنْعَامِ وَلآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللّهِ وَمَن يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيّاً مِّن دُونِ اللّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَاناً مُّبِيناً.يعدهم ويمنيهم وما يعدهم الشيطان إلا غرورا.أولئك مأواهم جهنم ولا يجدون عنها محيصا [النساء : 119]يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [المائدة : 90]وَمِنَ الأَنْعَامِ حَمُولَةً وَفَرْشاً كُلُواْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ [الأنعام : 142]يَا بَنِي آدَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْءَاتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ [الأعراف : 27]وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللّهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ [الأعراف : 200]وَإِذْ زَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ وَقَالَ لاَ غَالِبَ لَكُمُ الْيَوْمَ مِنَ النَّاسِ وَإِنِّي جَارٌ لَّكُمْ فَلَمَّا تَرَاءتِ الْفِئَتَانِ نَكَصَ عَلَى عَقِبَيْهِ وَقَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِّنكُمْ إِنِّي أَرَى مَا لاَ تَرَوْنَ إِنِّيَ أَخَافُ اللّهَ وَاللّهُ شَدِيدُ الْعِقَابِ [الأنفال : 48]وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلاَّ أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلاَ تَلُومُونِي وَلُومُواْ أَنفُسَكُم مَّا أَنَاْ بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِن قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ [إبراهيم : 22]وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوّاً مُّبِيناً [الإسراء : 53]وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِم بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الأَمْوَالِ وَالأَوْلادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلاَّ غُرُوراً [الإسراء : 64]يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَن يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ مَا زَكَا مِنكُم مِّنْ أَحَدٍ أَبَداً وَلَكِنَّ اللَّهَ يُزَكِّي مَن يَشَاءُ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ [النور : 21]إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوّاً إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِيرِ [فاطر : 6]أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَا بَنِي آدَمَ أَن لَّا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ [يس : 60]وَلَا يَصُدَّنَّكُمُ الشَّيْطَانُ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ [الزخرف : 62]إِنَّمَا النَّجْوَى مِنَ الشَّيْطَانِ لِيَحْزُنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَلَيْسَ بِضَارِّهِمْ شَيْئاً إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ [المجادلة : 10]اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ فَأَنسَاهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ أُوْلَئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَانِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمُ الْخَاسِرُونَ [المجادلة : 19]كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلْإِنسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِّنكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ [الحشر : 16]هذا هو عدو الله وعدوكم فمن منا أتخذة عدو كما أمرنا اللة من منا صدق مع الله فى فعل ماأمر الله والاقلاع عما نهى الله ...هذا وأسئل الله أن ينفعنى وأ ياكم وأن يغفر لنا جميعا ويجمعنا فى ظل عرشة يوم لا ظل إلا ظلة أنة على كل شىء قدير وحسبى الله ونعم الوكيل فستعلمون ما أقول لكم وأفوض أمرى إلى الله إن الله بصير بالعباد

رئيس التحرير سحبان السواح

الربيع العربي الذي لم يكن يوما ربيعا 1

24-حزيران-2017

سحبان السواح

سنوات طويلة من القمع مرت على الشعب السوري خصوصا، والعربي عموما.. لم تأت من فراغ.. بل كان مخططا لها منذ زمن طويل.. ولأن الفارق بيننا وبين الأمم المتحضرة أننا نعيش...
المزيد من هذا الكاتب

الربيع العربي الذي لم يكن يوما ربيعا 1

24-حزيران-2017

الجنسُ المُقَدَّسُ .. والجنسُ المُدَنَّسُ.. بينَ ديانةِ السَّماءِ، وديانةِ البَشَرِ.

10-حزيران-2017

وكان لي حبيبة اسمها شام

03-حزيران-2017

ماذا كان سيحدث لو تأجل موت النبي محمد ثلاثون عاما

27-أيار-2017

ذكريات من ستينات القرن الماضي

20-أيار-2017

كلكم أصدقاء في المجزرة

24-حزيران-2017

الإيحاءات الجنسية عند المرأة

17-حزيران-2017

جنازتان لا تكفيني ... أين ألواح الأنبياء ؟!

10-حزيران-2017

لعنة أن تعلم

03-حزيران-2017

جثث صغيرة جافّة..

27-أيار-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow