Alef Logo
ابداعات
              

محض تكتكات

مديحة المرهش

خاص ألف

2014-11-20

سكن الهوا في الجوار،
بردت الشمس ... كأنها سترحل،
سأتفقد حبال الغسيل
لا أريد أن يجفّ الورد من ثيابي
أو تهرب من أشجاره العصافير...

**

تمشي أذناي بهمس العتمة
لاشيء هناك،
محض تكتكات قدمي ذاك الأعمى
تتلمّس طريقي....

**

لم تغادر الملكة، قبعت محنية العرش،
" عبث رجال " قالت
عن ملك
أمام عينيها
راقص كل جواري القصر....

**

من غزير البرق و الرعد
كل البراري أينعت بشهي الكمأة
و أنا لم يومض فيّ شبه ( برقة )
و البرق لا مفرد له بالعربية،
فردته ليصغر و تعرف قلة حظي
يا رعد.....






تعليق



روان شمّالة

2014-12-13

ابداع برقك يخطف القلب يونع القلب بقراءات كهذه

حرب م. مصري

2014-12-14

غزيرة اللغة و المعنىماكنة صور ساحرة

رئيس التحرير سحبان السواح

رائحتك

18-شباط-2017

كَتَبَتْ على صَفْحَتِهَا في الـ"فِيْسْ بُوْكْ": " لِلغيابِ رائحةٌ كما لِلحُبِّ. ولِكُلِّ رائحةٍ زمنٌ حَيٌّ تولَدُ مِنْهُ، وتعيشُ فيهِ، ومعَ استنشاقِها في زمنِها الَّذي بَزَغَتْ فيهِ تسكُنُ في الذَّاكرةِ كالأيَّامِ، ببساطةٍ...
المزيد من هذا الكاتب

ثرثرة صامتة

04-شباط-2017

حياء الحب

06-كانون الثاني-2017

نعم ..نعم ..أخشى أصدقائي

12-كانون الأول-2016

لجوء اللغة إلى الداخل

21-تشرين الثاني-2016

قصائد عشق

08-تشرين الأول-2016

كان لي أمل

18-شباط-2017

اعطني مزبلة ... كي أكون ديكاًـ حسين بصبوص

11-شباط-2017

مرحى ..ثابر إلى الأمام يا بطل

04-شباط-2017

من مذكرات جثّة مبتسمة في المنفى

27-كانون الثاني-2017

كمصيدةٍ على الأحداقِ

06-كانون الثاني-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow