Alef Logo
أدب عالمي وعربي
              

ساعي البريد دائما...../ ريشارد فلاناغان ترجمة:

صالح الرزوق

خاص ألف

2014-10-25

القليل من الرعب السريالي يضمن لنا أن نترك من يجهد عقله بالتفكير من بين قرائنا الأعزة و هو يرتعش من البرد حتى النخاع و يتأمل - بالمستقبل، إليك هذه الأحداث...

------------

لقد اعتاد عليها الآن. قد تباغت وتصدم شخصا آخر. ولكنه اعتاد عليها.

افترض أنه نقل لفافات مثلها تحت عدة ظروف. وهذا لم يفاجئه.

شق طريقه في الشارع من غير مصاعب، كانت كومات الحجارة على الطرفين مكومة تحت شمس المساء المتأخر. عليه أن يعترف بذلك. والظلال الطويلة، طويلة بما فيه الكفاية لتمتد بعرض الشارع المفتوح بشكل أقواس ومربعات تسبب الكآبة والنكد. وخطرت له داكوتا بادلاندس(١).

كان الصمت غريبا. ولاحظ على وجه التحديد ، بالمقارنة مع آخر منطقة مر بها، أنه لا يوجد قطط ولا كلاب في أي مكان حوله. لا توجد ولو قطة واحدة تجلس على قمة جدار لا معنى له أو تدخل وتخرج من فجوات حيث توجد بالعادة نوافذ الأقبية. ولم يسجل أثرا لكلب واحد. لا فرادى و لا جماعات و التي حولت كييف إلى جحيم لفترة من الوقت. و كذلك لم يجد العصافير. كانت كل المدينة هادئة - كلا كان يرين عليها الصمت.

اتسع عرض الشارع قليلا بينما هو يتابع شق طريقه بين الشظايا. ثم انفتح الطريق على ساحة، أو أنها كانت ساحة، أو حديقة عامة. وصبت عدة شوارع في الساحة التي تبدو الآن أشبه بطبق تحت ضوء القمر. باعتبار أنها تتلقى إصابة مباشرة من عدو الظلام. وكانت جذوع الأشجار الميتة تستلقي في الأرجاء مثل شظايا متناثرة تعمل على تزيين الساحة. وهنا وهناك تجد رأسا أخضر مقطوعا من تمثال، والعيون المعدنية فارغة كما هي العادة، أما اليد فتقبض على قبضة سيف، وبوط مصنوع بعناية فائقة لا يزال مربرطا بإحكام بقدم سرج الحصان. وأجزاء من المنصة ملقاة حول الساحة. وعلى إحداها، والتي أفترض أن الفارس كان يقف عليها، تجد اقتباسا يقول: Paritur Pax Bella (٢) وأعتقد أنه يعني: السلم هو من نتائج الحرب.

وتذكر أنه مر بهذه الساحة قبل الحرب و و يبدو أن التمثال كان هنا، فهو تكريم واحترام للتطور في عدة حقول مختلفة من النشاط. ولكنه غير متأكد. لأنه شاهد في حياته تماثيل كثيرة.

نقل اللفافة ( أو الرزمة) لذراعه الأيسر وبدأ يتابع طريقه حول الساحة، فقد شاهد على الطرف الآخر منها هدفه بينما غموض وشحوب المساء يتدفق فوق أكوام الحجارة والغبار والنفايات. الكثير من النفايات. قبل المحرقة بفترة طويلة، كانت الخدمات الأساسية قد توقفت والنفايات تراكمت لعدة أيام فالناس مشغولون في التحضير للإخلاء- هكذا كانوا يعتقدون- مشغولون و مهتمون بالكثير من الأشياء.

كانت محطته الأخيرة بناية يمكنك، بصراحة، أن تقول عنها بناية. من الواضح هناك أجزاء تهدمت و تحولت لركام، و لكن البنية الأساسية كما هي. كانت مسرحا. و الجزء الذي هو فوق مكان الخشبة، الجزء الذي يتضمن المقاعد العالية و المقصورات، قد تم نقله و إعادة موضعته وراء المسرح بشكل كومة من القضبان الحديدية المفتولة و الحجارة. عدا ذلك تبدو صالة المسرح سليمة.

واختفى قسم من الشارع أمام المسرح تماما و لذلك سار ساعي البريد بحذر حول الحفرة و حتى المدخل. وضع يده على الباب بتردد ثم، بشيء من الطمأنينة الرعناء، و كأنه يشبع رغبة مكبوتة، التف من الخلف و دخل من باب خشبة العرض.

في الداخل، الفوضى كانت عارمة. تبدو الصورة كأن يدين قويتين تناولتا البناية و هزتها عدة مرات. ثم ألقت بها على الأرض. تابع ساعي البريد طريقه عبر أكوام من الحبال و أكياس الرمل و سيارات الجر و الثياب و العنفات و الألواح حتى صعد على الخشبة. نظر للأعلى و لاحظ وجود نجوم في سماء معتمة. كانت تومض فوقه و أصبح بمقدوره أن يلاحظ أن قوة الانفجار الذي صنع حفرة في الساحة تسبب بالمزيد من الضرر في داخل المسرح بالمقارنة مع خارجه. و لاحظ أن الشرفة الثانية سقطت على الشرفة الأولى و دفعتها حتى أصبحت لصق الطابق الأول، و خلقت فوضى لم يتأثر بها غير أول خمس صفوف من الصالة.

وقف يمسح الخشبة بعينيه. مساحة صغيرة، وقف عليها حاليا، فارغة تماما، و لكن ما تبقى دبت فيه الفوضى و القاذورات. ومع شظايا التجهيزات المسرحية، تجد جبلا من النفايات و علب التوتياء و الزجاجات المكسورة و قد تراكمت في الزوايا و أماكن أخرى. و يمكن الاستماع لنقاط الماء التي تتسرب و تنقط من مكان ما.

صاح ساعي البريد:"مرحبا يا يسوع". و حمل مصباحا يعمل بالبطارية من حزامه و صوب ضوءه على الظلمة الداكنة. و قال بصوت مرتفع كرة أخرى:"أين أنت يا يسوع شميت". فبدأ طفل بالبكاء من خلف كومة زبالة.

"قف مكانك هناك يا سيد". جاءه صوت عصبي من خلف كومة زبالة أخرى. و تابع يقول:"ماذا تريد؟".

"حسنا، لدي رزمة لك لو أنك يسوع شميت. حارس المسرح".

"رزمة. و ماذا تحتوي؟".

"لم أفتحها".

"أنت رجل بريد شريف، أليس كذلك؟ و لديك رزمة لي؟".

"نعم، هذا هو أنا. رجل شريف. هل تريدها؟".

"حسنا. لست متأكدا. في الواقع، لا أهتم لذلك. و لكن تعرفت عليك - و هذا يكفيني. هيا يا سارة. اخرجي- لدينا مشاهد".

قال ساعي البريد:"و الآن انتظر دقيقة. من أنت ، بحق الرحمن؟".

"لا أعلم، و لكن ضع الجعبة (٣) من يدك و أشعل الشمعة. تعال، هيا، يا ساعي البريد، تعال إلى هنا و قف أمام صف المقاعد الأمامية. و الآن، انتبه و سجل ملاحظاتك لو سمحت، لأننا نحتاج للنقد، و لا تقلق، لسنا ضعفاء و هزيلين، و يمكنك أن تكتب عنا تقريرا مفصلا بلا تورية".

اندفع ساعي البريد نحو المقعدالذي أومأ له يسوع شميت. و وضع الرزمة على الخشبة قرب كومة من الحجارة و انتظر في مقعده ليبدأ العرض.

بعد لحظة توقفت الطفلة عن الصراخ من جهة اليمين، و برزت سارة من خلف كومة نفايات و حجارة. كانت تحمل شمعة أتت بها لوسط المنطقة النظيفة و الفارغة و ثبتتها على الأرض في بركة من شمعها الذائب. و كما رآها ساعي البريد تحت إنارة الشمعة، كانت تبدو مألوفة بمقدار ألفتنا للنساء غير الدميمات. قدر أنها بعمر خمسين عاما و خمن أنها طوال نصف عمرها لم تغتسل بحمام ناجع.

لاحظ على رقبتها تحسسا واضحا و تخيل أنها مصابة و لكن في النور الخفيف كان من الصعب أن يعقد رأيه. كانت سارة ترتدي - لو العبارة صحيحة- ثوبا فضفاضا من قطعة واحدة، هفهافا و مفتوحا من الأسفل. أما شعرها فقد كان مبعثرا و ربما هو كذلك طوال الوقت. طرفت بعينيها في ضياء الشمعة و هي تنظر للحضور، و لوحت بيدها تلويحة صغيرة مع شبه ابتسامة و تراجعت لتختفي وراء إحدى الأكوام.

فورا ظهر يسوع و هو يدفع أمامه فونوغرافا قديم الطراز و يعمل بلولب دوار و يئن بصوت مرتفع. انكب على إسطوانة و قلبها للوجه الثاني على القرص الدوار. و لكنه يعرف كيف يضع الأبرة على طرف الإسطوانة بعد محاولتين فاشلتين. ثم انبعث صوت صرير ثاقب. و خلال الضجيج، استطاع ساعي البريد أن يميز بصعوبة كلمات "مساء الإله L'Apres midi d'un faun"(٤). خفص يسوع الصوت و قفز بسرعة لوراء نفس كومة الأحجار التي اختفت سارة وراءها.

و بينما كان ساعي البريد يحاول النظر لساعة معصمه و التعرف على الوقت، ظهر كلاهما مجددا من وراء كومة و كان من الواضح أن الدراما على وشك أن تبدأ. فقد بذل الإثنان ما بوسعهما ليكونا دراماتيكيين. وضعت سارة طرحة طويلة من الستائر على قفا ثوبها فسقطت للخلف، مثل قطار، و حملها يسوع الذي أمسك الأطراف و رفعها قبل أن تلامس القاذورات بطريقة وصيف يسير وراء مليكته. و وضعت سارة ذراعيها فوق رأسها و نظرت للأعلى...و قفز يسوع لمرة واحدة ليكون خلفها بمقدار خطوة فقط، و هكذا تابعا التقدم باتجاه الفسحة النظيفة. أما الإسطوانة المسجلة، و هي قديمة جدا و فترتها قصيرة، كان يدور و يدور، ثم أفلت يسوع الذيل الطويل من يده و بدأ معزوفة "مساء..."من مطلعها مرة ثانية، و تكرر ذلك على فترات كل دقيقتين أو ثلاث دقائق بينما هذا الحوار يتوالى:

سارة: آه!آه!آه!. أعطنا تلك البهجة المباركة.. أعطنا تلك البهجة المباركة.. أعطنا تلك البهجة المباركة...

يسوع: حصلت عليها حصلت عليها حصلت عليها- أيها القطار السريع القطار السريع..

سارة: ( تتأرجح قليلا، و ذراعاها لا يزالان ممدودين فوق رأسها): أوه! هذا لاستثمار السرعة، لسرعة الاستثمار..

أوه! سرعة السرعة

أوه! استثمار الاستثمار.

يسوع: العابثون بالألماس و العاملون بصقله، أوه! أوه! من أجل صقل الألماس و العبث به... أوه!.

سارة: وضعتك تحت جلدي، و لكنها راية قديمة و أصيلة.

يسوع: ( كمن يغسل يديه جيدا): افرك يديك ببعضهما ليخرج الأب الأبيض العظيم.

و جو الأسود العجوز.

كما لو أنك

لم تحمل في جيبك أكثر من ٥٠ دولارا دفعة واحدة.

وهنا، تشابكت أيدي يسوع و سارة لتبدأ رقصة ناعمة قاطعتها نهاية الموسيقا مجددا.

قال يسوع:"حسنا"، و كان يشعر بالحماس بطريقة ما، و هو يقترب من حافة الخشبة. و تابع:"نقوم بهذه الخطوة لعدة دقائق و هي نهاية الفصل الأول. ما رأيك بهذا حتى الآن؟.

نقر ساعي البريد على وجنته بأصبعه لبعض الوقت. و قال:"أعتقد هذا يتوقف على ما سيتبع. أقصد، من ناحية جذب الانتباه كنت جيدا. و لكن أقترح تعديلات. وأطالب بالمزيد من الأداء لتكوين فكرة عن المعنى و السياق. هل تفهم ماذا أقول...".

"آه، نعم، نعم. حسنا. هيا لنتابع. لاحقا سنكون أقوى و سنقدم الكثير عن رجل ، إيه.. يكافح، هل تفهم؟. و التطور و التقدم و ما شابه ذلك. بصراحة، هذه المسرحية تحتاج لجهود فائقة. هناك أيضا لقطات إيروتيكية عن... حسنا... التكاثر، هل تفهم؟. و سارة ستؤدي دورا منفردا فيه أصوات فرقعات و طحن. نحن.. بصراحة.. أفكر باختصار بعض الحوار لأن تلك النساء في فترة السهرة لا... حسنا.. بعض الفقرات ستبدو مكشوفة و عارية جدا... بصراحة..".

أشار عليه ساعي البريد بقوله:"ربما يمكن غض النظر عن المسرحية في الوقت الراهن". قال يسوع:"نعم، هذا مقبول". كأن حملا سقط عن كاهله. و أضاف:"حسنا، التمثيلية الأخيرة حركية في الواقع. و تنتهي بطفل يظهر بالأقمطة. هل تفهمني؟ بتلك الأزياء الخاصة برأس السنة. ثم ننشر بجوقة واحدة السفر ٢٣ مع موسيقا الرب يبارك أمريكا، و...".

قال ساعي البريد:"آه بالنسبة للموسيقا، أفضل ديباسي (٥)، مفهوم، و لكن ليس ما تقوله، أفضل أن تضع في الخلفية شيئا مثل الحركة الأخيرة من السمفونية التاسعة لبيتهوفن؟".

"هييي، أفهمك. هل تعتقد ذلك، هاه".

"حاول".

و بدأ الفصل الأخير. نظر ساعي البريد لساعته بينما الحوار يدور. ثم، مع اقتراب الذروة و حين بدأ يسوع بمعزوفة بيتهوفن، غرقت الشمعة في بركة الشمع المصهور. و خيم الظلام على كل المسرح، و غمزت النجوم بهدوء من خلال ثقوب فوق الرؤوس.

و حل الاضطراب على يسوع و سارة بسبب ذلك، مع أنهما كانا في غاية الانسجام البلاغي و هو ما لم يحصل خلال الأداء المنفرد في البروفات. لقد بلغ السيل الزبى بسبب هذه المشكلة التقنية المسرحية البسيطة و التي لم تخطر لهما على بال. الإعتام قبل الأوان- يا لها من خيبة أمل.

نهض ساعي البريد، و قبض على رزمته، و وضعها عند أذنه و هزها قليلا ، ثم ألقاها مجددا على الخشبة. ثم غادر من خلال الحجارة و النفايات و خرج من باب المسرح بينما يسوع و سارة يخبطان خبط عشواء بحثا عن شمعة أخرى. و انخرط الصبي بنوبة طازجة من العويل و البكاء، و تابع بيتهوفن النواح في الفونوغراف. و ما أن استعمل ساعي البريد مصباحه الذي يعمل بالبطارية بحثا عن مخرج حتى ابتعد عن الساحة و انطلق في الشارع الذي جاء منه إلى هذا المسرح.

و حينما وطأت قدمه الشارع توقف و أصاخ السمع للكورس الذي تحمله النسمات و تلقي به على التمثال المحطم في الساحة المنكوبة. و في هذا الوقت كان الفونوغراف يتابع عزفه بطريقة كئيبة يفاقم منها صرير الآلة القديمة. و تبع ذلك دقيقة صمت. ثم إضاءة قصيرة و انفجار. و إذا بكل المسرح ينضم لأكوام الحجارة المتهادية على الأرض.

ندت عن ساعي البريد تنهيدة و كتب ملاحظة على آخر صفحة من دفتر جيب يحمله معه. أغلقه و أعاده لجيبه، و أشعل المصباح و سلطه على الشارع و تابع المسير.

و شرع يغني بصوت خافت و هو يتذكر معزوفة بيتهوفن :"كل البشرية تتآخى في المكان الذي تلمسه بجناحك الرقيق (٦). ".


هوامش:


١- منطقة صحراوية في أمريكا.

٢- العبارة وردت باللاتينية.

٣- وردت بالأصل kid ( ولد) و لكن لا معنى لها. و على الأرجح هي خطأ طباعي و المقصود kit (جعبة).

٤- قصيدة لستيفان مالارميه.

٥- ديباسي: اسم ملحن موسيقي.

٦- وردت بالألمانية Alle Menschen werden Bruder.


ريشارد ب. فلاناغان Richard P. Flanagan: كاتب في مجال الخيال العلمي.


الترجمة عن مجلة كوفين 13 (coven 13). منشورات دار كاميلوت . عام ١٩٦٩.

































































تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

هَلْ نعيشُ في عصرِ ظلامٍ إسلاميٍّ.؟

21-تشرين الأول-2017

سحبان السواح

"في وصيَّةِ "حبيبةِ المدنيَّةِ" المنشورةِ في هذه الصَّفحةِ مُتزامنةً مع فاتحتِي هذه؛ قالت "حبيبةُ" لابنتِها، قبلَ أَنْ تُهدى إلى زوجِها: "إني أُوصيكِ وصيَّةً، إِنْ قَبِلَتِ بها؛ سُعِدْتُ!.". قالَتْ ابنتُها : "وما...
المزيد من هذا الكاتب

مختارات من الشاعر البولوني زبيغنيف هيربيرت 7 / ترجمة

21-تشرين الأول-2017

مختارات من الشاعر البولوني زبيغنيف هيربيرت5 / ترجمة: صالح الرزوق

07-تشرين الأول-2017

عن زبيغنيف هيربيرت ( 1924 – 1998)/ ترجمة:

30-أيلول-2017

مختارات من قصائد الشاعر البولوني زبيغنيف هيربيرت 4/ ترجمة:

23-أيلول-2017

مختارات من قصائد الشاعر البولوني زبيغنيف هيربيرت2/السيد كوجيتو والخيال ترجمة: صالح الرزوق

17-أيلول-2017

الافكار للكبار فقط

21-تشرين الأول-2017

طز .. من محفوظ والماغوط والوز.

14-تشرين الأول-2017

بعنا الجحش واشترينا الطعام بثمنه

07-تشرين الأول-2017

حافظ الأسد.. ذاكرة الرعب

30-أيلول-2017

مات ( ع . خ )

23-أيلول-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow