Alef Logo
ابداعات
              

قصائد مضارعة بين الحب والحرب / 3 /

أحمد بغدادي

خاص ألف

2014-10-02

هكذا أتدرّب على التخلّص والانعتاق
من رُهابِ البحرِ ...
عندما أجسُّ نهدكِ النائم
بطرفِ سبابتي
كأنني أقرعُ جرسَ الحذر !!

***

نحتاج لوطنٍ آخرَ كي ندفن فوارغ الرصاص
التي أُطلقت في هذا الوطن !!!

***

يحوم حولكِ
يحتمي بكِ ...
هو الفراشة وأنت النار !!!

***

كانوا أربعة...
يسكنون في أربعة أحياء..

كانوا أحياء البارحة،
اليوم ماتوا في حيٍّ واحد!!

***

حبّكِ نافذتان له.... !
برأيكِ غير الشخصي .. مَن هذا الذي يدخل من النافذة الثالثة ؟!!

***


أوسعتَ النهرَ جثثاً ...!!
ماذا تريد بعد؟!

وكانت الفتاةُ التي تركت التاءَ ( مبسوطةً ) باسمها حول النهرِ
كي تحتضنَ الأطفال الضائعين بين فاصلةٍ وهمزتين ونقطة ... تشدّ
خصرَ النهرِ بضفائرها كي تُعيدَ تاءها مربوطة إلى المشهد !

بعد ذلك ... في آخر النهر
عند شفاه الخراف والحمير التي ترد العطشَ

كنتَ أنتَ

تشاهد كيف تمرّ الجثث سمينةً .. مُتخمةً
من الحياة فوق النهر!!

.......... إذن،

كان على الفتاة التي عرفت النهر للحظتين
أن تضعَ مرآتها تحت الوسادة !

/
....................... سيد الوطن .. بمَ تفكر الآن ؟!

***

يقتسمان الحُلم بالتساوي:
لها كل الورود والسماء الصافية وطنين النحل والمطر الخفيف !
وله الوسادة !

***

على الأغلب... تذكرتُ أن الحبَ يقف وراء هذا الباب الآن ..
لذا لن أفتح له ..
عليه أن ينتظر حتى الصباح
فلقد انتظرته ثلاثين عاماً !

عشرون حتى اكتمل قلبي!
وعشرة أعوام أخادعه وأتحايل عليه بفتات الأغاني والابتسامات القصيرة كالقط كي يقترب مني.. لكن لا جدوى !!

عليه أن ينتظر حتى الصباح.

على القليل حتى أنتهي من شرب فنجان القهوة.


***


كان يقرأ سيرة الكورد كيف اختنقوا في العراق..!!
كيف تمزقوا في تركيا !!
كيف ذبحوا في سورية ...!
كيف صادقوا الشتات في أرجاء العالم !

وفي الصفحة 114 ... رآهم يمشون دون ظلال عبر الحدود !
قلّب الصفحة .. رآهم يمشون دون ظلال عبر الحدود ..!
قلبَ الصفحة .. رآهم // // // // // ...!

.......... أغلق الكتاب...

كان لابدّ عليه أن يعرف جيداً

أن الكورد يتركون ظلالهم حين يرحلون تحرس الذكريات والورود والقمح!
وتسجر التنور
لتعد الخبز ريثما يعودون وبين كفوفهم الأغاني والينابيع...

***

يقول فرهاد؛

ــ تعلمتُ لغةً جديدة ... أو لهجة تشبه الماء!
يفهمها الناسُ دون إيماءات وترجمة ....

أتحدّث بها عن كوباني ..
عن نساء المقاتلين الكورد كيف يرتبنَ الغيوم أمام الدروب الطويلة!
كيفَ يقطفن الرمان ويرشقنَ حباته في الفراغ ..
للديكة .. للديكة الملونة كي تصيحَ بدلاً عن الزمن المتوقّف أمام فوهات البنادق وأفواه الملائكة والطغاة !!

فرهاد .... يقف الآن على التلة ويتحدث مع الجبل!
فرهاد لم يلتفت للرصاصة التي جاءت في ظهره!

فرهاد يعرف أنّ قاتله جباناً ولا يستحق أن يعرف حتى اسمه!

........................ فرهاد لمّا يزل على التلة
وأمام قبره نهرٌ يعزف على الناي !.

***

وأصنعُ لكِ ثلاث نوافذ .....

الأولى / كي تتفرّجي عليّ من خلالها كيف أصنع النافذتين !
الثانية / عندما أنتهي منها.. أتفرّجُ عليكِ من خلالها كيف تتفرجين عليّ!!
الثالثة / أغلقها علينا .... كي نبقى هكذا إلى الأبد..

أحْمَقين...!


























تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

خوان الثورة السورية

22-نيسان-2017

سحبان السواح

لا يمكن إلا أن نحمل المعارضة السورية في الخارج، حصة في هدر الدم السوري، لأننا يمكن أن نختلف ونحن في دولة ديمقراطية، ونتعارك ونشد ربطات عنق بعضنا بعضا، نتجادل ونتقاتل...
المزيد من هذا الكاتب

أيتها البلاد القتيلة

08-نيسان-2017

جنس الجنة.. المكافآت والغيب!!

25-آذار-2017

من مذكرات جثّة مبتسمة في المنفى

27-كانون الثاني-2017

بين أمي والمنفى وقبري !!

23-كانون الأول-2016

من دفتر أنثى عاشقة

30-تشرين الثاني-2016

أشلاءُ الطفلِ المَرْمِيَّةُ تحت السرير

22-نيسان-2017

البرازيل وأحمد دحبور

15-نيسان-2017

نون نسوتهن ضلع قاصر

08-نيسان-2017

عن المرأة ذلك الكائن الجميل

31-آذار-2017

الشعر في سلة المهملات

25-آذار-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow