Alef Logo
يوميات
              

كوباني ...

أحمد بغدادي

خاص ألف

2014-09-23

لافتات ... لا فتات ... تشير إلى خارج الوطنِ وكأنّها أُعدّت قبل أن تسقط الأرضُ من أعلى للذين لم يألفوا الخروج إلى الغمامِ ... غمام أيلول المُنذر بالرحيل إلى النهايات القريبة ....!

إلى أوطانٍ لها اسم الأوطان وهيئتها ...!

إلى الأقدام المتشققة بواطنها بقياس المسافات .. التلال .. الحظوظ المتناثرةِ بين الظلال الراكضة .. الحاملة صرر الأوجاع والغربة والدمع ...!

كوباني ....

حفيدة الريحِ والحكايات الدافئة أمام مواقد ليالي الكورد الحالمين بالنهر والعشب !

كفوفٌ تتساقط في حقائب الرحيل إلى الدمع ...!

قلوبٌ واجفة تنتفضُ كعصافير مبلّلةٍ تحت ندى الفجر والضباب .. .. كوباني .. وقد مرّ الغزاةُ دهوراً عليكِ فتسمّروا على صخوركِ وجذوع أشجار الزيتون .. ودفنوا في حفر الكرات الزجاجية التي أعدّها أطفالكِ الذين رحلوا دون أن ينتبهوا إلى أعمارهم ...!

حقائبُ ملوّنة وثياب قديمة ..

ثيابٌ بها رائحة الحطب المحروق وعرق الأجداد ووحل السواقي الريفية ...!

وشومٌ على شفاه العجائز وسواعدهنَ التي هزّت الحياة في المهدِ أمام النهر ...

إلى أين ... إلى أين ؟

هذا الوطن الذي مجَّ أبناءه بين الصخور والحقول المكفهرةِ كوجوه الملائكة يوم الرحيل ..!

إلى أين هذا الوطن الواقفِ على ساق واحدة يلوّح بكفّه للذاهبين إلى النوم بين الجروح والأحلام القصيرة....!

إلى أين يا ربُّ ... هذا الطريق التي تركلُ الأغاني من نوافذ المساء إلى الآبار والصمت !؟

كوباني ....

ذئابٌ تركضُ وكلابٌ تهرّ إليها من السفوح البعيدة ...!

ذئابٌ تعوي فوق أساطيح بيوتها الطينية ... دمٌ ... دم ..

دمٌ وصراخ ... جثث تركضُ إلى جثث أطفالها !!

أزفَ الرصاصُ ...

ونأت المرايا عن جروح الحاضرين بين الموت والهواء ...!

إلى أين ..؟

إلى أين تَعدون دون خرائط للنهر والينابيع الواسعة كقلوب الأمهات ؟!... كوباني

جرحٌ واسعٌ في خاصرة السماء .....

كوباني .... سقطت من صدر وطن كان يركض إلى الله !.























تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

الشام عروس عروبتكم أولاد القحبة.. لا استثني أحدا منكم

22-تموز-2017

سحبان السواح

صرخ الشاعر مظفر النواب ذات يوم في وجه الأنظمة العربية قائلا: "وأما انتم فالقدس عروس عروبتكم أهلا.. القدس عروس عروبتكم فلماذا أدخلتم كل السيلانات إلى حجرتها ووقفتم تسترقون السمع وراء الأبواب لصرخات بكارتها وسحبتم كل خناجركم و تنافختم...
المزيد من هذا الكاتب

كلكم أصدقاء في المجزرة

24-حزيران-2017

"ثلاث قصائد لمنفى الحب"

20-أيار-2017

أيتها البلاد القتيلة

08-نيسان-2017

جنس الجنة.. المكافآت والغيب!!

25-آذار-2017

من مذكرات جثّة مبتسمة في المنفى

27-كانون الثاني-2017

أنا والجنسية

22-تموز-2017

السمكة

15-تموز-2017

ترشيد الفساد

08-تموز-2017

سلمية تحرق نفسها

01-تموز-2017

كلكم أصدقاء في المجزرة

24-حزيران-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow