Alef Logo
المرصد الصحفي
              

أحبك أكثر.

سعاد قطناني

2014-09-17



رغم الغربة وآلاف الأميال التي تبعدني عن لغتي، عن اسمي، عن أصلي وفصلي، لم تهدأ عيناي وأنا أنقلهما من شاشة لأخرى ومن موقع على الشبكة العنكبوتية لآخر... استقي مع كل خبر عن الثورات العربية ذلك الأمل بحرية أعرف أنها الطريق الأقصر للوصول إلى وطني فلسطين.
في الغربة يصبح للوطن طعم آخر، طعم يذكرك به في حلك وترحالك.


السكان الأصليون في كندا يعيشون كندا وتعيش فيهم كندا ... الأشكال والألوان واللهجات والأسماء والعيون تفضح غربة الجميع في كندا إلا ذاك الهندي الأحمر ذو الجديلة الطويلة...


في الجامعة وفي معرض الانفتاح على الثقافات وعلى ثقافة السكان الأصليين في كندا كانت لنا محاضرة أو جلسة مع واحد من السكان الاصليين ... يومها أبعد زائرنا كل المقاعد الدراسية وجعلنا في حلقة دائرية افترشنا الأرض فيها بينما جلس هو في وسطها وبدأ بسرد حكايات الهنود الحمر واعتقاداتهم ونضالاتهم... ومن ثم جاء بنبتة خضراء باهتة... وقال إن هذه النبتة مباركة وتعطي الطاقة للهندي الأحمر بعد أن يعود من رحلة صيد طويلة فيلوكها أو يحرقها ليدع بخورها يتغلغل في مسامه ليعود ويولد من جديد ... حين أشعل ذلك العود الباهت شعرت أني أعرف هذه الرائحة لكني لم أقل شيئاً ... ولكن حين وزع على كل واحد منا بضع وريقات منها ، أخذ جميع من في القاعة من زملائي في الصف ينظر باستهجان إلى تلك النبتة ولكني حين أخذتها، شممتها.. قربتها مني أكثر ومضغتها... إني أعرفها... هي الميرمية... هي الميرمية...


قلت له: إني أعرف هذه النبتة، فيها نطيب شاينا، ونحرقها لنطيب بيوتنا بريحها، نسميها الميرمية.
التفت إليّ وقال: من أين أنت، ما هو أصلك؟


قلت: فلسطينية.


أجاب في دهشة من زملائي في الصف: أعرف قصتكم ولنا أشياء كثيرة متشابهة حتى هذه التي أسميتِها 'ميرمية'.
حينها أخفيت دمعتي... وأخفيت حزني حين استذكرت كم أني عن وطني بعيدة وغريبة.... وتذكرت كم أنا فلسطينية.
لم تنته حكايتي مع فلسطينيتي... فحين طلب أستاذ مادة ' الكتابة للإعلام' أن يحضر كل طالب منا رمزاً دينيا أو تاريخيا أو وطنياً من بلده الأصلي، خبأت رمزي في حقيبتي بانتظار دوري لأتحدث عنه، إلا أن أستاذي بادرني بسؤال بدا لي غريباً وقتها: أنت ساميّة ومسلمة ... أليس كذلك؟


أجبته: نعم... ولماذا تسأل، وما علاقة السامية بالإسلام؟


أجاب: لا شيء فقط أسأل من باب الاستفسار والمعرفة..


كون أستاذي مفتوناً بالفايكنغ وبثقافة الفايكنغ وله عدة مؤلفات بهذا الخصوص ويبدو أن أصوله تعود لهم ، فقد توقعت أن يحضر بعضاً من الرموز المتعلقة بالفايكنغ... أطفأ الأضواء وبدأ بعرض رموزه على ' البروجيكتور' فما كان رمزه إلا ' علم إسرائيل' تتوسطه نجمة داوود..!!


حينها لم أعرف ما الذي أصابني. شعرت بقلبي يدق وكأن طبول العالم تقرع فيّ ... شعرت أن الجميع يسمع صرخات قلبي...!! لا أعلم كيف كان لون وجهي... ولكن الأستاذ كان يمعن النظر بوجهي في العتمة ، ثم أخذ نفساً عميقاً قبل أن يبدأ...


حينها تساءلت في نفسي: هل ضاقت رموزهذا العالم ولم يجد أستاذي الكندي وفي قاعة الدرس إلا هذا الرمز؟؟!! ماذاعلي أن افعل؟؟ وماذا علي أن أقول؟؟ لم أكن أعرف ولم أخطط لمثل هذه اللحظة حيث يفترسك الكذب والتضليل الإعلامي على مقاعد دراسة الإعلام!!


تمالكت نفسي وجلست وأنا أشعر أن كل قطرة من دمي تكاد تفر مني، وكل شريان فيّ ينبض وكأنه قلب مستقل... صمتُّ وانتظرت ماذا سيقول...


بدأ بالحديث عن نجمة داوود تاريخياً، وأنهى بالقول: إن هذا العلم الذي نراه أمامنا الآن ومنذ عام 1948 أصبح رمزا للدولة الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط 'دولة إسرائيل'.


بعد أن انتهى قال: من لديه سؤال أو تعليق...؟!


في تلك اللحظة رغم أني لم أخرج في مظاهرة يوماً ، ولم أرفع شعاراً ولم أتعود أن ألقي بالشعارات، إلا أني لم أدرِ كيف امتدت يدي إلى حقيبتي وأخرجتُ كوفيتي لأضعها بين يدي ثم قلت له: أنا لدي تصحيح... إن هذا العلم هو رمز للاحتلال وللاعتداء على الشعوب...


فقال وقد امتقع وجهه ككاذب صفعته الحقيقة: حقاً كيف هذا؟؟ أنا لا أعرف!! ماذا تقصدين!؟


أضفت والغصات تتلاحق في حلقي: إن إسرائيل تحتل أرضي منذ عام 1948، (وأمسكت بكوفيتي ورفعتها عاليا ) هذه الكوفية، هي رمز للأرض والمقاومة، هي رمز لارتباط الفلسطيني بأرضه ووطنه...


لا أعلم إن كان زملائي في الصف قد عرفوا الحقيقة أو ربع الحقيقة ولكن ما أيقنته منهم أنهم عرفوا أن أستاذنا يكذب.


المصدر: موقع راديو ألف 16/8/2011



























تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

هَلْ نعيشُ في عصرِ ظلامٍ إسلاميٍّ.؟

21-تشرين الأول-2017

سحبان السواح

"في وصيَّةِ "حبيبةِ المدنيَّةِ" المنشورةِ في هذه الصَّفحةِ مُتزامنةً مع فاتحتِي هذه؛ قالت "حبيبةُ" لابنتِها، قبلَ أَنْ تُهدى إلى زوجِها: "إني أُوصيكِ وصيَّةً، إِنْ قَبِلَتِ بها؛ سُعِدْتُ!.". قالَتْ ابنتُها : "وما...
المزيد من هذا الكاتب

داعش.. إبحار إلى قلب الظلمة

29-نيسان-2017

أحبك أكثر.

17-أيلول-2014

غزة… أحلام لا تشبه المستحيل

17-آب-2014

داعش.. إبحار إلى قلب الظلمة

04-آب-2014

مخيم اليرموك متخم بالكرامة موغل بالجوع

01-آذار-2014

الافكار للكبار فقط

21-تشرين الأول-2017

طز .. من محفوظ والماغوط والوز.

14-تشرين الأول-2017

بعنا الجحش واشترينا الطعام بثمنه

07-تشرين الأول-2017

حافظ الأسد.. ذاكرة الرعب

30-أيلول-2017

مات ( ع . خ )

23-أيلول-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow