Alef Logo
المرصد الصحفي
              

غزة… أحلام لا تشبه المستحيل

سعاد قطناني

2014-08-17

يوميات الألم في غزة لا تنتهي بانتهاء النهار أو انقضاء الليل، فأهل غزة يفيقون على موتهم المنثور كالدخان في سمائهم، وينامون على الموت المتستر بالليل، حاملين أحلامهم ريشاً في وسادة الألم، في لحظة اختلال الموت بين قذيفتين، أحلامهم عادية جداً، يريدون أن يمضي الوجع كغبار على مكنسة، يريدون أن يأتي يوم لينسوا أوجاعهم ويرتبونها في المتاحف لتصير ربما فرجة للسائحين والصغار، لتصير لون الشيب في حكايات الكبار، لتصير دمع الأمس وغصة الماضي.

يريدون أن يرحل كل هذا الألم المعمر بالهموم إلى غير رجعة، يرقبونه من النافذة كسنديان أو نخيل يقف على الطريق، يطلون على الألم كما تطل السماء على الشجر.

عزيزة أحلامهم كالغيم كالمطر كالماء في بلادنا.. عزيزة لكنها لا تشبه المستحيل، يريدون صباحا ككل صباحات الكون، حيث تفيق الشمس بكسل لترتشف النور في فنجان قهوة مع الأهل والأصحاب، يريدون أن يصلّوا كي تغمر البركة العتبات، لا لكي يموتوا كركعة بين شهادتين في صلاة، ويريدون للمآذن أن تصلي لهم فتصل عتبات السماء من الدعاء، لا تبكي مثلهم ولا تحزن ولا تتكئ وتنحني كانحناء العجائز على أكتاف البيوت.

يريدون أن يمشي العجائز إلى موتهم بطمأنينة السلاحف وإيمان رجال الدين بدون فجيعة موت الصغار وحمل وزر العمر وذنب الحياة وعبء السنين والذكريات.

يريدون لصدورهم أن تعيش بلا أقفاص ولا حواجز، إن أرادوا ركبوا الريح والسحاب، إن أرادوا انزرعوا كالأرض والتراب، إن أرادوا أن يعيشوا كما يشاؤون، فلهم سرمدية الأحلام والأيام.

يبحثون في أيامهم عن حقهم بشفق الصبح بدون دماء، يريدون أن يحملوا شهداءهم بهدوء، يريدون الصلاة عليهم بخشوع الروح ويقرأون عليهم سلام الموتى لا أن يركضوا إلى المقابر في سباق الموت مع قذيفة أخرى وموت جديد.

يريدون للصغار أن يذهبوا إلى المدرسة ليرسموا شمسا فاقعة وبيتا يتظلل بالسكينة، لا أن ينسى الصغار الشمس ويبقى من الحلم ظلال الخيمة، يريدون للصغار أن يكبروا على مهل بدون أن يسرق الرصاص منهم الطفولة فيصيروا رجالاً قبل أن يبلغوا الحلم.

تريد النساء أن يكنسن غبار البيت ويمسحن زجاج البيوت كي تصبح السماء اكثر زرقة، لا أن يصير البيت هو الغبار، والسماء هي العراء، وانكسار الزجاج هو الوجع.

بالخبز المعمر بحب الأمهات وجوع الصغار يحلمون، فهل كثير عليهم أن يطارد صغارهم الفراش والحمام؟

يريدون من التراب أن يحمل بذور حياة الزنبق والنرجس والندى، يريدونه ألا يكون سوى تراب كالتراب، اكتمال للدرب نحو الحقل، نحو البيت، نحو البحر، نحو المدرسة والكتاب، نحو الآتي، لا يريدونه حفنة من الضوء تنتثر حفنة وراء حفنة على تلة البلاد والشهداء.

هل كثير على هذا العذاب أن يأخذ استراحة من هذه البلاد ويرحل، ليترك الصغار كي يراقبوا الغيم حين يركب ظهر الغيم بدون طائرات تعج بالموت المحمول بين جنباتها؟

يريدون من البحر موجة محملة بالسفن والسمك والصدف والمدى الأزرق والشباك والأغنيات، يريدون من البحر اكتمال الحياة في الحياة.

في زمن المعايير المتأرجحة، والموازين المختلة، وحقوق الإنسان التي لا تشبه شيئا سوى النفاق، يتواطأ العالم ويزرع الاحتلال الموت في الزوايا، في الطرقات، في حضن الأمهات، ودموع الأخوة، وعيون الآباء، ويطلب فوق الطاولات المستديرة عندما يجف الرصاص ان تتعايش مع هذا الموت ولا تموت!؟ يفاوضونك على موت لا يشبه سوى الموت، وعلى حياة ليست سوى قشرة لموت قادم!

في القرن الواحد والعشرين، في زمن السباق نحو رفاهية الإنسانية، ما معنى أن يفاوض شعب على حقه في أن يتنفس الهواء، على حقه في أن يشرب الماء، على حقه في أن يسير على قدميه بلا عكاز ولا كرسي متحرك، لا أن يطلب أن يطير؟! ما معنى أن يفاوض شعب على حق أطفاله بالحليب، وأقلام التلوين، وكراسة الرسم، وأن يتخيل رائحة الياسمين؟! على حقه أن يسافر متتبعا حلما على جناح فكرة، ووعودا بغد مشبع بالحب والحنين.. ما معنى ان يفاوض شعب على أن يمتلك ابجدية الحياة وهو من اخترعها، أن يعيش البديهيات في زمن اللامعقول! ما معنى أن تكون الدماء ثمناً للهواء، ما معنى أن تهرول نحو الموت كي يعيش الصغار ثم تغتالهم قذيفة وطيار.. ما معنى هذا الموت سوى الحكم على شعب بالموت حتى الموت.

كيف لهذا العالم ان يتحمل كل هذا الوجع ويصمت.. كيف له أن يراقب وجع طفلة سحبت أصابعها المرتجفة من الأنفاس الأخيرة لأمها، ومن بقايا بسمة تجمدت فوق شفتي أخيها ووقفت عارية إلا من خوفها وغبار الدار.. كيف لهذا العالم ان يُسكت الصرخات المبحوحة على طفل طمأننا أننا بخير ولم يمهله الموت دقائق حتى نرد التحية!

غزة هي تجلي الشجاعة في امتلاك الحلم، والبطولة في الدفاع عن الحياة، وهي انفجار الأحلام حين حاول العالم قتلها، فلماذا يستكثر العالم عليها الحياة؟ في غزة يكبر الجرح ليلم جراحنا من كفر قاسم الى دير ياسين وصولا الى خزاعة والشجاعية ورفح ليرشدنا الى ان الألم واحد والأمل واحد والراية يجب ان تكون واحدة كما فلسطين هي واحدة.


٭ كاتبة فلسطينية






















تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

هَلْ نعيشُ في عصرِ ظلامٍ إسلاميٍّ.؟

21-تشرين الأول-2017

سحبان السواح

"في وصيَّةِ "حبيبةِ المدنيَّةِ" المنشورةِ في هذه الصَّفحةِ مُتزامنةً مع فاتحتِي هذه؛ قالت "حبيبةُ" لابنتِها، قبلَ أَنْ تُهدى إلى زوجِها: "إني أُوصيكِ وصيَّةً، إِنْ قَبِلَتِ بها؛ سُعِدْتُ!.". قالَتْ ابنتُها : "وما...
المزيد من هذا الكاتب

داعش.. إبحار إلى قلب الظلمة

29-نيسان-2017

أحبك أكثر.

17-أيلول-2014

غزة… أحلام لا تشبه المستحيل

17-آب-2014

داعش.. إبحار إلى قلب الظلمة

04-آب-2014

مخيم اليرموك متخم بالكرامة موغل بالجوع

01-آذار-2014

الافكار للكبار فقط

21-تشرين الأول-2017

طز .. من محفوظ والماغوط والوز.

14-تشرين الأول-2017

بعنا الجحش واشترينا الطعام بثمنه

07-تشرين الأول-2017

حافظ الأسد.. ذاكرة الرعب

30-أيلول-2017

مات ( ع . خ )

23-أيلول-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow