Alef Logo
يوميات
              

ناتالي ... حفيدة النخيل !!

أحمد بغدادي

خاص ألف

2014-08-11

لي منها رائحة الزنبق ... عبوقه .. تعبّقه ... في الروح ِ وتشبّثه بلحمي كمخالب قط ٍ صغير !

مواؤها الصباحي وتمطيها الغضّ كساق نرجسةٍ.. ووسنها الملائكي في حجر أمي ...!

لي منها اندهاشها من الحياةِ كل صباح

وسنّها اللبنية الناتئة .. تحكّ سبابة الوقت كي تكبرَ بسرعة وتعضّ بها أذن الحربِ لتصغي لصراخ الأطفال بين الركام...!

ناتالي ...

ثمرةُ البرتقال التي سقطت من الجنّة ...

مذاقُ التوت في ظهيرة تموز .... قدّاح الرمان الأحمر المتطاير في سماء الفرات ...

دميةُ الأطفال المشاغبين !

مَكرُ الثعالبِ وانتباهُ الحجلِ بين سنابل الحنطة...!

نضوج الرمان وحلاوتهِ .... حبيباته الزمردية !

ناتالي .... أقراطها الأميرات؛ وحول عنقها حصباءُ الجنان عقود عاجية !

مطرٌ خفيف فوق عشب السَحَر ..

رذاذ الغيوم البارد على جبين الصيف !

لي منكِ وشمُ العجائز الفراتيات على شفاههن وأيديهن والجباه ...

لي منكِ تمايل البرديِّ على ضفاف الفرات في ضباب الصباح !

لي منكِ شموخ النخيل الباسقات المُثقلات بالرَطَبِ الدبقِ كقبلات المراهقين على خدود الشوق ..!

بوصلة الضحكات والغمزات والغمازات والعيون الواسعة الحوراء !

موسيقى واضحة .. واضحة دون آلاتٍ ولا كمنجات ولا أوتار ولا إيقاع ......... ولا نايات !

رفرفةُ أجنحة العصافير المبتلةِ بالندى !

شجو البلابلِ دون أقفاص ...... لي منها ....

عيونها الخضراء الخضراء كحديقتين في بيداء !

ثمار اللوز والشفاه الصغيرة المرسومة بريشة الفنان الماهر !

تفاحتان حمراوان معشّقتان في الخدود .... كفان ناعمتان مصقولتان كزمردتين إلهيتين !

زيتون عينيها مصابيح في الدجى !


ناتالي ..... حفيدة النخيل

والفرات .....

لي منها أن تمدّ كفّها ببطء إلى صدري ....

لكِ مني ... أن أضعَ قلبي قنديلاً أمام عمركِ ... كي تكبري .. تكبري

دون لحظة عتمة !





























تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

ذكريات من ستينات القرن الماضي

20-أيار-2017

سحبان السواح

أود اليوم أن ابتعد عن صور المجازر التي يرتكبها الأسد ومن لف لفه بحق سورية والسوريين.. ومبتعدا أيضا عن صور القتل والذبح التي يرتكبها كل من داعش ولنصرة لصالح آل...
المزيد من هذا الكاتب

"ثلاث قصائد لمنفى الحب"

20-أيار-2017

أيتها البلاد القتيلة

08-نيسان-2017

جنس الجنة.. المكافآت والغيب!!

25-آذار-2017

من مذكرات جثّة مبتسمة في المنفى

27-كانون الثاني-2017

بين أمي والمنفى وقبري !!

23-كانون الأول-2016

ثم أغلقت صفحة المقال

20-أيار-2017

مهرج الأعياد المحترف...

13-أيار-2017

ميديا .. يا ماما ...ميديا

06-أيار-2017

30 نيسان ذكرى رحيل نزار قباني

29-نيسان-2017

أشلاءُ الطفلِ المَرْمِيَّةُ تحت السرير

22-نيسان-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow