Alef Logo
يوميات
              

ناتالي ... حفيدة النخيل !!

أحمد بغدادي

خاص ألف

2014-08-11

لي منها رائحة الزنبق ... عبوقه .. تعبّقه ... في الروح ِ وتشبّثه بلحمي كمخالب قط ٍ صغير !

مواؤها الصباحي وتمطيها الغضّ كساق نرجسةٍ.. ووسنها الملائكي في حجر أمي ...!

لي منها اندهاشها من الحياةِ كل صباح

وسنّها اللبنية الناتئة .. تحكّ سبابة الوقت كي تكبرَ بسرعة وتعضّ بها أذن الحربِ لتصغي لصراخ الأطفال بين الركام...!

ناتالي ...

ثمرةُ البرتقال التي سقطت من الجنّة ...

مذاقُ التوت في ظهيرة تموز .... قدّاح الرمان الأحمر المتطاير في سماء الفرات ...

دميةُ الأطفال المشاغبين !

مَكرُ الثعالبِ وانتباهُ الحجلِ بين سنابل الحنطة...!

نضوج الرمان وحلاوتهِ .... حبيباته الزمردية !

ناتالي .... أقراطها الأميرات؛ وحول عنقها حصباءُ الجنان عقود عاجية !

مطرٌ خفيف فوق عشب السَحَر ..

رذاذ الغيوم البارد على جبين الصيف !

لي منكِ وشمُ العجائز الفراتيات على شفاههن وأيديهن والجباه ...

لي منكِ تمايل البرديِّ على ضفاف الفرات في ضباب الصباح !

لي منكِ شموخ النخيل الباسقات المُثقلات بالرَطَبِ الدبقِ كقبلات المراهقين على خدود الشوق ..!

بوصلة الضحكات والغمزات والغمازات والعيون الواسعة الحوراء !

موسيقى واضحة .. واضحة دون آلاتٍ ولا كمنجات ولا أوتار ولا إيقاع ......... ولا نايات !

رفرفةُ أجنحة العصافير المبتلةِ بالندى !

شجو البلابلِ دون أقفاص ...... لي منها ....

عيونها الخضراء الخضراء كحديقتين في بيداء !

ثمار اللوز والشفاه الصغيرة المرسومة بريشة الفنان الماهر !

تفاحتان حمراوان معشّقتان في الخدود .... كفان ناعمتان مصقولتان كزمردتين إلهيتين !

زيتون عينيها مصابيح في الدجى !


ناتالي ..... حفيدة النخيل

والفرات .....

لي منها أن تمدّ كفّها ببطء إلى صدري ....

لكِ مني ... أن أضعَ قلبي قنديلاً أمام عمركِ ... كي تكبري .. تكبري

دون لحظة عتمة !





























تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

الشام عروس عروبتكم أولاد القحبة.. لا استثني أحدا منكم

22-تموز-2017

سحبان السواح

صرخ الشاعر مظفر النواب ذات يوم في وجه الأنظمة العربية قائلا: "وأما انتم فالقدس عروس عروبتكم أهلا.. القدس عروس عروبتكم فلماذا أدخلتم كل السيلانات إلى حجرتها ووقفتم تسترقون السمع وراء الأبواب لصرخات بكارتها وسحبتم كل خناجركم و تنافختم...
المزيد من هذا الكاتب

كلكم أصدقاء في المجزرة

24-حزيران-2017

"ثلاث قصائد لمنفى الحب"

20-أيار-2017

أيتها البلاد القتيلة

08-نيسان-2017

جنس الجنة.. المكافآت والغيب!!

25-آذار-2017

من مذكرات جثّة مبتسمة في المنفى

27-كانون الثاني-2017

أنا والجنسية

22-تموز-2017

السمكة

15-تموز-2017

ترشيد الفساد

08-تموز-2017

سلمية تحرق نفسها

01-تموز-2017

كلكم أصدقاء في المجزرة

24-حزيران-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow