Alef Logo
شعر معاصر
              

ثم هذا ما كان / جافيير زامورا / ترجمة :

صالح الرزوق

خاص ألف

2014-08-09

* في رثاء والدي

لأخبر زوجتي أنني راحل عنها
انتظرت طويلا،
و فكرت بالعبارة الأولى مرارا و أنا أغط بالنوم،
في الواقع لم تغمض لي عين،
و أصبح قلبي بطيخة حمراء،
تفقد جزءا كل ليلة، في الخارج
الساعة 3 صباحا، و الجو أسود يشبه الخفاش
و زوجتي تلمع مثل مصباح الكيروسين الملتهب.

الحب، يا له من شيء متميز،
كنا في ذلك اليوم نختبئ
من الرصاص بين قصب السكر، و صدري
يضغط على الأوراق و القشور الخفيفة
التي علقت بفخذيك،
و حينما كانت النجوم تسبح في داخلك.

مرت اللحظة الأخيرة،
و ها أنا لا أستطيع نسيان و لو سنتمتر واحد منها،
كان يجب أن أطبع قبلاتي على الوجنتين،
على الشفاه،
على الجبين،
كم أفتقد لابننا،
أحن للرطوبة الرقيقة
التي لبشرته، أتذكر كيف عانقته
و كيف فيما بعد لم
أوقظه من النوم.


أبرمت معك الوعد بتوفير الضوء
و تيار الماء الجاري،
و رغبت أن أقول
أنت تذكرينني بوالدي
و ها نحن نفترق لندخل في العاصفة، كان الجو
هادئا حينما
ألقيت نظرة على عينيك
هما بلون أشجار الصندل،، وها أنا أسبح على شواطئك المالحة.


جافيير زامورا Javier Zamora: شاعر من السلفادور. هاجر للولايات المتحدة. و حصل على إجازة جامعية بالتاريخ من كاليفورنيا. و يحضر للماجستير في جامعة نيو يورك. و يتوقع أن ينتهي منها عام 2015.

الترجمة عن مجلة نارايتيف الأمريكية. عدد شهر آب 2014

تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

ماذا كان سيحدث لو تأجل موت النبي محمد ثلاثون عاما

27-أيار-2017

سحبان السواح

توفِّيَ الرَّسولُ عنْ عمرٍ يناهزُ الثَّلاثةَ والستِّينَ عاماً، وكانَتِ الدَّولةُ الإسلاميَّةُ قدْ بدأَتْ تتشكَّلُ، والتَّوجُّهَ نحوَ العالمِ الخارجيِّ، بعيداً عنْ بداوةِ الصَّحراءِ، نحوَ مدنٍ ودولٍ أكثرَ تحضُّراً وثقافةً منْ ثقافةِ...
المزيد من هذا الكاتب

الدين وتوريث الأفكار

27-أيار-2017

الحظ / قصة كريسبين أودوبيوك ترجمة:

20-أيار-2017

دمشق: من يوميات الرحالة هنري موندريا / ترجمة :

13-أيار-2017

أصول التدوين و أنماط الكتابة عند جمال الغيطاني 1 - 2

06-أيار-2017

قصيدتان للشاعر الروسي إيفغيني إيفتوشنكو

29-نيسان-2017

جثث صغيرة جافّة..

27-أيار-2017

ثم أغلقت صفحة المقال

20-أيار-2017

مهرج الأعياد المحترف...

13-أيار-2017

ميديا .. يا ماما ...ميديا

06-أيار-2017

30 نيسان ذكرى رحيل نزار قباني

29-نيسان-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow