Alef Logo
ابداعات
              

من مذكرات جثة مبتسمة في الطابع الرابع / 3

أحمد بغدادي

خاص ألف

2014-07-20

"1"

إليكَ :

ــ نهارٌ لم تناده النافذة ولم يمسح جفونَ الضرير على أي طريق !
تيهٌ ....
وفي آخر النهارِ
أهزوجةٌ لكَ..

فلا تعتذر لعطرٍ قتلته حين ضممتَ الوردةَ إلى قلبكَ

دون أن تنتبهَ أنّ نهايةً تزحف وراء كل بداية!

***

"2"

لا تقتل نفسكَ اليوم

ثمَّ من قتلكَ منذُ أيامٍ لم تعدّها وأنتَ تموت قليلاً البارحة !

لا

تتحاذق .....

لا

***

على رصيف دمشق ...على رصيفٍ آخر .

إلى " باسم صباغ "

كلِّ شيءٍ فوق رأسكَ أبديٌ ...

ـ السماءُ
ـ المطر .. الغمامُ المهاجر ...
ـ الأرواح التي تحملُ معها قبورها إلى الأعلى !
... وتبقى زهرةُ السوسن
في أعلى أحلامكَ على جبل الخطايا بين كفوف العواصفِ
لا ترقصُ وتنثني
بخصرها إلا ليدِ قاطفها ــ المغامر ــ !!

/
وراء جلدكَ زجاج
وراء لحمكَ حجارة
وراء الحجارة وراء إلى الدمِ ...... الدمُ
وحده
من يتكلم الآن ...!

............قبل أن تدهس ظلكَ وأنتَ متكئٌ على جدار عمركَ

مثل مستاء من الطريق والانتظار...
أغلق كل الأبواب
وافتح باب التيه............. إلى المجهول

فكل مجهولٍ في هذه الأيام
عنوان .....!
في بلدٍ صارت مدنها
حاناتٍ ومواخير وبيوت دعارة
للجنود
وللكلاب الناعمة الوبر
والأظلاف ....

بلادٌ ..... ( تسمى بلاد ....)!!!

***









تعليق



كلام في الحب

17-شباط-2018

سحبان السواح

قالت: " أستحلفُكُنَّ، يا بناتِ أورشليمَ، أنْ تُخْبِرْنَ حبيبيَ حينَ تَجِدْنَهُ إنِّي مريضةٌ منَ الحُبِّ." "قالَتْ: قبِّلْني بقبلاتِ فمِكَ."، وترجَّتْ أيضاً: لامِسْنِي هُنا .. وهُنا.. هُناكَ، وهُنالكَ أيضاً. فمُكَ، شفتاكَ غايتي، ولسانُكَ...
رئيس التحرير: سحبان السواح
مدير التحرير: أحمد بغدادي
المزيد من هذا الكاتب

نصوص متأخّرة لا تصلح للعشق

17-شباط-2018

من أنتَ ؟!

10-شباط-2018

فخاخ الورد

27-كانون الثاني-2018

إلى عاشق مخادع

13-كانون الثاني-2018

مرحبا ناجي

29-كانون الأول-2017

سلمية تحرق نفسها

17-شباط-2018

من أنتَ ؟!

10-شباط-2018

مذكرات سجين سياسي 2

03-شباط-2018

سؤال وجواب

27-كانون الثاني-2018

من مذكرات سجين سياسي

20-كانون الثاني-2018

الأكثر قراءة
Down Arrow