Alef Logo
ابداعات
              

من مذكرات جثة مبتسمة في الطابق الرابع ( 2 )

أحمد بغدادي

خاص ألف

2014-06-15

عبرَ كل النوافذ
من الطابق الرابع ِ أسمعُ هسهسة قرطيكِ
وأنتِ تصعدين الدرجَ في مدينةٍ دون منازل !
دون أدراج ٍ حتى ولا نوافذ واطئة ...

صورةٌ وحيدة على جدارٍ مائل فوق جثّة
بإطارها المكسور
واضحة تماماً مثل الدم الذي يسيل من تحت الركام!...

أنتِ وحدكِ في هذا الذهول
في هذا الخوف والهدوء !

تحملين شاهدةَ قبرٍ جديدة لقتيل ناضج !

تمسحين بطرفِ تنورتكِ المزركشة
الترابَ والكتابة ..
وتذهبين
تذهبين مُسرعةً إلى آخر المدينة
عند التلّةِ .. هنااااااااااك ... تضعين الشاهدة

وتكتبين عليها .. اسم الوطن !.

/ في الطابق الرابع في كل المدن
تموت الذكريات والماء

إلا في الطابق الرابع في دمشق ... تحيا الذكريات والمدن
والينابيع والخراب .. والقبور ....

في كل ليلة نذكر اسمكِ فيها

أيتها القذرة
أيتها الحربُ.

***

(2)

تتسللين إلى دمي
كمديةٍ نظيفة
وأنا أزيحُ لكِ ستائر أضلعي
رويداً ..
رويداً ..!

تتوهجين كوردةٍ افترسها الصقيع
على شرفةِ جارتنا !

لكِ هذا الجسد والدم
لكِ هذا اليباب بأكمله
لكِ حبّة القمحِ التي لم تُبذر بعدُ ...!
لكِ لُعب الأطفال وأراجيحهم
وأهازيج النساء في الأرياف عند التلال وفي الحقول !
وعصا الضرير ومرفقاه الخاويتان من كفٍ تقوده !

احرثي كل هذا الوطن
احرثيه بمخالبكِ الصلدة
بأنيابكِ المهذّبة والمجلوة بأشلائنا !
وازرعي المجرّة
وتبوّلي على التراب ....!

إنّكِ حربٌ أضاعت طريقها إلى الشياطين
فتعثرت بنا

لبضع سنوات أمام الله !.

***

(3)

قلبكِ الذي توقّفَ البارحة
وأنتِ ترقدين فوق سرير العناية المركّزة ...
لم يتوقّف جراء ذبحةٍ
أو اعتلالٍ فيه !

قلبكِ الذي توقّفَ
جامداً كعصفورٍ على غصنِ
مذعوراً من فوّهةِ الصياد

كحجرٍ تدحرجَ إلى قاعٍ عميق
واستقرَ صامتاً !

قلبكِ الذي توقّفَ ...
كسائقِ حافلةٍ لبقٍ أمام الإشارة الحمراء
كقصبةٍ على ضفةِ نهرٍ
لم تمسسّها ريح !

كرقاصي ساعةٍ جدارية
معطّلة ...!

قلبكِ الذي توقّفَ ....
لم يتوقّف لهذه الأسباب ...!

فالحقيقة
واضحة ..... أنّ العشرات من جثثِ الرجال

فيهِ ...

قد تعفّنت!.









تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

خوان الثورة السورية

22-نيسان-2017

سحبان السواح

لا يمكن إلا أن نحمل المعارضة السورية في الخارج، حصة في هدر الدم السوري، لأننا يمكن أن نختلف ونحن في دولة ديمقراطية، ونتعارك ونشد ربطات عنق بعضنا بعضا، نتجادل ونتقاتل...
المزيد من هذا الكاتب

أيتها البلاد القتيلة

08-نيسان-2017

جنس الجنة.. المكافآت والغيب!!

25-آذار-2017

من مذكرات جثّة مبتسمة في المنفى

27-كانون الثاني-2017

بين أمي والمنفى وقبري !!

23-كانون الأول-2016

من دفتر أنثى عاشقة

30-تشرين الثاني-2016

أشلاءُ الطفلِ المَرْمِيَّةُ تحت السرير

22-نيسان-2017

البرازيل وأحمد دحبور

15-نيسان-2017

نون نسوتهن ضلع قاصر

08-نيسان-2017

عن المرأة ذلك الكائن الجميل

31-آذار-2017

الشعر في سلة المهملات

25-آذار-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow