Alef Logo
ابداعات
              

للقذيفة قبل أن تسقط .. للقذيفة بعد ذلك !!

أحمد بغدادي

خاص ألف

2014-04-26

(1)

الجنديُ الذي كان على الحاجز اليوم ...
الجنديُ الذي أتى من القرية البعيدة

الذي لا يعرف سوى
أن يمشطَ شعره قبل ذهاب وانصراف صبايا المدارس !
الذي يضع بندقيته على كتف الكرسي
وبسطاره على حافة الرصيف .. متبجّحاً ببذلته المرقطة
وحرف ( القاف ) المُصطنع !

الجندي الذي أوقفَ السيرَ البارحة وهو يشتم ويصرخ
لتعبر سيارات الإسعاف..

سوف يعود غداً إلى قريته
موشوماً بحبِ فتاةٍ مراهقة لم يعرف اسمها قطعاً !
بحربٍ لم يدرِ لماذا اشتعلت !
باسم طاغية عابر ..
بشظايا لا تفسّر وقوفه على الرصيف
ولا تعتذر !

سوف يعود إلى قريته
شلواً
شلواً ... ينام في قبرٍ ضيّق
يتّسع له حتماً
ولكلِ
هذي الحكايات الخرساء !.

***

(2)

تكاد أن تموت
وأنتَ تمشي بين القتلى الذين سوف
يموتون بعد قليلين !

قبل الحاجز على بُعدِ أمتار ..
بعد الحاجز قبل عدةِ أمتار ...!

وما يُسعدكَ أيضاً أنكَ تتحسّس أطرافكَ
ولا تجد شيئاً ناقصاً !

فتركض ..........
ربما
غيرُكَ يركض عنكَ

وأنتَ لا تدري !

/
تسمع جثثاً تتمطّى !
و" هوندايات " تنقلُ الأشلاء والثياب الملونة
إلى الكاميرات فقط !

فغرفةُ العمليات
وقسم التخدير والمقابر

لم تعد تتسع كلها
لعقبِ سيجارة يرميه قتيلٌ نَزِق

ضَجِــر !
يسند حذاءه إلى حائط المشهد
ينتظر أن يخيطوا له جيبَ قميصه الممزّق
كي يضعَ فيه
رسالةً فارغة
لحبيبته الضريرة. !



تعليق



كلام في الحب

17-شباط-2018

سحبان السواح

قالت: " أستحلفُكُنَّ، يا بناتِ أورشليمَ، أنْ تُخْبِرْنَ حبيبيَ حينَ تَجِدْنَهُ إنِّي مريضةٌ منَ الحُبِّ." "قالَتْ: قبِّلْني بقبلاتِ فمِكَ."، وترجَّتْ أيضاً: لامِسْنِي هُنا .. وهُنا.. هُناكَ، وهُنالكَ أيضاً. فمُكَ، شفتاكَ غايتي، ولسانُكَ...
رئيس التحرير: سحبان السواح
مدير التحرير: أحمد بغدادي
المزيد من هذا الكاتب

نصوص متأخّرة لا تصلح للعشق

17-شباط-2018

من أنتَ ؟!

10-شباط-2018

فخاخ الورد

27-كانون الثاني-2018

إلى عاشق مخادع

13-كانون الثاني-2018

مرحبا ناجي

29-كانون الأول-2017

سلمية تحرق نفسها

17-شباط-2018

من أنتَ ؟!

10-شباط-2018

مذكرات سجين سياسي 2

03-شباط-2018

سؤال وجواب

27-كانون الثاني-2018

من مذكرات سجين سياسي

20-كانون الثاني-2018

الأكثر قراءة
Down Arrow