Alef Logo
يوميات
              

نطاف ...

أحمد بغدادي

خاص ألف

2014-04-08

وأيضاً...

نطاف نجسة لخنازير تركضُ مع كلابٍ مسعورةٍ في كل شبرٍ من هذا الوطن الموطوء بحكمة الحروب ِ واليباب..!

خنازير بعمائم سوداء ولحىً مغموسة بالدمِ والأحقاد التاريخية ..!

خنازير عراقية ..

لبنانية صفراء

طهرانية .. حوثية بأتربةٍ وسخة وروائح نتنة كجيفةِ ــ الخميني ــ !

نطاف ...

نطاف خبيثة في أرحام ٍ خبيثة !

تتكاثر كنهمِ النارِ في حطب حيواتنا المرهونةِ بإشارةٍ من خالق العدمِ والوجود !

ووطنٌ يلوي عنقه كي يرى أثر السياط على ظهره في مرايا الأنهار ..

مرايا الدماء المسفوكة في وضح التاريخ وخرس الأمم !

للملائكةِ

للشياطين .. الأبالسة البشرية والحيوانات العقيمة ..

نطافٌ عقيمة لا تنجبُ سوى إذلال الحياة !

حياتنا تتركنا نحن القابعين تحت أنقاض الانتظار المتراكم في أفواهنا وقلوبنا ...!

نطاف ...

للطيور التي تنقرُ رؤوسنا تنتف جلودنا الناضجة كحمأِ الله بين أيدي الحرفيين الماهرين في صنعِ فخار العطش وصحون تتكسرُ أمام أمعاء فارغةٍ منذ سنين ...!

نطاف ...

للقتلةِ الشاهرين مسدساتهم الفارغة من الرصاص بعد أن وزعوها بالتساوي على أجسادنا كما يوزّع الموتُ على الوطن الحصصَ لكل ِ مدينة حصة وافرة ..

لكل طفلٍ حصة ٌ تقيه من الحياة غير اللازمة !

لكل ثكلى بلا عيون ترى فيها حصتها بعد أن بكتْ عينيها على أطفالها !

لكل رجلٍ فقد ساقيه لا يهربُ من مصيره إلا بعكازٍ من دخان القذيفة !


نطاف ...

للموت في وطننا ... نطاف ..!

تتكاثر لينجب رحمه موتاً آخر وآخر ... إلخ.

موتٌ صغير يكبر في أحضاننا ..!

موتٌ مراهقٌ نداريه كي لا يرتكب حماقةً مع طفلٍ صغير!

موتٌ قويٌ نعطيه كل ما لدينا من أبناء كي لا يأخذ أكثر رغماً عنّـا !

موتٌ هرمٌ نقوده من يديه يتكئُ على أكتافنا إلى أن يصلَ إلى قبرهِ معنا !


............... نطاف ....

ناضجة ...

والخلاص عقيم !.




































تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

ماذا كان سيحدث لو تأجل موت النبي محمد ثلاثون عاما

27-أيار-2017

سحبان السواح

توفِّيَ الرَّسولُ عنْ عمرٍ يناهزُ الثَّلاثةَ والستِّينَ عاماً، وكانَتِ الدَّولةُ الإسلاميَّةُ قدْ بدأَتْ تتشكَّلُ، والتَّوجُّهَ نحوَ العالمِ الخارجيِّ، بعيداً عنْ بداوةِ الصَّحراءِ، نحوَ مدنٍ ودولٍ أكثرَ تحضُّراً وثقافةً منْ ثقافةِ...
المزيد من هذا الكاتب

"ثلاث قصائد لمنفى الحب"

20-أيار-2017

أيتها البلاد القتيلة

08-نيسان-2017

جنس الجنة.. المكافآت والغيب!!

25-آذار-2017

من مذكرات جثّة مبتسمة في المنفى

27-كانون الثاني-2017

بين أمي والمنفى وقبري !!

23-كانون الأول-2016

جثث صغيرة جافّة..

27-أيار-2017

ثم أغلقت صفحة المقال

20-أيار-2017

مهرج الأعياد المحترف...

13-أيار-2017

ميديا .. يا ماما ...ميديا

06-أيار-2017

30 نيسان ذكرى رحيل نزار قباني

29-نيسان-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow