Alef Logo
يوميات
              

شجرة الموت

أحمد بغدادي

خاص ألف

2014-03-17

ورقةً ورقة .. تتساقطين !

جثةً جثة ... تنضجين حتى السقوط ... أرضنا التي عرّتها الآلهةُ من اخضرارها !

ولمّا تزل أغصانها تُبشّر ببراعم جديدة ...

كفوف القتلة وأصابعُ الضباع تقطفُ منكِ ضحكاتكِ الجليلة ...

فأسُ الأشقاء ِ في خاصرتكِ يرددُ أغنيةً الحطب لمواقد الطغاةِ !

ولعابُ السكاكين يسيل على أشداقها .. نهمةً .. نهمةً تتقدم إلينا ... أواهُ ..

كلٌ غصنٍ فيكِ سفوداً استحالَ في عيون الذئاب الليلية !

عمدوا إلى قلعكِ من ترابكِ

ليزرعوا ناراً ورماداً حول ظلكِ القديم !

وكل من كان يأكل من ثماركِ .. الناضجة .. القاسية .. الحامضة .. المرّة .. المالحة ...

كلهم .. ينظرون إلى كفوفهم الخاوية واتساع عيونهم في مرايا عمياء !

أرضنا ... التي تغتسلُ بالدماء

من حمأ الحروبِ والقيح والجروح والخطوات السريعة لجنودٍ غرباء يدوسون وجهها ببساطير صنعتها الأممُ !

أرضنا ...

التي تحملُ على متنيها توابيت أبنائها وأكفانهم الملطخة بالانتظار بين أصابعها تُنسجُ من خيوط الذكريات وجدائل الصبايا !!

لكِ أن تقفي أمام السماءِ وتصرخي في وجه الكون !

قدّام الله وتحتجي على مقتل ِ طفلةٍ في حضن أمها كانت ترضع صبرها !

لكِ أن توزّعي على كل قتيلٍ حذاءه !

بمقاساتٍ مختلفة ... لكلٍ قتيل حذاء قتيل آخرَ كي يتعرّفوا على طرقاتٍ لم يسلكوها من قبل!

كي يمضوا إلى مصائرهم في قبور جماعية قد يتعرفون فيها على بعضهم البعض وإن كانوا غرباء عن طريقة الموت ...!

أرضنا ... التي نهش منها الأبالسة قضماتٍ من كل أطرافها .. ستنهض ...

ستمشي إليهم شيطاناً شيطاناً ... لتسكب في أفواههم غضبها المصهور :

أنْ ذوقوا ما كنتم تعشقون ...!

أرضنا ...

تخلع الآن جلد الذلِّ ............

والطغاة معه ...

فالمخاضُ عسير !.


























تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

ذكريات من ستينات القرن الماضي

20-أيار-2017

سحبان السواح

أود اليوم أن ابتعد عن صور المجازر التي يرتكبها الأسد ومن لف لفه بحق سورية والسوريين.. ومبتعدا أيضا عن صور القتل والذبح التي يرتكبها كل من داعش ولنصرة لصالح آل...
المزيد من هذا الكاتب

"ثلاث قصائد لمنفى الحب"

20-أيار-2017

أيتها البلاد القتيلة

08-نيسان-2017

جنس الجنة.. المكافآت والغيب!!

25-آذار-2017

من مذكرات جثّة مبتسمة في المنفى

27-كانون الثاني-2017

بين أمي والمنفى وقبري !!

23-كانون الأول-2016

ثم أغلقت صفحة المقال

20-أيار-2017

مهرج الأعياد المحترف...

13-أيار-2017

ميديا .. يا ماما ...ميديا

06-أيار-2017

30 نيسان ذكرى رحيل نزار قباني

29-نيسان-2017

أشلاءُ الطفلِ المَرْمِيَّةُ تحت السرير

22-نيسان-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow