Alef Logo
يوميات
              

آية الانثى / عبد الرحمن الماجدي

ألف

2014-03-12

قرأتُ آيةَ الأنثى في كتابِ جسدكِ،
فآمنتُ بكِ،
وصدّقتُ مقامكِ بينَ الرَّسولاتِ.

أنا الرائي
يصيبني العَمى
حينَ تتعرينَ،
فيقودني لساني السكرانُ
كي أتذوقَ طعمَ شهوتكِ الباكرة.

تعالي، أنزع الدّنسَ من زيتونتكِ المقدّسة،
وأعيدُها إلى حقلِ القطنِ الحارّ، طاهرةً، لم يمْسَسْها بشرٌ.

يداكِ الواثقتان تزيحان ستارَ الضوءِ عن قامتكِ البلّوريّة،
فيسرع إلينا شيوخُ الجنّ يفتشونَ عن أثرٍ ربّانيٍّ في خَدرِكِ على الأريكةِ،
بينما فَرَسُ غُلمتكِ تعلو حَمْحَمتُها،
فتخرجُ وحوشُ الغابِ من جسدينا،
تلتهمُ، ما استطاعتْ، من هواءٍ عزيزٍ.

نداءُ النكاحِ يأسرُ ثغركِ اللحوحُ ببسمةٍ تسري لفرجكِ السهرانِ،
فيثبُ كلبٌ قطبيٌّ على جليدِ جلدكِ،
يحارُ قدّامَ عموديك الإغريقيين،
يشمّهما عالياً،
ثمَّ يلجُ عينَ ماءِ الحياةِ.

قارورةُ الخجلِ دَلقناها
قبلَ أنْ تتعانقَ أفخاذُنا،
وها بقايا دمعِها السعيدِ تطوفُ في عينيكِ.

فمن يفكّ لسانينا الملتصقينِ بصمغِ الرغبةِ الجامحة؟
سِياميين بِتْنا نَسْبحُ في رحمِ السريرِ،
قبلَ أنْ يلدغَنا الصباحُ بشمسهِ الفاضحةِ،
يَجذبنا، خَديجينِ، يَحنّان لبحرِ المَشيمةِ.

* موقع عبد الرحمن الماجدي
تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

صِرْتِ فِيَّ وصِرْتُ فيكِ،

14-تشرين الأول-2017

سحبان السواح

هَلْ تسمحونَ لِي بِالخُروجِ عنِ المألوفِ.؟ فَلا أتفلسفُ، ولا أخوضُ غِمارَ معاركَ دونكيشوتيَّةٍ، لم تأت يوماً بنتيجة، ولَنْ تأتيَ سوى بتخديرِ الألمِ فينا.!. لمْ أعتقدْ يوماً بِأَنَّني - بِمَا أكتبُهُ...
المزيد من هذا الكاتب

كتاب : الإيضاح في علوم البلاغة ج4 المؤلف : الخطيب القزويني

14-تشرين الأول-2017

كتاب : الإيضاح في علوم البلاغة ج3 المؤلف : الخطيب القزويني

07-تشرين الأول-2017

كتاب : الإيضاح في علوم البلاغة ج2 المؤلف : الخطيب القزويني

30-أيلول-2017

كتاب : الإيضاح في علوم البلاغة ج1 المؤلف : الخطيب القزويني

23-أيلول-2017

مفهوم المواطنة في النظام الديمقراطي / إعداد : ليث زيدان

23-أيلول-2017

طز .. من محفوظ والماغوط والوز.

14-تشرين الأول-2017

بعنا الجحش واشترينا الطعام بثمنه

07-تشرين الأول-2017

حافظ الأسد.. ذاكرة الرعب

30-أيلول-2017

مات ( ع . خ )

23-أيلول-2017

الحرب هي الحرب

16-أيلول-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow