Alef Logo
ابداعات
              

حِيلة . .

مازن أكثم سليمان

خاص ألف

2014-03-08

تنكَّرتُ . .

فانوساً بين الفوانيس

ولم يلتقطْني فخُّ الكاميرا الخفيّة . . !!


الرّيحُ الجَذلى موَّهتني

والمطرُ جدَّلَ غرابتَهُ على جَبيني .


صادَقتُ العابرينَ

اشتمَمتُ عطرَ الصّبايا

وإذِ انحنتِ الغيمةُ قليلاً عليَّ

نقَشْتُ قصيدتي وشماً على ظَهرها .


في عينيَّ نامَتْ فراشاتُ الرّبيع

ودغدغني نملٌ تائه

وحينَ لفَفتُ شَعْرَ الفيء مُوسيقى على جسَدي

شارَكْتُ الحُرّيةَ في أندَرِ أنفاسِها .


بوردةٍ مسروقة من بائع الأزهار

كنَسْتُ المدينةَ عن نهديكِ

استنفَرَ شوقي الحَلَمتين

فنما قمحٌ بوهجِ المُغامرات

ودونما انتباه

قاسَمَني سجّانُ الكاميرا الخفيّة

رغيفَ أحلامي :


] وجهي . .

انعكاسُ نورسٍ على مُلاء الموج

زفرةُ الملح لأعلى

واختباءُ سمكة الحُبّ

بينَ ثلاث صُخور أرجوانيّة [


] كالتّقلّبات اللّونيّة للبَحر

بينَ شمس وغُيوم مابعدَ المطَر

أنثرُ أغنيتي بذارَ هوى

قد تصلُ الهديّة

أو لا تصلُ السّفينة

إنّما تبقى الجذوةُ

ناراً يحرقُها خَفْقُ الأجنحة [


] دائماً ؛ يحارُ القمَرُ بشأني :

على ماذا يُراهنُ قلبي . .؟!!

هذهِ المائدة المفتوحة

للضّباب والأغاني وعينيكِ )

. . .

. . .

تنكَّرتُ؛

وُلِدْتُ من جديد . .

ولم يعترضْني سجّانُ الكاميرا الخفيّة .

. . .

. . .

وعندما أُنيرتِ الفوانيسُ أوّل اللّيل

فاشتعَلَ رأسي بأفكارِهِ

وعشَّشَ ضوئي

كالعصافير البردانة

في الأشجار المُجاوِرة

فضَحَتْني كاميراتُ المُراقَبة

_ عارياً كما في الرّحم

معروفاً ومجهولاً كنايٍ يُلهِمُ فَجراً _

فأطبَقوا عليَّ بسُرعة

وأحضَروني مَوجوداً

. . .

. . .

غير موجود . . ؟!! .






























































تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

الحب ولادة جديدة

16-كانون الأول-2017

سحبان السواح

في مطلق الأحوال الحب هو بداية عمر، وبانتهائه يموت المحب، ليس في الحب بداية عمر أو منتصف عمر أو أرذل العمر، الحب بداية، بداية ليست كما الولادة الأولى، بداية حبلها...
المزيد من هذا الكاتب

منجم سليمان عوّاد الذهبيّ

02-كانون الأول-2017

الأكاديميّ في أُطروحاتِهِ الأخيرة

18-تشرين الثاني-2017

صناعة ولَد

04-تشرين الثاني-2017

الهُبوط بِالنَّهديْن معاً

21-تشرين الأول-2017

هل‭ ‬نحتاج‭ ‬إلى‭ ‬شاعر‭ ‬عربي‭ ‬ملعون‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬

23-أيلول-2017

وجدانيات سوريالية

16-كانون الأول-2017

خواطر من أيام اللدراسة الثانوية

09-كانون الأول-2017

إلا أنني أستطيع التبوّل أيضاً .. وأستطيعُ الكتابة ...

02-كانون الأول-2017

قبل ربع قرن، مسرح صيدنايا السرّي

25-تشرين الثاني-2017

لأن الأغاني الحياة ولأني الحياة الحب أغني

18-تشرين الثاني-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow