Alef Logo
شعر معاصر
              

مختارات من قصائد الشاعرة الهندو - أمريكية ناتالي داياز ترجمة:

صالح الرزوق

خاص ألف

2014-01-21


1- لو حكمت حواء السارقة و مريم ذات الصدر الممسوح العالم



ماذا لو أن حواء هندية

و آدم غير معجون

من التراب، لكانت حواء هي التراب

و الأضلاع فكرتها الشخصية من أول لحظة؟.


ماذا لو أن مريم هندية

و حينما زار جبرائيل خيمتها

كانت بعيدة في عيادة نسائية

تتلقى البيض، و الجبنة المعلبة

و زبدة الفستق عوضا عن استقبال يسوع.


ماذا لو أن الله هندي

و له جناحان أزرقان و أثداء كورالية

و اخترع لعبة اسمها شطرنج الرجل الأبيض

و لا تلعبها إلا على ألواح من الفضة مع أحجار بيض فقط

الجند و الملوك في طرف واحد ليس إلا، الطرف الأبيض

و الربح لديهم يرادف الخسارة؟.


ماذا لو أن العالم هندي

رأسه و ظهره مستويان لأنهما مربوطان

بألواح المهد مثل طفلة و كلما نامت

تنتابها الكوابيس التي ينيرها رجال لهم شعر أصفر و سفن

تلقي مراسيها في بلعومها؟ ماذا لو أنها انتحبت

طوال الليل حينما الموجات الطويلة ترتفع و تحمل معها أسرابا

من السفن فتعبر ظهرها المستقيم، و تصل حتى حافة العالم المستوي؟.



الترجمة من مجلة ( نارايتيف - السرديات )، عدد كانون الأول 2013.


2- لماذا لا أذكر الزهور حينما يصل الحوار مع أخي لصمت محرج


" سامحيني أبتها الحروب البعيدة، لأنني أتيت بالزهور إلى البيت".

فيسوافا شيمبورسكا


في جبال كشمير،

أطلق أخي النار على عدد من الرجال،

و نسف الجماجم التي تكلل الجسد الأسمر،

و صبغ رمل الصحارى البيض باللون القرمزي.

هل كانت هناك توجد زهور؟. سألته.


و هذا ما أخبرني به:

في إحدى القرى، عدد من الرجال

لفوا امرأة ببطانية.

و لم تقاوم.

و سحبوا قدميها العاريتين بين القاذورات.

و وسدوها في الطريق

و رجموها بالحجارة.


أول رجل هو والدها.

ألقى حجرتين متتاليتين.

و ملأ أخوها جيبه

بالحجارة و هو على الطريق هناك.


و كان الحشد مثل خلية

نحل هائج. و كرات

الحجارة لطمت جسمها

و غرق فيها نواحها.


فسال الدم من البطانية

مثل باقة من البنفسج،

مثل مائة وردة مورقة و متفتحة.


الترجمة من موقع ( احتراما للشعر )


القصيدة من مجموعتها ( حينما كان شقيقي من قوم الأزتيك ). مطبوعات كوبير كانيون، 2012.


3- أعشاب المحميات


" أنا لا أهتم بالرثاء"

والت ويتمان


ندخن الأعشاب أكثر مما نعد بزراعتها.

باحاتنا الأمامية خضراء و بنية، مثلثات من الزجاج - ما هو العشب؟.

زمرد

و عقيق نزرعه كالبذور في أكوام من النفايات.

شظايا الزجاج تنمو بشكل باقات من الرجال المتحدين - و تتكاثر - رجال أكبر من

الأعشاب الضارة

و أكبر من ويتمان، و تميل على أطراف البيوت - ترقص مع الراقصات

و تشرب مع السكارى - فوق النفايات و ليس على المروج.

و لحوم العجل المعلب تأتي في مطلع كل شهر - هذه هي لحوم الجائعين - تكون في علب من القصدير

الأبيض

مع كتابات لها لون الدم الأسود.

نحن - أنا نفسي و ما أمتلك - نلقيها في قدر و نتساءل كيف سوف تطعمنا جميعا -

فلنشهد على ما يجري

و لننتظر - و لكن يجب أن لا نقلق، أن لا نتنفس، لا نشتم، فوق الأعشاب

المشذبة.

ماذا لدينا - الباذنجان الأحمر - نستخرجه من حياكة أشياء يحدوها اخضرار الأمل؟.


الترجمة من موقع ( القارب السكران ) ، العدد 15.


4 - لو أن هاتين اليدين ليستا الله


ألم تتحركا مثل الأنهار

مثل المجد، مثل النور-

طوال سبعة أيام من جسدك؟


هل ذلك شيء طيب؟.

أنهما عند عند وركيك-


أليس هذا هو شعور الله حينما لملم أجزاء

محبوبته الأولى: كل شيء.

الحمى. البخار. روح البداية. النبضات. و أخيرا،

الخطيئة التي تستحق أن تلحق الضرر بغيرك من أجلها. و آخرا، العذوبة،

في أن تكون أنت لي.


من الصعب أن لا تؤمن بهذا:

من الصلصال البني الأزرق المخيم على الليل

هذان القدران ارتطما و جعلا منك

كيانا موجودا- مطحونا، منطويا كالقوس- شيّدا صيغة شكلك-


يا له من أطلس للعظام، حقل من العضلات،

ثدي واحد شجرة تين، الآخر عندليب،

كلاهما مطلع الصباح و المساء.


آه، يا لجمال ما يصنعانه-

من الزناد و حتى التشكيل، من الألم و حتى النجوم-


أليسا هما أيضا النجاران الليليان

في كنيستك الصغيرة؟. أليسا هما من لم يحترق

على مذبح بطنك، و لا أكلا خبز

فخذيك، و لا خسراك مقابل النبيذ،أو دم الرب،

أو مهرجان الرحيق؟.


ألم يقيدا معصميك، ألم

يجبراك على الركوع على الركبتين؟.


و حينما لمست هاتان اليدان بلعومك،

بينتا لك كيف تقطف التفاحة و الضلع،

و كيف تضع إبهامك في فمك و تتذوقه،

ألم تنشد أسماءها التي بلغت تسعة و تسعين إسما-


الظهير، الألف، الأيدي المتضاعفة سبع مرات،

أبو الهول، برج الأسد، لوكوموطورا،

الروبيديوم، آب، و أيلول-

و حين زعقت بملء صوتك ، يا بروميثيوس،

ألم تحضرا لك النار؟.


تلك اليدان إن لم تكونا الله، إذاً لماذا

حينما أتيت لي، و عدت إليك

من ذلك الذي جئت منه- الطين الملتمع، ملح المعادن-

لماذا إذاً همست تقول آه يا إله الحرب. ذئبي الأبيض.

يا حامل مائة يد و يد؟.


الترجمة عن مؤسسة الشعر الأمريكية.


ناتالي داياز Natalie daiaz : شاعرة أمريكية تعيش في أريزونا و تعمل على إحياء لغة الموجاف الهندو أمريكية.


الترجمة 2014























































































































































تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

هَلْ نعيشُ في عصرِ ظلامٍ إسلاميٍّ.؟

21-تشرين الأول-2017

سحبان السواح

"في وصيَّةِ "حبيبةِ المدنيَّةِ" المنشورةِ في هذه الصَّفحةِ مُتزامنةً مع فاتحتِي هذه؛ قالت "حبيبةُ" لابنتِها، قبلَ أَنْ تُهدى إلى زوجِها: "إني أُوصيكِ وصيَّةً، إِنْ قَبِلَتِ بها؛ سُعِدْتُ!.". قالَتْ ابنتُها : "وما...
المزيد من هذا الكاتب

مختارات من الشاعر البولوني زبيغنيف هيربيرت 7 / ترجمة

21-تشرين الأول-2017

مختارات من الشاعر البولوني زبيغنيف هيربيرت5 / ترجمة: صالح الرزوق

07-تشرين الأول-2017

عن زبيغنيف هيربيرت ( 1924 – 1998)/ ترجمة:

30-أيلول-2017

مختارات من قصائد الشاعر البولوني زبيغنيف هيربيرت 4/ ترجمة:

23-أيلول-2017

مختارات من قصائد الشاعر البولوني زبيغنيف هيربيرت2/السيد كوجيتو والخيال ترجمة: صالح الرزوق

17-أيلول-2017

الافكار للكبار فقط

21-تشرين الأول-2017

طز .. من محفوظ والماغوط والوز.

14-تشرين الأول-2017

بعنا الجحش واشترينا الطعام بثمنه

07-تشرين الأول-2017

حافظ الأسد.. ذاكرة الرعب

30-أيلول-2017

مات ( ع . خ )

23-أيلول-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow