Alef Logo
المرصد الصحفي
              

نزار قباني.. المرأة.. هي الوجود! منهد إلياس

ألف

2014-01-13

اذا كان الشاعر المبدع نزار قباني ، يمتلك كونا شعريا تتمثل فيه تفاصيل الابداع الشمولي .. أي ان هذا الكون وعبر تجانس عناصره وتراكيبه الشعرية الحية ،، يحمل زخما متحركا بطاقته الهائلة .. فهذا يعني انه رسم من خلاله حقيقته المتمثلة بالمرأة ..فوضعها موضع الصورة الحقيقية وفي مكانها الخاص بها. . اضف .. أي بمعنى ان الشاعر نزار رسم قيمة الواقع .. بكل جوانبة الحياتية والوجودية من خلال تدفق حيوية المرأة كعنصر اولي وفاعل ليس الا في هذا الوجود .. فهي المعين الاول الذي لا ينضب من العطاء والاثراء. فلولا المرأة .. لما كان هنالك جمال يتحرك في الطبيعة!. الشاعر نزار قباني
الشاعر نزار قباني
ومن خلال يقين نزار .. بان المرأة هي التي تمثل هذا العالم فوجد انه يطوف حوله ويتغلغل في اعماقه.. ويستكشف مافيه من فلسفة قائمة على جوانب مهمة من جوانب حيثياته التي تضع الانسان في خط الجدل الانساني والمعرفي وازاء ما توفر له الطبيعة من تباين زاخر!
ان فلسفة نزار قباني التي جسدها من خلال توجسه التام لحقيقة المرأة كوجود انساني سام.. هي مافرضته كينونتها .. وما تحمله هذه الكينونة من مباديء عليا .. حيث اكتمل الوجود .. بوجودها ..!
.. عندما قدم نزار وثيقته الشعرية والتي تتضمن احقية المراة في نمو وازدهار الحياة ومن خلال توصيفاته الفكرية التي يحملها اسلوبه الشعري ،، اثيرت حماقة المتزمتين ، والذين اساؤوا الفهم لتفاصيله .. وجعلوه متهما للشهوات.. الاستحواذ على المرأة جنسيا ، لا .. اكثر واقامو حدودهم بشكل مقزز لايمت الى أي صلة بالحكمة والتروي ..!
حقيقة لقد كان نزار نهما في فهم المراة’ ككيان.. وكوجود.. لقد كان يفهم بان كل مافي الكونهو الحب .. اليس الحب هو القيمة الاسمى في الحياة .؟!
اليس الحب هو الناموس السماوي والوضعي ..
اليس الحب هو الامان والسلام والطمأنينة ..
اذا فلماذا هذا الاجحاف بحق الله .. والانسان :

حين كنا في الكتاتيب صغارا
حقنونا بسخيف القول ليلا ونهارا
درسونا:
ركبة المرأة عورة
ضحكة المرأة عورة
صونها من خلف ثقب الباب عورة
صورو الجنس لنا غولا بانياب كثيرة
يخنق الاطفال .. يقتات العذارى
خوفونا،
من عذاب الله ان نحن عشقنا ..
هددونا..
بالسكاكين اذا نحن حلما..
فنشأنا .. كنباتات الصحارى
تلعق الملح ..
ونستاف الغبارا
يوم كان العلم في ايامنا
في ايامنا تمسك رجلينا .. وشيخا .. وحصيرا
شوهونا ..
شوهو الاحساس فينا .. والشعورا
فصلو اجسادنا عنا عصورا وعصورا
صورو الحب لنا بابا خطيرا
لو فتحناه .. سقطنا مييتين
فنشأنا ساذجين
وبيقينا ساذجين
نحسب المرأة شاة .. او بعيرا
ونرى العالم جنسا و سريرا

الخرافة/ قصائد متوحشة
ولم يابه نزار قباني من هذه التشوهات التي ارادت ان تغيب وجه الحقيقة في فلسفة الحب الذي قرأه من خلا ل تفاصيل المرأة واصر على ان يفتح كتاب التأمل في خرائط وتضاريس المراة’ ليس جسديا .. وانما روحيا .. يبحث عن حقيقة المثل الحكيمة يقول: يسمونني اذن شاعر المرأة في الماضي كان اللقب يسليني، ثم اصبح لايعنيني ، وفي الفترة الاخيرة اصبح يؤذيني ، تحول من نعمة الى تهمة ، ظاهرة الالقاب هذه لاتوجد ، الا لدينا، ولعلها من مخافات عصور الاقطاع وموروثات الامبراطورية العثمانية ، حيث كانت النياشين والفرمانات والاوسمة التي يحملها الانسان اهم من الانسان ، لا اريد ان يعتقد الناس ان همومي النسائية هي كل همومي ، انني شاعر الرجل والمرأة والعلاقات الانسانية جميعا ، وانا مع حبي العظيم للمرأة لا اريد ان اختنق بهذا الشكل المجاني ، ولا اقبل ان تفرض علي الاقامة الجبرية في داخل الجسد النسائي وحده ، ان طموحي ان اكون في جسد العالم كله – الحب الذي ربطوني به ليس الحب الذي تحدده جغرافية جسد المرأة ـ فالمرأة قارة من القارات) ويقول: ان شعري وثيقة اجتماعية للحياة العاطفية...)
.. وحقيقة .. ان مواجهة صعبة قاسية قاسى نزار منها .. لكنه افادته بالكشف عن عورة الفهم الخاطيء للمرأة ـ وفلسفته الخاصة ازاء هذا الكائن الذي يتمثل بالحياة ككل .. حيث واجهها بكل صلابة .. وبعد ان بحث عن الحيثيات التي يتمتع بها عالم المرأة كونها المساهم في عطاءمستمر لروافد الحياة والوجود !
وفي قصيدته الشهيرة ..( قارئة الفنجان) يقرا علينا نزار شهادته بكل وضوح عن مبداه الاساسي في الحياة والذي يتجسد في سطور المراة التي تتشكل بحلقات المنسق المباشر لحركة الانسانية جميعا .. قارئة الفنجان .. ليست هي العرافة المتداولة عرفا .. انما هو العراف والمتأمل في فنجان (كتابه) .. كتاب الحقيقة .. حقيقة المرأة كما هي .. فهو يخاطب نفسه عن طريق الضمير الحاضر الغائب:

(جلست .. والخوف بعينيها
تتامل فنجاني المقلوب
قالت: ياولدي لا تحزن
فالحب عليك هو المكتوب
ياولدي قد مات شهيدا
من مات على دين المحبوب)

وهنا نتأمل بان الموت في الحب .. او الموت حبا .. او الموت من اجل الحب هو شهادة .. وهذه حقيقة لا جدال فيها .. ذلك كون الحب قاعدة من قواعد اساسيات الحياة دعت اليها المثل والاخلاق .. لذلك فالحب هو قانون الوجود.... ويعترف نزار بان الطريق اليه صعب .. فهو ينبثق من كتاب المرأة .. فهو صعب الدخول اليه وقراءة فصوله الا اذا امتثل .. بل واعترف با ن المراة هي المقدمة لهذا الكتاب الذي يحمل متنا كبيرا وواسعا:

(فنجانك .. دنيا مرعبة
وحياتك اسفار وحروب
ستحب كثيرا وكثيرا
وتموت كثيرا وكثيرا
وستعشق كل نساء الارض
وترجع كالملك المغلوب)

.. وهنا .. يحاول ان يرسم خارطة المرأة – العالم المفقود- الذي يجهله الجهلاء:

(بحياتك ياولدي امرأة
عيناها .. سبحان المعبود
فمها مرسوم كالعنقود
ضحكتها .. موسيقى وورود
لكن سماءك ممطرة
وطريقك مسدود
مسدود
فحبيبة قلبك ياولدي
نائمة في قصر موصود
والقصر كبيرا يا ولدي
وكلاب تحرسه وجنود)

أي ان المراة .. هذا الفسيح من الحياة والذي يتمتع بكل جوانب الاثراء المعرفي للقيم .. محاط بالمخاطر:

(واميرة قلبك نائمة
من يدخل حجرتها مفقود
من يطلب يدها
من يدنو
من سور حديقتها
مفقود
من حاول فك ضفائرها
ياولدي
مفقود .. مفقود!)

.. ونزار لن يترك ارادته تسترخي على اريكة الوهن ..فالمراة التي ترفد العالم بقيم العشق العظيم .. هي موجودة .. ولكن صعب الوصول اليها ،، ذلك لان المجتمع الانساني وقوانينه الزائفة .. هي التي قد تكون ما نعا ومدمرا ..!
ان فلسفة نزار التي اوجدها من خلال تأملاته في خرائط المراة الروحية والانسانية ، وما تحتوي هذه الخرائط من تضاريس .. هي بالاساس ما تعطيه المراة –العالم- من حب عظيم .. حيث يكون بالتالي كل شيء هاديء، لان عبر جوانب الحب تسقط كل الفوضى وتتهافت قيم الحقد وتجف سموم النفاق .. وتصبح الدنيا كل الدنيا صورة تحركها ابتسامة امرأة عاشقة تختصر الحياة باكملها !
ان فكرية نزار .. انصبت وبشكل واضح واكيد على عشق المراة الذي هو الوجه المتكامل لعشق العالم .. ومن خلاله تتم عملية احقاق الحرية والتغيير ..ّ!


عن المجلة الثقافية


تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

صِرْتِ فِيَّ وصِرْتُ فيكِ،

14-تشرين الأول-2017

سحبان السواح

هَلْ تسمحونَ لِي بِالخُروجِ عنِ المألوفِ.؟ فَلا أتفلسفُ، ولا أخوضُ غِمارَ معاركَ دونكيشوتيَّةٍ، لم تأت يوماً بنتيجة، ولَنْ تأتيَ سوى بتخديرِ الألمِ فينا.!. لمْ أعتقدْ يوماً بِأَنَّني - بِمَا أكتبُهُ...
المزيد من هذا الكاتب

كتاب : الإيضاح في علوم البلاغة ج4 المؤلف : الخطيب القزويني

14-تشرين الأول-2017

كتاب : الإيضاح في علوم البلاغة ج3 المؤلف : الخطيب القزويني

07-تشرين الأول-2017

كتاب : الإيضاح في علوم البلاغة ج2 المؤلف : الخطيب القزويني

30-أيلول-2017

كتاب : الإيضاح في علوم البلاغة ج1 المؤلف : الخطيب القزويني

23-أيلول-2017

مفهوم المواطنة في النظام الديمقراطي / إعداد : ليث زيدان

23-أيلول-2017

طز .. من محفوظ والماغوط والوز.

14-تشرين الأول-2017

بعنا الجحش واشترينا الطعام بثمنه

07-تشرين الأول-2017

حافظ الأسد.. ذاكرة الرعب

30-أيلول-2017

مات ( ع . خ )

23-أيلول-2017

الحرب هي الحرب

16-أيلول-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow