Alef Logo
يوميات
              

سيرة ذاتية ناقصة لحصان مرهق ج4

أحمد بغدادي

خاص ألف

2014-01-06


"وقد كانت لي حكمةٌ في الحربِ منذ الآن ...

إنْ لي حكمةٌ سوى : امشِ خلفكَ كي تعثرَ بكَ "!!

ومن النصائح التي يسديها لكَ صديقٌ كخدمةٍ مؤقتةٍ اختبرَ الحربَ، ألِـفَـها وانصهرَ فيها، عرفَ كيف يراوغُ معها إن راوغتهُ... " دائماً في الحرب المبهمة كن في الأمام لئّلا ترديكَ الرصاصةُ من الخَلْفِ وأنتَ تبتسم للمدى المفتوح لناظريكَ ".

الرصاصة ذاتها التي كانت في كفوف الأعداءِ أصبحت الآن في كفوف أخوتكَ !

هديةٌ باهظة الثمن .. بل هي رخيصةٌ جداً، لكنك الثمنُ الباهضُ أمامها !

تتلمّظ .. وتمسحُ لعابها بلحمكَ حين تجسّـه بنهمٍ ..!

***

عرفوا كيفَ يقتادونكَ إلى المجهول ؟!

قرأوا تاريخكَ أكثر منكَ ..!

حياتكَ .. أنفاسكَ .. دينكَ وسخطكَ .. إلحادكَ واعتدالكَ، فكركَ والمنطق !!.

أعطيتهم أنتَ مفاتيحَ عمركَ .. وشرعتَ تبحثُ عن مَـخرج !

/

الحيُّ الذي كنتَ تمرّ فيه بذريعةِ الطريق المسدودة التي توصلُ إلى بيتكَ كي ترى حبيبتكَ على الشرفة .. صار حكراً لسبابةِ القناص !

الحانةُ التي كنت تردادها في آخر المدينة كي تُسِمعَ قلبكَ صحوَ الثملينَ وصحوكَ وتقول

" الصحوُ فخ .. صارت كوّةً لتوزيع الموتِ على العابرين !،

فلا تصحُ من موتكَ القليلِ هذا ...!

لكلِّ عابرٍ فوّهةُ بندقية .. رصاصة، أو رصاصتان إن لم يلتفت للرصاصة الأولى ...!


الحربُ ..

الحربُ مومسُ الطغاةِ المجانين !

العاهرةُ الوحيدةُ التي تغيّـرُ لباسها الداخلي أمام العالم قاطبةً ..!

البغيُ التي تُـغري بثدييها المترهلين أشداقَ الجنرالات ونخاسي الأديانِ والخفافيش !.

الكاعبُ التي تفضُّ بكارتها الرصاصةُ الأولى .. الأولى في الهواء معلنةً اللونَ الأحمر على سرير التاريخ ِ !!

النائمة بين ذراعي الربِّ على خدها الأيسر !

كي ترى وجهةَ الذاهبين إلى الميمنةِ، إلى القبورِ بأحذيةٍ حافية

وقلوبٍ تنتعلُ الحكايات والماضي !.


الحرباءُ التي بلونٍ واحد !

ــ الأحمر ــ

/

المرآةُ الضريرةُ وساعةُ الرملِ التي لا ينفدُ رملها إلا على شكل أشلاء

صغيرة! ... ناعمة كأصابع الأطفالِ التي كانت تحفرُ حفراً ضيّقة لرمي الكرات الزجاجية

في ساحات الوطن أو الأحياء النائمة على صياح الديكة المتلعثمةِ بالوقت !.


الحرب ...

(زوجةٌ) خائنة ... تتسللُ بأي وقتٍ من فراشها

من غرفتها، من ثقب الباب

من قلبِ زوجها ...

الحرب ..

(زوجةٌ) لعوب ................... لإلهٍ لا يتقنُ إغلاق النوافذ !.








































تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

خوان الثورة السورية

22-نيسان-2017

سحبان السواح

لا يمكن إلا أن نحمل المعارضة السورية في الخارج، حصة في هدر الدم السوري، لأننا يمكن أن نختلف ونحن في دولة ديمقراطية، ونتعارك ونشد ربطات عنق بعضنا بعضا، نتجادل ونتقاتل...
المزيد من هذا الكاتب

أيتها البلاد القتيلة

08-نيسان-2017

جنس الجنة.. المكافآت والغيب!!

25-آذار-2017

من مذكرات جثّة مبتسمة في المنفى

27-كانون الثاني-2017

بين أمي والمنفى وقبري !!

23-كانون الأول-2016

من دفتر أنثى عاشقة

30-تشرين الثاني-2016

أشلاءُ الطفلِ المَرْمِيَّةُ تحت السرير

22-نيسان-2017

البرازيل وأحمد دحبور

15-نيسان-2017

نون نسوتهن ضلع قاصر

08-نيسان-2017

عن المرأة ذلك الكائن الجميل

31-آذار-2017

الشعر في سلة المهملات

25-آذار-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow