Alef Logo
أدب عالمي وعربي
              

مختارات من صلاة الوثني لسعدي يوسف3

ألف

خاص ألف

2013-12-07

صـــوتُ البحـــرِ

يا صوتَ البحرِ الخافتَ
يا وشوشةً ، وهسيساً ، وحشائشَ فيروزاً
وأغانيَ بَـحّـارٍ أعمى
يا آخرَ آهاتِ الـحُــمّـى
يا بوّابةَ بُـرْدِيٍّ
وحصيراً من سعفٍ ضفرتْـهُ يدا طفلٍ في الليلِ
ويا ريشاً وسلاحفَ
يا مبتدأَ الرِّحلةِ من قرطِ امرأةٍ
يا أرَجاً يلمع ُ في أشجارٍ دائمةِ الخضرةِ ، شـرقيَّ الصين
ويا صوتي المتعَبَ
يا صوتَ البحرِ الخافتَ :
هل أخطأَنا التكوينُ ، لننتظرَ التكوين ؟
...............
...............
...............
يا صوتَ البحرِ الهاديءَ
يا صوتاً أسمعُـهُ يتسللُ من قصب الكوخٍ
سلالاً ملأى بالسمكِ المتواثبِ والأعشابِ ...
وأسمـعُـهُ صلْـداً ، وجهيراً ، كالقيظِ المتدلِّـي من سقفِ الأعنابِ
أقولُ :
لماذا صرتَ المسموعَ ؟
تُرى ، هل ضقتَ بشكلِ القوقعةِ؟
البحرُ محيطٌ ...
لكنّ الصوتَ من القوقعةِ ارتدَّ إلى القوقعةِ !
الآنَ سنبحثُ عن أرضٍ أخرى
عن صوتٍ أعلى
يا صوتَ البحـــرِ الهاديءْ ...
..................
..................
..................
يا صوتَ البحرِ الحاضر
يا صوتَ البحرِ الهادر
يا الـمُـصّـاعِـدَ من وديانِ الأعماقِ
إلى تيجانِ الآفاقِ
ويا صوتَ البحرِ الهادرَ
خَـلِّ القمصانَ تطيرُ مع الريحِ
القبضاتِ المضمومةَ والراياتِ تطيرُ مع الريحِ
وخَـلِّ ضفائرَ مَـن أحببناهنّ ، ومَـنْ أحببنَ ، تطيرُ مع الريحِ
تطيرُ مع الصوتِ الهادرِ
أعلى من هذي الدنيا
أعلى حتى من مَـأتى الرؤيا
يا صوتَ البحرِ الهادر !

لندن 24 / 8 / 2003

منتظراً الزوبعةَ المطرَ

في الأغصان العليا
من اربعِ أشجارٍ أعلى من سقف بنايتنا ( أعني مبنىً كان يقابلني حتى هذي اللحظةِ )
كان الـبُـنِّـيُّ
جوارَ الأخضرِ ...
أحسستُ بأنّ اللونَ الـبُـنِّـيَّ تحرّكَ
أنّ نقيعاً من أزرقَ ، شِـبْهَ رماديٍّ ، يدخلُ في الـبُـنِّـيِّ ،
وأحسستُ بأني سأموتُ ( إذا ما مُـتُّ ) على شاطيء بحرٍ ؛
أحسستُ بأني سأموتُ سعيداً ...

لندن 6/9/2003

قطراتٌ أولى

تلك القطراتُ الأولى تختبيءُ الآنَ
ولكنْ ، أينَ ؟
تُـرى ، أهيَ بذيلِ الغيمةِ؟
أو تحتَ وُريقاتِ البلّــوطِ ؟
وهل ستقولُ : سلاماً ؛ إنْ نزلتْ في عينيَّ مباغِـتةً ؟
أنا في ركن الساحةِ ، منتظِـرٌ …
فلَـئِـنْ جئنَ فأهلاً !
ولَـئِـنْ غِـبْـن فأهلاً !
يكفيني أني في الساحةِ أنتظرُ القطَــرات …

لندن 8/9/2003

الســنجاب

شـرَعَ السنجابُ يـخَـبِّـيءُ تحتَ الأرضِ مؤونـتَـهُ
مقترباً حتى من بابي ؛
ما أجملَ هذي الدنيا قبلَ المطرِ !
السنجابُ يـمُـرُّ على السنجــابِ …

لندن 8/9/2003

مُــفاعَـلَــتُـنْ مفاعلتُــنْ فَـعولُ

لماذا الكستناءُ تظلُّ مثلَ النساءِ الجالساتِ على رصيفٍ ؟
هو العُـمْـرُ
الذي وهَـبَ ارتفاعَ الأغاني ، ثمَّ أوشكَ ...
أيُّ معنىً سأسـألُـهُ ؟
كأنّ يداً تهاوتْ على شفتي
وقالتْ : أيّ معنىً ؟

وفي حانات لندنَ ، كان شخصٌ يتابعُ خطوتي ؛
وأنا بريءٌ :
أقولُ لأيِّــما سببٍ أراهُ وراءَ خُطايَ ؟
لم أعرفْــهُ يوماً
ولم ألْـمَـحهُ في بارٍ قديماً ...
إذاً ، سـأخافُ ؛
إنّ الخوفَ مثل الحياةِ
أردتُ : مثل الموتِ حقٌّ .

وأخرجُ ( من وراء البارِ ) ...
أمضي
لأجلسَ ، دونَ مصطبةٍ ، وأُلْـقي على النهرِ
الذي جمعَ الغروبَ المشعشعَ نظرةً ...
ما كنتُ وحدي
بمرآةِ المياهِ ...
..............
..............
..............
أكنتُ وحدي ؟

لندن 11 / 9 / 2003

إلى شيخ عشائر الـ

سيكون الأمرُ ـ كما تعرفُ ـ معروفاً
لا ســرّ لديكَ
ولا ســرَّ لديّ
الدنيا ، الآنَ ، غدتْ أضيقَ من جُـحْـرِ الضّبِّ ...
ـ الخيلُ تخِـبُّ بعيداً ـ
والمرأةُ ( أعني آخرَ زوجاتكَ ) تعرف هذا
والمارّةُ
والمرآةُ
وآلافُ الناسِ على شاشات التلفزيون ...
أنا أيضاً أعرفُ هذا
( حتى وأنا في الريفِ بأقصى لندنَ )
أعرفُ أنكَ ملقىً :
وجهُكَ للأرضِ
وجزمةُ جنديٍّ أمريكيٍّ تسحقُ فِـقْـراتِكَ حتى الأرضِ ؛
زمانٌ مختلفٌ ؟
لا بأسَ ...
إذاً ، ألصِـقْ إحدى أذنيكَ بأرضكَ !
ألصِـقْـها كي تسمعَ
ألصِـقْـها كي تسمعَ ، مثلَ الخيلِ ، مُـغارَ الخيلِ
وألصِـقْـها كي تسمعَـني
( أرجوكَ )
أتسمعُـني ؟
لا تحزنْ
إحزَنْ
فالخيلُ ، الآنَ ، تخبُّ بعيداً
وتخبُّ بعيداً
لكنْ أقربَ من نبضكَ ...
لا تحزنْ
إحزَنْ
لا تحزنْ !



















تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

الحب ولادة جديدة

16-كانون الأول-2017

سحبان السواح

في مطلق الأحوال الحب هو بداية عمر، وبانتهائه يموت المحب، ليس في الحب بداية عمر أو منتصف عمر أو أرذل العمر، الحب بداية، بداية ليست كما الولادة الأولى، بداية حبلها...
المزيد من هذا الكاتب

كتاب : الإيضاح في علوم البلاغة ج 12 المؤلف : الخطيب القزويني

16-كانون الأول-2017

ديميستورا يقطع خطوط موسكو إلى جينف ..عودة الحلول أم العبث السياسي؟

16-كانون الأول-2017

كتاب : الإيضاح في علوم البلاغة ج 11 المؤلف : الخطيب القزويني

09-كانون الأول-2017

كتاب : الإيضاح في علوم البلاغة ج 10 المؤلف : الخطيب القزويني

02-كانون الأول-2017

الفصل لماطر/ ستيفن كينغ

26-تشرين الثاني-2017

وجدانيات سوريالية

16-كانون الأول-2017

خواطر من أيام اللدراسة الثانوية

09-كانون الأول-2017

إلا أنني أستطيع التبوّل أيضاً .. وأستطيعُ الكتابة ...

02-كانون الأول-2017

قبل ربع قرن، مسرح صيدنايا السرّي

25-تشرين الثاني-2017

لأن الأغاني الحياة ولأني الحياة الحب أغني

18-تشرين الثاني-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow