Alef Logo
ابداعات
              

يا لعهر ما نوت

مديحة المرهش

خاص ألف

2013-12-04

مجرّد خدعة بصرية
لا أدري ما لونها
لكنّها شبه ابتسامة مرسومة بسوء نية
مرّت مع البرق ومضةً
و راحت بحال سبيلها
دون أن تسمع خبراً من رعدي،
يا لعهر ما نوتْ:
مطراً يغرق التربة دون أدنى شجري...
**
قالوا لفرعون من فرعنك؟
قال لم أجد أحداً يردني.
و أنت حبيبي لست طاغية بطبعك،
لكنك لم تجد في النساء من مثلي
يردّك عن البغي و الطغيان فتفرعنت.
و كأنك اليوم خشعت و سرت على هدى
و جئتني بالبينات منك دون بغي،
و سلكت طريق الحب من صراطه دون خشية.
غداً في زمان لا نعرف موعد وصله
سأهيء نفسي لأشرح لك قلبك و أحمل عنك وزرك
فأنا نسيت كلّ ما تقدّم من ذنوبك التي لم تكن,
و غفرت لك منها ما تأخر...
**
كلّما طار خفاش بسمائنا
تسْود صفحاتك البيض و تنطوي على نفسها،
تسارع أقلامك بإخفاء رؤوسها
كيلا تسمم قصائدي برصاصها،
أو تطعن أوراقي بظهرها،
حنونة هي مثلك تخشى
أن تسلب ما ملكت أيماني منك دون قصد
أو تهرّبَ من عالمي لغز ابتسامتك
فيصير آنئذٍ للشعر أرملة...
تعليق



صالح الرزوق

2013-12-03

هذه القصيدة ثلاثة بواحد.. بن و سكر و حليب. المذاق الحلو في السكر و ه. المقطع الأخير الذي يترك انطباعا بخلبية الشعر العربي الخارج من قوانين الحظيرة. و الأبيض هو رأس الشعر النظيف الذي لا يتقطع مع مثله شيء و هذا هو المقطعان 1-2. اما البن ثقيل الوطأة الذي لا تغمض اك عين من جرائه فهو غير واضح.قصيدة مركبة نهايتها هي بيت القصيد.

رئيس التحرير سحبان السواح

هَلْ نعيشُ في عصرِ ظلامٍ إسلاميٍّ.؟

21-تشرين الأول-2017

سحبان السواح

"في وصيَّةِ "حبيبةِ المدنيَّةِ" المنشورةِ في هذه الصَّفحةِ مُتزامنةً مع فاتحتِي هذه؛ قالت "حبيبةُ" لابنتِها، قبلَ أَنْ تُهدى إلى زوجِها: "إني أُوصيكِ وصيَّةً، إِنْ قَبِلَتِ بها؛ سُعِدْتُ!.". قالَتْ ابنتُها : "وما...
المزيد من هذا الكاتب

قصيدتان

21-تشرين الأول-2017

الطريق إليك سكران

07-تشرين الأول-2017

أحرّك تائي الساكنة

08-تموز-2017

الإيحاءات الجنسية عند المرأة

17-حزيران-2017

ميديا .. يا ماما ...ميديا

06-أيار-2017

الافكار للكبار فقط

21-تشرين الأول-2017

طز .. من محفوظ والماغوط والوز.

14-تشرين الأول-2017

بعنا الجحش واشترينا الطعام بثمنه

07-تشرين الأول-2017

حافظ الأسد.. ذاكرة الرعب

30-أيلول-2017

مات ( ع . خ )

23-أيلول-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow