Alef Logo
يوميات
              

ختان القلوب

أحمد بغدادي

خاص ألف

2013-11-20

يركضون وراء بعضهم ممسكين بأطراف ملابسهم وكأنهم في حلبة سيرك واسعة، واسعة اسمها وطن !

كلهم مهرجون بمساحيقَ حمراء فقط !

على وجوههم .. صدورهم .. ظهورهم ! يمسحون دموعَ بعضهم البعضَ بمناديلَ حزينة !

ويهرولون أمام جماهير الكون قاطبةً؛

على شاشات التلفزة الصغيرة

الكبيرة المسطّحة ... أجسادهم ثلاثية الأبعادِ وكذلك ظلالهم ! بين الحطبِ المبتور، المرمي بين الجثثِ ودهشة الطرقات وجذوات الأنفاس !

وحدهم ...

وحدهم من ينتمون إلى السواد الآن، رغم أنهم ملوك اللون الأحمر ودهاقنتهُ في هذا القرن .

وحدهم من تحيض السماء عليهم مطراً أحمر

ثلجاً أحمر

موتاً أحمر !

ليسوا أحفادَ الأنبياء ولا مريدي الأقطاب والبهاليل وأصحاب الحكمةِ والتصوّف !

هم أنبياء هذا العصر ...

لكلٍّ سوريٍ معجزتهُ !

لكل طفلٍ معجزة

لكل أم ٍ معجزة ... لكل بيتٍ معجزات وحِكمٌ .. ووحي !

لكلٍ فردٍ شعبهُ يتبعه إلى المعجزة .. إلى الساحات يرونه يشقُ صدرَ القذيفة بإصبعه ِ الصغيرة !

ويطحن شظاياها بصبر عينيهِ ونبضه ِ !

وآخرٌ يمشي كالكهل بين القذائف.. يداه وراء ظهرهِ، بخفين من صبّـار ٍ وثقة !

وغيره يقفُ على حافة الوطنِ فوق تلال الجثثِ ... أبناؤهُ .. أطفالهُ .. أمّه .. إخوانه وأولاد أعمامه .. أصدقاؤه كلهم يرقون بهِ بكفوفهم كي يلمسَ آخرَ خطٍ في السماء السابعة ... كي يلمسَ السؤال !.


ينحدرون من سلالة الصبرِ والإقدام ..

من حدّ السكين وألم القرابين وضحايا الحقب والأديان والحروب وخطاياها المقصودة !

أسماؤهم مدونة ٌ بين السطور ...

في دفاتر الغيب توزعها الملائكة فيما بينهم كي يحفظوا محنتهم في القلوب !

ويحتفظوا بالصمتِ كلون الممحاةِ .

***

لكلِ سوري قلبان ...

قلبٌ للدفء .. للحبِ .. للحياة .. للعطاء .. للحنان .. للتذكر .. للتفكّـر .. للابتهال والمناجاة .. للهواء والشمس ...

وقلبٌ مختونٌ مذ بدء الخليقة ... بلا شرايين .. على الجهةِ اليمنى أسفلَ صدره !

للصبر .. للبكاء .. للدهشة ِ .. للصراخ ... للرحيل .. للعويل .. للموت .. للّهاث .. للتكلم عن الخراب .. لليباب .. للسواد والدمِ .. ولدفن ذكريات الأحبة والأبناء ... للقبور الجماعية والمجازر .. للرصاص والقنابل .. للتشرد والبرد والجوع .. للنحيب والبكم والصمم والانكسار ...

واليدُ الخالقة تختنهُ ... ويتباهى الخالق بالمخلوق أمام ملائكتهِ ....

أنا من صنعَ المصنوع

وصنعَ دربه المبهمة بين يديّ أتباعي .... الطغاة .. هم ولاةُ الأمور عليكم

كما أنا سيدكم !.


/ ولم تنتهِ الأحجيةُ ... قلوبٌ مختونة ... بشرايين مكويّــة

ممهورة بمديةِ الإلهِ وأتباعهِ على الأرض ! .

سؤال :

ــ لمَ لم تعبّــر عن قدرتكَ وحدكَ دون ضجيج ٍ ويباب ؟!

***

جوابٌ ليس أحمقَ من أحمق يُفكّــر :

الأنبياء .... هم بلاءُ هذا الكون ! .










































تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

ذكريات من ستينات القرن الماضي

20-أيار-2017

سحبان السواح

أود اليوم أن ابتعد عن صور المجازر التي يرتكبها الأسد ومن لف لفه بحق سورية والسوريين.. ومبتعدا أيضا عن صور القتل والذبح التي يرتكبها كل من داعش ولنصرة لصالح آل...
المزيد من هذا الكاتب

"ثلاث قصائد لمنفى الحب"

20-أيار-2017

أيتها البلاد القتيلة

08-نيسان-2017

جنس الجنة.. المكافآت والغيب!!

25-آذار-2017

من مذكرات جثّة مبتسمة في المنفى

27-كانون الثاني-2017

بين أمي والمنفى وقبري !!

23-كانون الأول-2016

ثم أغلقت صفحة المقال

20-أيار-2017

مهرج الأعياد المحترف...

13-أيار-2017

ميديا .. يا ماما ...ميديا

06-أيار-2017

30 نيسان ذكرى رحيل نزار قباني

29-نيسان-2017

أشلاءُ الطفلِ المَرْمِيَّةُ تحت السرير

22-نيسان-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow