Alef Logo
ابداعات
              

اسمعيني سورة الحب كاملة

مديحة المرهش

خاص ألف

2013-11-14

كّلما فتحت أو أغلقت حقيبة سفر
نهضت كالمجنون
تتقافز نزقاً تعيث الفوضى ما بين الثياب،
ترتفع يدك ملوحة لتثير انتباهي،
و يمتد لسانك لإغاظتي
كمهرج أو ساحر مبتدىء يلاعب أطفالاً،
تمارس جنونك و أنا ألاحقك لأمسك بك
عبثاً أنسق فوضاك،
تحسب نفسك غائباً!!
أنت ما غادرت المكان البتة
أقمت مستوطنة قسرية،
سكنت بشاسع المسافة
ما بيني و بين الغياب،
وكلما حاولتُ إغلاق القفل
تماماً كأول مرة يجفل قلبي من وطئك فأقع،
و تكبلني بالقيود عيناك....
**
لا أحب أن تلقي عليّ فعل أمرك
كلّما دنا وقت الصلاة
أن اسمعيني سورة الحب كاملة
بإدغامٍ و إظهارٍ و إخفاءٍ...
ليس دلالاً و لا نضوباً بإيماني،
فأنت مَنْ حفّظني السّورة عن ظهر قلب،
وعلى يديك درست أحكام التجويد،
و علّمتني أن فعل الأمر المبدوء بألف شامخة
لا تلزمه الهمزات و اللمزات كي يُفهم مراده،
لكن مراوغتك فن أعشقه
كلما تحين الصلاة....
**
بعيداً عن الهندسة و الجبر،
دعني أقسّم ضحكتك قسمين،
أوحّد مخرجيهما على رُسْلي،
نصف ضحكة لعينيّ كي تلوّن شمسي بصحوٍ،
والنصف الآخر لشفتيّ
كي يتدفق نهاري بسخي مائك
فيخضرُّ سروي....
تعليق



اسماعيل زيتون

2013-11-26

للروعة عنوان سيدتي الراقية شعر يورق بالقلوب و يبقى

رئيس التحرير سحبان السواح

رائحتك

18-شباط-2017

كَتَبَتْ على صَفْحَتِهَا في الـ"فِيْسْ بُوْكْ": " لِلغيابِ رائحةٌ كما لِلحُبِّ. ولِكُلِّ رائحةٍ زمنٌ حَيٌّ تولَدُ مِنْهُ، وتعيشُ فيهِ، ومعَ استنشاقِها في زمنِها الَّذي بَزَغَتْ فيهِ تسكُنُ في الذَّاكرةِ كالأيَّامِ، ببساطةٍ...
المزيد من هذا الكاتب

ثرثرة صامتة

04-شباط-2017

حياء الحب

06-كانون الثاني-2017

نعم ..نعم ..أخشى أصدقائي

12-كانون الأول-2016

لجوء اللغة إلى الداخل

21-تشرين الثاني-2016

قصائد عشق

08-تشرين الأول-2016

كان لي أمل

18-شباط-2017

اعطني مزبلة ... كي أكون ديكاًـ حسين بصبوص

11-شباط-2017

مرحى ..ثابر إلى الأمام يا بطل

04-شباط-2017

من مذكرات جثّة مبتسمة في المنفى

27-كانون الثاني-2017

كمصيدةٍ على الأحداقِ

06-كانون الثاني-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow