Alef Logo
ابداعات
              

اسمعيني سورة الحب كاملة

مديحة المرهش

خاص ألف

2013-11-14

كّلما فتحت أو أغلقت حقيبة سفر
نهضت كالمجنون
تتقافز نزقاً تعيث الفوضى ما بين الثياب،
ترتفع يدك ملوحة لتثير انتباهي،
و يمتد لسانك لإغاظتي
كمهرج أو ساحر مبتدىء يلاعب أطفالاً،
تمارس جنونك و أنا ألاحقك لأمسك بك
عبثاً أنسق فوضاك،
تحسب نفسك غائباً!!
أنت ما غادرت المكان البتة
أقمت مستوطنة قسرية،
سكنت بشاسع المسافة
ما بيني و بين الغياب،
وكلما حاولتُ إغلاق القفل
تماماً كأول مرة يجفل قلبي من وطئك فأقع،
و تكبلني بالقيود عيناك....
**
لا أحب أن تلقي عليّ فعل أمرك
كلّما دنا وقت الصلاة
أن اسمعيني سورة الحب كاملة
بإدغامٍ و إظهارٍ و إخفاءٍ...
ليس دلالاً و لا نضوباً بإيماني،
فأنت مَنْ حفّظني السّورة عن ظهر قلب،
وعلى يديك درست أحكام التجويد،
و علّمتني أن فعل الأمر المبدوء بألف شامخة
لا تلزمه الهمزات و اللمزات كي يُفهم مراده،
لكن مراوغتك فن أعشقه
كلما تحين الصلاة....
**
بعيداً عن الهندسة و الجبر،
دعني أقسّم ضحكتك قسمين،
أوحّد مخرجيهما على رُسْلي،
نصف ضحكة لعينيّ كي تلوّن شمسي بصحوٍ،
والنصف الآخر لشفتيّ
كي يتدفق نهاري بسخي مائك
فيخضرُّ سروي....
تعليق



اسماعيل زيتون

2013-11-26

للروعة عنوان سيدتي الراقية شعر يورق بالقلوب و يبقى

رئيس التحرير سحبان السواح

صِرْتِ فِيَّ وصِرْتُ فيكِ

21-كانون الثاني-2017

هَلْ تسمحونَ لِي بِالخُروجِ عنِ المألوفِ.؟ فَلا أتفلسفُ، ولا أخوضُ غِمارَ معاركَ دونكيشوتيَّةٍ، لم تأت يوماً بنتيجة، ولَنْ تأتيَ سوى بتخديرِ الألمِ فينا.!. لمْ أعتقدْ يوماً بِأَنَّني - بِمَا أكتبُهُ...
المزيد من هذا الكاتب

حياء الحب

06-كانون الثاني-2017

نعم ..نعم ..أخشى أصدقائي

12-كانون الأول-2016

لجوء اللغة إلى الداخل

21-تشرين الثاني-2016

قصائد عشق

08-تشرين الأول-2016

من أجل هكذا تفاهات أكتب

03-أيلول-2016

كمصيدةٍ على الأحداقِ

06-كانون الثاني-2017

حوار فكريّ !

29-كانون الأول-2016

بين أمي والمنفى وقبري !!

23-كانون الأول-2016

نعم ..نعم ..أخشى أصدقائي

12-كانون الأول-2016

كل الفصول مهيأة لقدومك

30-تشرين الثاني-2016

الأكثر قراءة
Down Arrow