Alef Logo
مقالات ألف
              

ما الفارق بين السادات وحافظ الأسد؟ خير الله خير الله

ألف

2013-10-10

قبل أيّام، مرّت الذكرى الاربعون لحرب تشرين الاوّل- اكتوبر 1973 التي خاضتها مصر وسوريا، أصلاً، من أجل استعادة اراضيهما المحتلة في حرب 1967. استطاعت مصر استعادة سيناء، بما في ذلك حقول النفط والغاز وشرم الشيخ وكلّ المناطق السياحية المهمّة في شبه الجزيرة وصولاً الى طابا التي بقيت موضع نزاع أمكن تسويته من طريق التحكيم الدولي.
أمّا سوريا، فلا تزال اراضيها محتلة وذلك في انتظار اليوم الذي يخرج فيه النظام- الكارثة من دمشق نفسها، بعدما تبيّن أنه يعاني أوّل ما يعاني من حال ميؤوس منها ومن مرض غير قابل للعلاج.
انّه نظام يعاني من العجز عن خوض الحرب والتوصل الى السلام في الوقت ذاته. لم يجد بديلاً من هذا العجز، في مرحلة معيّنة، سوى الانتصار على لبنان واللبنانيين بدل الانتصار على اسرائيل. أما في كل المراحل، فكان هدفه يُختزل بالانتصار على سوريا والسوريين، من منطلق طائفي ومذهبي بحت. يصبّ هذا المنطلق في اتجاه واحد يتمثّل في تحويل سوريا مزرعة للنظام... وجعل المواطنين السوريين عبيداً يعملون في هذه المزرعة. وهذا ما يرفضه حالياً الشباب السوري. في أساس هذا الرفض الثورة السورية المستمرّة منذ ما يزيد على واحد وثلاثين شهراً، وهي أمّ الثورات العربية من دون منازع.
خاض انور السادات حرب اكتوبر، في المفهوم المصري، والتي يسميها الاسرائيليون "حرب الغفران"، من أجل استعادة الاراضي المصرية والسعي، اذا امكن، الى ايجاد تسوية شاملة في المنطقة بعدما أخذ علماً بموازين القوى السائدة.
أدرك السادات أن موازين القوى لا تسمح للعرب، في أفضل الاحوال، بأكثر من استعادة الارض التي احتلتها اسرائيل في حرب الايّام الستّة، وهي سيناء وهضبة الجولان والضفة الغربية. أكثر من ذلك، ادرك السادات الذي كان في الدرجة الأولى وطنياً مصريّاً، أن لا أمل لمصر في الانصراف الى حلّ مشاكلها الداخلية الضخمة، وهي مشاكل لا تزال قائمة الى اليوم، من دون تسوية ما تخرجها من حال الحرب التي لا يمكن أن تحقق فيها انتصاراً حاسماً لا اليوم ولا غداً ولا بعد غد.
لا شكّ في ان السادات، بسبب تركيزه على مصر وحدها، تفرّد بكل قراراته وأساء الى كثيرين من العرب كانوا يتمنون الخير ولا شيء غير الخير لمصر. بين هؤلاء الملك حسين، رحمه الله، الذي كان لديه وعد من جمال عبدالناصر بأن مصر لا يمكن أن تدخل تسوية مع اسرائيل، تعيد لها سيناء فقط، على حساب الاردن والعرب الآخرين.
كان ذلك عائداً الى أن ناصر شعر بعد هزيمة 1967 بعقدة ذنب تجاه الاردن نتيجة الضغوط التي مورست على ملك الاردن من أجل خوض حرب كان يعرف سلفاً أنها خاسرة. ولا شكّ في أن مصر كانت مسؤولة، قبل غيرها، عن هذه الضغوط التي أنتهت الى كارثة حقيقية على العرب، كلّ العرب وليس على المملكة الاردنية الهاشمية وحدها.
أدّت هذه الحرب الى خسارة الضفة الغربية والقدس الشرقية اللتين كانتا تحت السيادة الاردنية قبل الخامس من حزيران- يونيو 1967. توفى ناصر في أيلول- سبتمبر 1970 تاركاً مصر لانور السادات الذي كانت لديه حساباته الخاصة التي سعى في مرحلة معيّنة الى جعلها تتجاوز مصر. لكنّه فشل في ذلك لاسباب مرتبطة اساساً بطموحات النظام السوري الذي منع الفلسطينيين، بعد توقيع اتفاقي كامب ديفيد في العام 1978، من الانضمام الى الى مفاوضات تستهدف التوصل الى حكم ذاتي في الضفة الغربية وغزّة في وقت كان عدد المستعمرات الاسرائيلية في الضفّة محدوداً.
بعد اربعين عاماً على حرب أكتوبر أو تشرين... أو "الغفران"، نكتشف أن مصر- السادات كانت لها حساباتها، وهي حسابات مصرية أوّلاً. كان السادات يريد انقاذ مصر بغض النظر عمّا يفعله العرب الآخرون. سجّل الجيش المصري انجازاً رائعاً، بل تاريخي، اسمه "العبور". عبر قناة السويس وحطّم الدفاعات الاسرائيلية، بما في ذلك "خط بارليف". لا يستطيع عاقل تجاهل الانجاز الذي حققه الجيش المصري، بكلّ اسلحته، بما في ذلك سلاح الجو الذي كان على رأسه الرئيس السابق حسني مبارك. استغلّ السادات ما تحقق في الحرب من أجل السعي الى انقاذ مصر من الضائقة التي كانت فيها، فأمّن لها بوليصة تأمين أميركية أوّلاً. وقد عاش نظام حسني مبارك طوال ثلاثين عاماً على تركة السادات.
في الجانب السوري. كانت الحسابات مختلفة. لم تكن لحرب تشرين، حسب التسمية السورية، قيمة الا بمقدار ما أنها كانت توفّر لنظام حافظ الاسد شرعية لا يزال، الى الآن، يبحث عنها. لم تكن استعادة الجولان يوماً مهمّة. كانت دائماً آخر هموم حافظ الاسد ومن ثمّ خليفته. كان الاستيلاء على لبنان الاهمّ. كان مهمّا أيضاً الامساك بالورقة الفلسطينية عن طريق المسلّحين الفلسطينيين الموجودين في لبنان والذين أدخلهم السوري في حروب داخلية لبنانية صرفة كانوا في غنى عنها. بالنسبة الى النظام السوري، لم يكن مهمّاً يوماً أن يحقق الفلسطينيون أي تقدّم على طريق استعادة جزء من حقوقهم الوطنية. المهم أن يكون الشعب الفلسطيني مجرّد ورقة في يده لا أكثر ولا أقلّ.
المؤسف أن همّ النظام السوري، أي همّ حافظ الاسد، كان محصوراً في كلّ وقت في حماية النظام وليس في حماية سوريا. هنا يكمن الفارق الكبير بين أنور السادات وحافظ الاسد. هنا يتبيّن، بعد أربعين عاماً، أن الكيان المصري مختلف عن الكيان السوري. بكلام أوضح، استخدم السادات حرب اكتوبر من أجل مصر، فيما أستخدم حافظ الاسد حرب تشرين من أجل خدمة النظام الذي أقامه في سوريا.
بعد اربعين عاماً من حرب 1973، آخر الحروب العربية- الاسرائيلية، تبدو مصر حالة قابلة للعلاج. لا لشيء سوى لأنّ مصر تبقى مصر. في المقابل نجد سوريا حالاً ميؤوساً منها، أقلّه في ظلّ النظام القائم الذي يبدو مستعداً في كلّ لحظة لوصف ابناء شعبه بـ"الارهابيين" لتبرير قصفهم بالسلاح الكيميائي!
هل هذا ما يفسّر أن الازمة السورية صارت أزمة نظام وكيان في الوقت ذاته؟


عن جريدة المستقبل.


تعليق



foot pas cher

2013-10-22

Hertz office. Prolonged story brief, she made like she was doing work there, and the following point you knowfoot pas cher http://maillots-de-rugby.menabwn.com

bottes bocage

2013-10-22

This is genuinely wonderful to know. I hope it will be profitable in the potential. Good task on this and preserve up the great function.bottes bocage http://bottes-bocage.shastadatadirector.com

رئيس التحرير سحبان السواح

الثورة السورية تكشف عورة العالم الحر

12-آب-2017

سحبان السواح

لم يسبق في التاريخ أن كشفت ثورةُ شعبٍ عورةَ العالم بالطريقة التي فعلتها الثورة السورية. ففي عودة إلى بدايات الربيع العربي نجد أن كل الدول التي تحركت متأثرة به مرت...
المزيد من هذا الكاتب

العهد المكي الثاني بعد 1300عام على الهجرة / المؤلف : إبراهيم عز

12-آب-2017

مبحث العقل في الدليل الى الله / عباس علي جاسم

12-آب-2017

ميشيل سورا / حزب الله يتخلص من الشاهد

12-آب-2017

كتاب : العمدة في محاسن الشعر وآدابه ــ ج3 المؤلف : ابن رشيق القيرواني

05-آب-2017

إله حداثي يقوض الغيبي .. ويعلي العقل / أماني فؤاد

05-آب-2017

من الكوميديا السورية المنكّهة بالدمع:

12-آب-2017

لا ألدغ بحَغف الغاء

05-آب-2017

أنا هكذا مجنون

29-تموز-2017

أنا والجنسية

22-تموز-2017

السمكة

15-تموز-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow