Alef Logo
يوميات
              

خنازير أمميّـــة .... !!!

أحمد بغدادي

خاص ألف

2013-10-03


مؤخرات ... مؤخرات ... تلتصقُ بخوازيقَ خشبية ومعدنية !

جنيف 2 = الطائف 2 ...!

ويجلسُ الطاغية وأزلامه فوق جماجمنا يدخّن ( رئة الله ) !

والله يسعلُ .. يسعل ... !

ويمسحُ شدقيه الأنبياءُ ... مريدو حكمتهِ الضالة بين أشلائنا !!

/

عيون الثورة... يضعون عليها خرقاً مبللة بالدم .. دماء أطفالنا ..!

دماء المدن ..

دماء الابتسامات .. وطمث التاريخ الوسخ الذي لوّثَ المرايا التي حسبناها تعكس الحقيقة !!

... الحقيقةَ الضريرة .. حقيقةَ الأبالسة الملتحين عانات الملائكة في أروقة الأفرع الأمنية !! .

تلاميذُ السكاكين ... تلاميذ الطاغية !

في حجرهِ ناموا .. وأكلوا السياط َ ككلاب التدريب .. كلاب الصيد !

أكلوا أيضاً عقولهم قبل أن يتناولوا الملاعقَ والفوطَ الحمراء وأنخاب اللعبة !

ــ أبناء العفو العام ــ!!!

" كم أنتَ رحيمٌ أيها الطاغية" ... يا ابن الفراشات والنبع !!!

..............

وتعود ....

................................

لا تفكّر بغيمة في قيظ المستحيل ... لديهم .. طبعاً !

لا تمشِ فوق وارفِ الجثث .. قد تتفجّرُ تحتكَ جثّةٌ ملغومةٌ بالغضبِ والصرخات !

وتعودُ إلى قبركَ مبتورَ الظلِ !

وفي قلبكِ يهربُ أعرجٌ مقتولٌ بين الحقول المحروقة .. اليابسة !

هو ... أنتَ ... لا محالة !

.......


خوازيق ....

مؤخرات ... وخوازيق تشتهي الولوجَ في أي شيءٍ ينحني للمساحات !

خنازير

خنازير .... داخلية

خارجية ... برّية .. مهجّنة .. مدرّبة .. وكلها نتاجُ العائلة الكريمة !!


/

وكان يلهثُ الخنزير ــ الم ت علم ــ وهو يتقيّأ خطابه ... وزير الخنازير الخارجية العربية .. السوقية .. المقاومة ... والممانعة الحُبلى بذكور الكون والأصابع الوسطى !!

وقد كتمَ عطستهُ ...

وقال لهُ خازوقٌ متصلّب في مؤخرته :

ــ لا تكتم عطستكَ


قاوم ...

مانع ..

رد في الوقت المناسب ..

فقد تغدركَ العطسة،

وتخرج من مكان آخر ... لا تفقهه !!.










































تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

ذكريات من ستينات القرن الماضي

20-أيار-2017

سحبان السواح

أود اليوم أن ابتعد عن صور المجازر التي يرتكبها الأسد ومن لف لفه بحق سورية والسوريين.. ومبتعدا أيضا عن صور القتل والذبح التي يرتكبها كل من داعش ولنصرة لصالح آل...
المزيد من هذا الكاتب

"ثلاث قصائد لمنفى الحب"

20-أيار-2017

أيتها البلاد القتيلة

08-نيسان-2017

جنس الجنة.. المكافآت والغيب!!

25-آذار-2017

من مذكرات جثّة مبتسمة في المنفى

27-كانون الثاني-2017

بين أمي والمنفى وقبري !!

23-كانون الأول-2016

ثم أغلقت صفحة المقال

20-أيار-2017

مهرج الأعياد المحترف...

13-أيار-2017

ميديا .. يا ماما ...ميديا

06-أيار-2017

30 نيسان ذكرى رحيل نزار قباني

29-نيسان-2017

أشلاءُ الطفلِ المَرْمِيَّةُ تحت السرير

22-نيسان-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow