Alef Logo
يوميات
              

دردشة العشاق

أحمد بغدادي

خاص ألف

2013-09-15

من أوباما إلى الغالي بشار : وينك يا غالي ما عم تبيّن، زودها! خفف اللعب شوي مشان تمط القصة ونلاقي دوبارة للموضوع ...

من بشار إلى الكبير أوباما أبو حسين : لك عم يسبوني بالشوارع وصرت ممسحة يا معلم !! وكمان عم يسبوا بابا ... وبتعرف بابا هلأ معصّب بقبرو .. صحيح كيف الوضع عندكن الشباب الجمهوريين مزعوجين شي مني ...؟

/

من أوباما للغالي بيبي : ياسيدي وتاج راسي يا نتنياهو الفحل .. ابنكن خايف من الأوضاع! شو نعطيه حقنة مخدر شوي ؟

من بيبي إلى صديقي أبو سودة : هلق حطيناك رئيس لأمريكا مشان تسألني شو تساوي بسوريا ؟!! أنا فاضيلك وفاضي لبشار وشلتو ... خليه يعمل متل ما متفقين ... يلا بسرعة احكي معاه / أنا عندي حمام حالياً لكلبي ومو فاضي شوف أخبار وكم طفل مات وكم حدا هرب وكم بيت تدمر ... اتصرف ...

/

من الخامنئي آية الله قدس الله سره ودام ظله واعظ المسلمين ومعلي كلمة الدين، إلى بشار الفحل :

نحنُ نعمل على إشباع رغبات الشعوب بالنباح ... اتركهم يخرجون وابدأ بهم واحداً واحداً .. لا تذر من قتلة الحسين ذراري بني أمية طفلاً ... والله ولي التوفيق ... وصلى الله على محمد وآل محمد .

/

من بشار إلى بوتين : مرحبا معلم ... كيفك؟ .. لسا ما قتلنا كم واحد ودمرنا كم مدينة صارو بدهن يشيلوني ويحاسبوني العالم والناس هون عم تغلي غلي ... لا قيلي دوا يا أحلى صيدلي.

من بوتين إلى الرجل الحديدي بشارو : لا تخاف ... نحن وراك وراك والزمن طويل بينا وبين شعبك ... يعني أكلنا خوزاق مبشّم بالعراق .. وبليبيا .. وما طلعنا شي من المولد غير القشور ... بس لا تلزق كل شي بطيز أمريكا وإسرائيل .. الشباب رخولك الحبل ... لا ترفس زيادة ... وضبلي هاد البرميل اللي عندك شوي ... مو كل يوم طالع المعلم وراجع المعلك ... وخليه يعمل دورة تنحيف بشي مركز على حسابي .. طالع شكلو متل الخنزير البري .. شو لعمى شو عم يفطر ..!! عم يفطر ولاد صغار يعني ؟؟!

/

من الرجل الحديدي بشار إلى المعلم بوتين : والله حبيتها هي الرجل الحديدي .. راح كون عند حسن ظنك ... بس هنن قالولي ... أنو إلزق كل شي فيهن بأمريكا وإسرائيل متل ما قالوا لبابا قبلي، وقالولي كمان أنو متل ما ساعدتنا بالعراق وبلبنان وبعض الدول راح نساعدك بس بين كل تصريح وتصريح .. إذكر السعودية وقطر وأفغانستان مشان تخفف شوي علينا الرأي العالمي ...

/

من ملك السعودية إلى أمير قطر : بعد المندي والكبيس اللي أكلناه البارح يا حمد ... قررت ما يلي : نضل نقطّر بالقطارة للمعارضة وللشعب السوري وندعمهن شوي شوي مع اجتماعات وكام قمة عربية عل السريع .. وهاي نبيل العربي كاعد يخطط إلنا ويروح ويجي، ويضيعلنا وقت .. وهاي كوفي عنّــــــــــااااااان شادد العنان وراكض بكل مكان ...!

لازم تشوف شعوبنا بالخليج إنو مابي مزح ... مشان ما يطلعون باجر ويريدون حرية مثل باقي الشعوب وخاصة الشعب السوري ... باين عليه عنيد وبدو يشيل بشار وراح يشيلو أكيد ... بس لازم نأدّب شعوب الخليج بالشعب السوري ونوقف هذا اللي اسمو الربيع العربي...

مني أنا صاحب الفخامة والقيامة والقامة الرفيعة أمير قطر إلى المُبجّل الكبير ملك السعودية العريقة:

بعد ما لحست أصابعي من العشا الحين ... وفكرت بمسجك ع الدردشة، قلت لازم نشد شوي على الدول الثانية، بي أطفال يموتون كل يوم ونحن نجتمع ونشجب وصارت سمعتنا بالتراب قدام العرب..!!

لازم نشد ونرخي ... وبعد ما تصير القصة كبيرة وبإيد الغرب وأمريكا ... نملص نحن ونتفرج .. ومثل ما قلت يا طويل العمر ... لازم الشعب الخليجي يضل يفكر بالمندي وبالقنيص وبسيارات التويوتا والجيمس ... والنوق .... والآي فون .... آي ... آي ... جرحت خشتي بالكيبورد ...!

/

من الرجل الحديدي بشار إلى بيبي الجار العزيز :

وهي متل ما بدّك ... ساويناها طائفية وسويناها مثلّحة ... عفواً ...مسلحة ... بس أنتَ لا تشد عليّ كتير ... ولادي بالليل ما ناموا وقت ضربتو اللاذقية والصواريخ وفوقتها تضربو قاسيون ... يعني من شي سنة ونص إنت وعدتني أنو الحكاية مو مطولة ... وشايفها طوّلت يا معلم ...!

/

من بيبي إلى بشارو :

متل ما قلتلك وقلت لأوباما ... لا ترفّس كتير .... خليه هيك ... أنتَ عيني !

نقطة انتهى ... يلا .... ع النوم .

/

من عبد الله ملك المملكة الأردنية الهاشمية زوج أميرة الأميرات رانيا الجميلة، إلى المعلم أبو حسين قائد الكرة الأرضية ومالك الأمر في كل أمر :

وصلني أخيراً ... أن هناك اغتيالات سوف تحصل في مملكتي .. عن طريق المخابرات الصديقة، وأن النظام السوري يهددني ويهدد أمن مملكتي ... ماذا أفعل أيها الكبير ؟

مني أنا قائد الكرة الأرضية الأسود الوحيد رئيس الجيوش المعرمرمة والولايات المُهدِمة :

لا تخف ... إن الله معنا ............!

/

من الرجل الحديدي بشار... إلى السيد الكبير العلامة وقارئ الكفوف والمنجم العالمي سيدنا الألوسي المُعظّم :

أريد أن تقرأ لي برجي .... وتعرف ماذا سيحصل لي ولدولتي العزيزة على قلبي وعلى ما أجلس عليه الكرسي الذي استبسل بابا من أجله وأعطاني إياه بعد موافقة المعلم ومباركة السيدة العظيمة مادلين أولبرايت تاج راسي وراس ماما :

من الألوسي نحن إلى بشار العظيم : أرجوك دون إحراج ....

/

ولم تنتهِ الدردشة ...................... إلا عند انقطاع النت بسبب عطل فني .. أو ماس كهربائي في بيت سيادة الرئيس المُفدى .................. وتمتَ الدردشة بعدها عن طريق الاجتماعات وجهاً لوجه .... بعد أن كانت قبل الدردشة ... تتم في إحدى شقق الصديقات في موسكو .




































تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

خوان الثورة السورية

22-نيسان-2017

سحبان السواح

لا يمكن إلا أن نحمل المعارضة السورية في الخارج، حصة في هدر الدم السوري، لأننا يمكن أن نختلف ونحن في دولة ديمقراطية، ونتعارك ونشد ربطات عنق بعضنا بعضا، نتجادل ونتقاتل...
المزيد من هذا الكاتب

أيتها البلاد القتيلة

08-نيسان-2017

جنس الجنة.. المكافآت والغيب!!

25-آذار-2017

من مذكرات جثّة مبتسمة في المنفى

27-كانون الثاني-2017

بين أمي والمنفى وقبري !!

23-كانون الأول-2016

من دفتر أنثى عاشقة

30-تشرين الثاني-2016

أشلاءُ الطفلِ المَرْمِيَّةُ تحت السرير

22-نيسان-2017

البرازيل وأحمد دحبور

15-نيسان-2017

نون نسوتهن ضلع قاصر

08-نيسان-2017

عن المرأة ذلك الكائن الجميل

31-آذار-2017

الشعر في سلة المهملات

25-آذار-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow