Alef Logo
دراسات
              

قراءة في عقيدة المنقذ المنتظر / الفكر المهدوي

ألف

2013-08-19

كانت ولازالت مسألة الانتظار والخلاص الإنقاذي شاغلاً لكل المجموعات والفرق والمذهب المنبثقة في الإسلام المبكر، إذ بنت مشروعها السياسي المعارض للسلطة الخلائفية في مراحلها على هذا الأساس المفعم بالأمل والخير والاطمئنان.

***

عبد الله الرشيد

قول محمد صديقي: إن أيَّ باحث في أنثربولوجيا العقائد القديمة سيجد أن نسجت صورًا متشابهة لشخصية ذلك المنقذ المخلص؛ “فهو المعين الإنساني الذي نهلت منه جميع المجموعات المظلومة ملامح تراثها العقدي في صراع الخير والشر، النور والظلمة، الحق والباطل.. وهذا ما تجسده لنا العديد من النصوص عند مجمل الفرق، سواء الإسلامية أو الديانات المسيحية واليهودية، وحتى المذاهب والعقائد القديمة، التي احتاجت إلى بطل، منقذ عندما ضاقت بها السبل، فرسمت صورة غلب عليها الطابع الأسطوري لمنقذها، نسجها خيال أولئك المضطهدين في كل جماعة بشرية وليس عند المسلمين فحسب”.

تشكل نظرية (المهدي)، و(المهدي المنتظر) قضية جدلية شائكة في الفكر الإسلامي، حيث الخلاف الكبير حول طبيعة هذه الشخصية المنقذة التي تعود في آخر الزمان، “وتملأ الدنيا عدلاً كما ملئت جورًا”. اختلفت الفرق والمذاهب الإسلامية في تعاطيها مع شخصية هذا المنقذ، احتدم الخلاف فتشكل على ضوئه مذاهب وفرق تحمل كل طائفة منها تصورها الخاص عن المنقذ المنتظر الذي ينتصر لها، ويأخذ بثأرها.

وحول هذه الشخصية المنتظرة تختلط كثير من الروايات والأساطير التي تضفي على هذا المنقذ صفات خارقة تتعاظم يومًا بعد يوم كلما ازدادت مظلومية هذه الطائفة أو تلك الفرقة.
في هذا الكتاب الصادر حديثًا عن دار “جدول للنشر والتوزيع والترجمة”، يتتبع مع المؤلف محمد الناصر صديقي جذور التشابه والالتقاء بين مختلف العقائد والمذاهب الإسلامية واليهودية والمسيحية والوثنية في عقيدتها تجاه (المنقذ المنتظر)، ومنابعه الفلسفية وأصولها في الحضارات القديمة، والظروف السياسية التي ساهمت في صناعة أشكال متضادة من هذا (المنقذ المنتظر).

الكتاب الذي صدر في عام 2012، جاء بعنوان (فكرة المخلص .. بحث في الفكر المهدوي)، رصد وجود فكرة المهدي في الفكر الإنساني ابتداءً من الحضارات القديمة، عند قدماء الرافديين، وقدماء المصريين، ثم عند الفرس، والمنقذ المنتظر عند أهل الكتاب، حيث نجد صفات المخلص المسيح عند النصارى، والمنقذ المخلص في الفكر اليهودي، وأخيرًا يصل إلى الفكر المهدي عند المسلمين، وحقيقته بين النص الديني، والصراعات السياسية التي تجلَّت في أوضح صورها بين الفكرة السنية والفكرة الشيعية، و(المهدي) الخاص عند كل طائفة وظروف تشكله، وأهم صفاته.
حيث يصل صديقي -في نهاية بحثه كما يقول- إلى نتيجة مفادها: “والذي نتلمسه بين كل هذه الديانات مهما كانت اختلافاتها العقدية هو ذلك الحس البشائري لذلك اليوم الموعود لانتصار المظلومين، وكيف جعلت من انتظارهم رافدًا ومنهلاً بالروح والأمل لغد مشرق”.

الصورة البطولية النبيلة التي تحظى بها شخصية (المهدي) في كافة العقائد جعلت منه صورة مثالية، وطموحًا يمثل التشكل الأسمى للإنسان الأعلى كما يسميه “نيتشه”، ولذلك لا تتوقف القصص والأحداث عن أولئك الذين لا يكفون عن الحلم والطموح بأن يكونوا هم المهدي !.

على الرغم من قلة المؤلفات التي تتناول مثل هذا الموضوع بهذه الصيغة، إلا أن صديقي لم يكن هو أول من تطرق لهذا الملف الشائك، وأوغل في جذور نشأته، بل سبقته لذلك بحوث حملت الطابع الأنثربولوجي في بحثها الأركيولوجي حول فكرة المنقذ في الديانات والمذاهب، لعل من أبرزها كتاب فالح المهدي (البحث عن منقذ) الصادر عن “دار رشد للطباعة والنشر” في بيروت سنة 1981، إضافة إلى رسالة علمية من جامعة الإوزاعي ببيروت كتبها حسين عباس أبو زيد، بعنوان (فكرة المخلص: دراسة مقارنة بين الديانات والمذاهب التشريعية).
لكن ما يميز كتاب صديقي هو حداثته، وتشعبه في الحديث عن الصراعات السياسية بين السنة والشيعة التي ساهمت في صناعة وتشكل شخصية المهدي في الإرث العقائدي.

لماذا يبحث الإنسان عن منقذ؟

في مطلع الكتاب يطرح المؤلف سؤالاً مفاده :”لماذا لا ينفك الإنسان عبر جميع الحضارات عن البحث عن المنقذ أو المخلص؟، إننا نلاحظ الديانات السماوية والوضعية “الوثنية” أنها جميعًا تخبرنا بنهاية حتمية لهذا العالم، وستكون هذه النهاية مرتبطة بنزول المخلص أو المنقذ المنتظر بواسطة قدرة إلهية.. ودور هذا المخلص حسب ما يوصف هو إنقاذ الأخيار من البشر بعد أن يحل الدمار، ويصيب الفناء العالم كما جاء في ملحمة جلجامش”.

يؤكد الباحث من خلال تتبعه التاريخي أن المسيرة الإنسانية “نجدها حافلة بالتناقضات، وصراع الأضداد: بين الحرب والسلم، بين الخير والشر، بين الظلم والعدالة، وفي نهاية هذا السرداب الحالك الظلمة يلوح بصيص نور ليضيء درب المعذبين المظلومين، وهذا حسب إبحارنا لم يكن حكرًا على أمة أو ديانة، بل هو هاجس تعيشه الإنسانية، ولذلك كان لكل مجموعة منقذ مخلص لها”.

كما تتوافق نظريات المنقذ المنتظر على صفات خاصة ورد ذكرها في كل الأديان والحضارات، فكهنة مصر القديمة قد لعبوا دور المنقذ الذي يتمثل بفيضان النيل، وفي الديانة الهندوسية تمثل أرقى أشكال الإنقاذ في التناسخ بالإله “فشنوا”، وفي الديانة اليهودية برز المنقذ كقوة محاربة لقتل أعداء بني إسرائيل، وعند النصارى تتجلى صورة المسيح بصفته المنقذ للبشرية والمخلصة من آثامها وخطاياها المضحي بنفسه لأجلها.

هذه الصورة البطولية النبيلة التي تحظى بها شخصية (المهدي) في كافة المذاهب جعلت منه صورة مثالية، وطموحًا يمثل التشكل الأسمى للإنسان الأعلى كما يسميه “نيتشه”، ولذلك لا تتوقف القصص والأحداث عن أولئك الذين لا يكفون عن الحلم والطموح بأن تلتقطهم الظروف والأقدار ليكونوا هم الشخصية المنقذة المنتظرة التي تلتف حولها الفئات المقهورة المظلومة، ولا تزال تتدفق القصص والأحداث عن المتطلعين والمهووسين بأن يكونوا هم يومًا ما حاملي راية هذه البطولة الخالدة التي يختتم بها العالم صفحته.

المنقذ الأول : زرادشت

يرى الباحث أن الفكرة المهدوية ذات أصول متجذرة في الشرق، حيث إن أول رجل تاريخي أو شبه تاريخي نادى بها هو “زرادشت”، كما تجلى ذلك مبكرًا عند المصريين الذين اعتبروا الإسكندر الكبير “أمون” محررًا ومخلصًا منقذًا لهم، وهنا يقول المؤلف :”لا يفوتنا التنويه إلى أن الروح الشرقية تصبو دائمًا إلى ما له علاقة بالتنبؤ، وكشف حجب الغيب وأمور المستقبل، حيث إن عقيدة المخلص المنتظر مناسبة للطبيعة الشرقية، وناجمة عن أنماط الحكم السائدة فيه فيها”.
أما في العقيدة اليهودية فاختلفت وتنوعت شخصية المنقذ، وهذا ما يمكن وضعه حتى مسمى (تعدد النبوة الإنقاذية) حيث حوت النصوص التوراتية أن الله وعد مرسليه -إضافة إلى الأرض والانتصار الحربي- بحياة مزدهرة يكثر فيها الرزق والخيرات، وتنعم وترتع فيها البهائم.

يتتبع المؤلف محمد صديقي جذور التشابه والالتقاء بين مختلف العقائد والمذاهب الإسلامية واليهودية والمسيحية والوثنية في عقيدتها تجاه (المنقذ المنتظر)، ومنابعه الفلسفية وأصولها في الحضارات القديمة.

وإن كان مما يلحظ لنا من خلال تتبع النصوص الإسرائيلية -كما يقول الباحث- أن فكرة المنقذ عند بني إسرائيل في الأحوال الطبيعية تنحو منحى ماديًّا بعيدًا عن المفاهيم الغيبية حيث لا يفكر بنو إسرائيل في منقذ منتظر إلا عندما يصيبهم البؤس والشقاء، وإذا استقرت الأحوال فإن مهمة المنقذ زيادة المكاسب والحفاظ عليها، وإذا كانت الأحوال سيئة تكون مهمة المنقذ فك الأغلال عن رقبة شعبه، ومن أشهر المنقذين (القضاة الاثني عشر) عند بني إسرائيل.

العقيدة النصرانية الخلاصية

أما في العقيدة المسيحية فإن جوهر المعتقد النصراني يقوم على العقيدة الخلاصية التي تقول بأن الله قد نال من الله قوة إلهية بحكم كونه مخلصًا، وأن ذلك تم في اللحظة التي نال بها المعمودية على يد يوحنا المعمدان في نهر الأردن.
ويتجه المؤلف إلى القول بأن عقيدة الثالوث لها ارتباط بعبادة الأبطال منذ فجر التاريخ، حيث تتم عبادة البطل لعمل رائع قام به، ثم يتخذ البطل له زوجة فتحتل معه مكان الألوهية، ويمر الزمن فيهرم البطل ويمنعه هذا الهرم من ممارسة مسؤولياته، فيدرب أشجع أولاده على أعمال البطولة ليتولى مكانة أبيه فيما بعد، ويتم بعد ذلك الثالوث.

وبعد أن أبحر المؤلف في شخصية المخلص في الفكر الديني المسيحي يؤكد أنها في الأصل كانت مستوحاة بشكل كلي من فكرة المنقذ في الفكر الديني اليهودي، حيث اعتمدت هذه الفكرة على التراث التوراتي.

ولذلك كان صلب المسيح كما تؤكد الأناجيل بداية رائعة لإنقاذ البشرية من كل الشرور المحيطة بها، حيث جاء في العهد الجديد أنه “أنقذنا من سلطان الظلمة، ونقلنا إلى ملكوت محبته الذي لنا فيه الفداء بدمه غفران الخطايا”.

فكرة “المهدي” بين الديني والسياسي

امتدادًا لأصل فكرة “المهدي” التي تنبع من مظالم وأوجاع الطائفة في زمن ما، يتكرر الأمر كذلك في الفكر الإسلامي، حيث يرى المؤلف أن الفكر الإنقاذي لقي انتشارًا واسعًا عند المجموعات الإسلامية التي لم تنل حظها، أو تعرَّضت للتنكيل والاضطهاد، ولذا نرى عند الشيعة أن المهدوية قد توجت نظرية الإمامة عند الشيعة، وتركزت فكرة (المنقذ/المخلص/المنتظر) بشكل بارز واضح في الفكر الشيعي الذي نسج حول هذه الشخصية الكثير من التفاصيل والأسرار والغموض، كلها تصب في إطار واحد، شخصية خارقة تعود في آخر الزمان، وتنقذ وتخلص هذه الطائفة من مظالمها.

لا ينسى المؤلف أن يؤكد أن فكرة المهدي ليست حصرًا على المجموعات الشيعية في الإطار السني، بل هي تكاد تكون “مسلّمة” دارجة بين المذاهب الإسلامية كافة، سنية وشيعية وغيرها، ولهذا فللمهدي صفات خاصة: يكون من نسل بيت النبوة، ويعود في آخر الزمان، ويحكم بها على نهج الخلافة، ولذلك يطلق عليه في بعض الروايات بأنه (خليفة الله)؛ أي أنه يعيد نهج الحكم إلى طبيعة الخلافة الراشدة؛ حيث تتوافر فيه صفات الخليفة، فهو “من أهل بيت النبي، من كنانة من قريش من بني هاشم من ولد فاطمة، اسمه كاسم النبي محمد بن عبدالله، أو أحمد بن عبدالله”. كما تدل على ذلك المرويات المتوافرة في الإطار السني.

وفي هذا السياق يرى المؤلف أن نظرية المهدي كانت “أحسن الطروحات التي قدمتها الفرق الإسلامية آنذاك للإصلاح الديني والاجتماعي، فوجود الإمام يعني مسئوليته وجدارته للإدارة السياسية، وقيادة المجتمع، فهو معقد الآمال، ووجهة الطموح”.

وتبدو تلك المرحلة -التي قتل فيها الخليفة الراشدي عثمان بن عفان، وافتراق الصحابة، والخلاف بين معاوية بن أبي سفيان وعلي بن أبي طالب- من أهم المحاور التاريخية التي رسمت صورة المهدي واختلافه بين السنة والشيعة، حيث كان الخلاف بين الأمويين وأشياع علي، ثم العباسيين من بعد ذلك مؤثرًا بشكل كبير في رسم صورة المهدي وطبيعته بين الطرفين.

“الظاهر أن الصراع الهاشمي الأموي تجاوز ما هو سياسي قديم، وأخذ بعدًا عقائديًّا، فكان (المهدي) العلوي من بني هاشم مناهضًا لذلك (المهدي السفياني) من صلب آل أبي سفيان، وكأننا بالصراع والتنافر التاريخي بين بني هاشم وبني أمية يتواصل مع شخصيات المنقذين وإن اختلفت أدوارهم، فالمنقذ المهدي العلوي من آل محمد هو من سيملأ الأرض عدلاً بعدما ملئت جورًا وظلمًا، بينما السفياني في الطرف الآخر هو من يجدد ملك آل سفيان، ويتولى إعادة الخلافة الإسلامية الأموية بعد سقوطها تحت الضربات العباسية”.

ويرى المؤلف -كما يرى كثير من المؤرخين- أن خالد بن يزيد “حكيم بني أمية” هو واضع خبر السفياني المنتظر، وأنه “أراد أن يكون للناس فيهم طمع حين غلبه مروان بن الحكم على الملك، وتزوج أمه أم هاشم”، ويأتي وضع خبر السفياني ردًّا على فكرة المهدي عند أشياع علي، ولذلك اعترفت الشيعة مباشرة بالسفياني لكنها اعتبرته (المسيح الدجال) الذي يكون ظهوره علامة من علامات ظهور المهدي، وهنا يلتقي (المنتظران) ويتقاتلان في آخر الزمان، أحدهما عند كل طرف يمثل رمز النور والخير، والآخر يمثل رمز الشرور والظلمة، كما يعود جذرها في فلسفة الصراع بين رمزي “اهورا مزدا”، و”أهريمان” عند قدماء الزرادشتيين.

يختتم المؤلف كتابه قائلاً: “هكذا.. يعد الفكر الإنقاذي امتدادًا إنسانيًّا توارثته البشرية، وتطورت مفاهيمه مع تطور الأزمنة والحضارات، يتداخل فيه الديني والسياسي، واللاهوتي مع الناسوتي… ولا تزال مجموعات إسلامية كبرى تعيش حالة الانتظار مرتقبة ساعة الخلاص الآتية لا ريب فيها حسب معتقداتهم، وهذا ليس محصورًا عندهم فقط، بل سبقهم إلى ذلك اليهود والنصارى.. وكل ينتظر على طريقته”.

عن مجلة المجلة .

































تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

صِرْتِ فِيَّ وصِرْتُ فيكِ،

14-تشرين الأول-2017

سحبان السواح

هَلْ تسمحونَ لِي بِالخُروجِ عنِ المألوفِ.؟ فَلا أتفلسفُ، ولا أخوضُ غِمارَ معاركَ دونكيشوتيَّةٍ، لم تأت يوماً بنتيجة، ولَنْ تأتيَ سوى بتخديرِ الألمِ فينا.!. لمْ أعتقدْ يوماً بِأَنَّني - بِمَا أكتبُهُ...
المزيد من هذا الكاتب

كتاب : الإيضاح في علوم البلاغة ج4 المؤلف : الخطيب القزويني

14-تشرين الأول-2017

كتاب : الإيضاح في علوم البلاغة ج3 المؤلف : الخطيب القزويني

07-تشرين الأول-2017

كتاب : الإيضاح في علوم البلاغة ج2 المؤلف : الخطيب القزويني

30-أيلول-2017

كتاب : الإيضاح في علوم البلاغة ج1 المؤلف : الخطيب القزويني

23-أيلول-2017

مفهوم المواطنة في النظام الديمقراطي / إعداد : ليث زيدان

23-أيلول-2017

طز .. من محفوظ والماغوط والوز.

14-تشرين الأول-2017

بعنا الجحش واشترينا الطعام بثمنه

07-تشرين الأول-2017

حافظ الأسد.. ذاكرة الرعب

30-أيلول-2017

مات ( ع . خ )

23-أيلول-2017

الحرب هي الحرب

16-أيلول-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow