Alef Logo
المرصد الصحفي
              

"تيمورلنك" لإدغار آلن بو: الشاعر يستخدم الطاغية مرآة له

ألف

2013-08-07

ابراهيم العريس


لسبب ما، يبدو من الصعوبة بمكان تبيانه بوضوح في هذه العجالة لكن من الممكن إفراد عشرات الصفحات للحديث عنه والبرهنة على منطقه، فُتن الكثير من الكتاب والفنانين الأجانب، خصوصاً الأوروبيين منهم بشخصية تيمورلنك (الذي غالباً ما حمل لديهم اسم تامرلان، أو حتى تامبرلان كما رأينا في مسرحية كريستوفر مالرو ذات الجزءين). فهم وجدوا، في شخصية ذلك القائد الطاغية المغولي، حفيد جنكيز خان، أبعاداً درامية مكّنتهم من كتابة أو رسم أعمال، أضفت على بطل الحرب هذا، سمات مفاجئة لا يمكن عزوها اليه في الحياة الحقيقية، ولا يمكن أي مؤرخ كتب عنه وأسهب في وصف سيرته أن يوافق عليها. غير ان هذا لم يمنع المبدعين الأوروبيين وغيرهم من الإجماع على قسوته وجبروته، ولكن كذلك على التحدث عن انجازاته التي أوصلته الى احتلال أجزاء كبيرة من أراضي الأمم الأخرى، ولا سيما في منطقتي وسط آسيا والشرق الأدنى. غير ان الصورة الأكثر مفاجأة، والأقل شبهاً بالصورة المعهودة لتيمورلنك، كانت تلك التي نجدها في واحدة من أكثر قصائد الأميركي ادغار آلن بو، شفافية ورومانسية. ان الصورة التي يقدمها آلان بو في هذه القصيدة للمقاتل تيمورلنك، تدفعنا حقاً الى التساؤل حول ما اذا كان صاحب «سقوط بيت آشر» قد درس تاريخ بطله وعرف الفظاعات التي ارتكبها قبل ان يكتب تلك القصيدة؟ ولكن قبل طرح هذا التساؤل ربما يكون من الأفضل الاطلال على «تاريخ» علاقة شخصية تيمورلنك بضروب الابداع الأوروبي والغربي في شكل عام، من دون ان يفوتنا هنا ان نشير الى ان الصورة التي تطالعنا في الآداب والتواريخ العربية للزعيم المغولي الذي غزا أجزاء من المناطق العربية، تختلف تماماً عن الصورة الغربية، حتى وإن كان الغربيون يشيرون دائماً الى انهم انما استقوا، هم، الصورة من المصادر العربية ولا سيما من ابن الأثير (الكامل في التاريخ)، بالنسبة الى أجواء العيش والممارسات المغولية، ومن ابن خلدون، في الرواية التي ترد لديه عن لقائه بتيمورلنك في دمشق، وهي واحدة من الروايات الأكثر طرافة وغرابة التي دوّنها قلم عربي عن ذاك الذي تختلط صورته في العقل العربي دائماً مع صورة هولاكو، الطاغية المغولي الآخر الذي يعزى إليه تدمير بغداد والقضاء على حضارتها وعلى مكتباتها وتراثها الثقافي، وهذه على اية حال صورة يناقضها الوصف الخلدوني لتيمورلنك الذي يسميه «تمر» ويروي كيف انه تباسط معه في الحديث وبدا مهتماً بدراسة الإسلام وعظمته.

> مهما يكن من أمر، فإن البداية التي يمكن تتبعها لحضور تيمورلنك في التواريخ، ربما نجدها لدى الكاتب الديبلوماسي الاسباني روي كونزاليس دي كلافيو (المتوفى العام 1412) والذي إثر بعثة سفارة شارك فيها الى سمرقند، عاد الى بلاده ليكتب مطولاً عن فخامة عيش المغول ورفاه الحياة في سمرقند، وبخاصة عما يروى عن حياة تيمورلنك. ومن هذا النص استقى المؤرخ بيرو ميخيا، مواطن دي كلافيو، نصاً آخر حوّل فيه حياة تيمورلنك الى أسطورة. وهذا النص الأخير قرأه الكاتب الانكليزي المسرحي كريستوفر مارلو فبنى عليه في العام 1590 نصه الشعري الحر «تامبرلان العظيم» الذي أصدره للمرة الأولى غفلاً من التوقيع... ومنذ ذلك الحين لم يتوقف الكتاب والشعراء عن استلهام تلك الشخصية وممارساتها في الحكم، في أعمال نالت شهرة وأثارت مخيلات الجمهور. غير ان تيمورلنك، ظل لدى معظم هؤلاء مجرد مغامر بدأ حياته قاطع طريق قبل ان يستولي على السلطة، ويهزم ملك الفرس مسيطراً على الممالك واحدة بعد الأخرى، ممعناً في اذلال الملوك الذين يهزمهم، بمن فيهم بايزيد، سلطان تركيا وزوجته. وقلب تيمورلنك طوال ذلك، لا يلين إلا لابنة ملك مصر زينوقرات التي، إذ يولع بها، تتمكن من انقاذ حياة أبيها. ولنذكر هنا ان تيمورلنك، كما صوره كريستوفر مارلو، ونقل الباقون صورته، انما من دون تحليل معمق يرقى الى التحليل الذي رسمه مارلو، تيمورلنك هذا اعتبر أول تجسيد على المسرح وفي الفن لشخصية «الأمير» كما رسمها الايطالي نيقولا ماكيافيللي في كتابه الشهير.

> إذاً، بعد أولئك جميعاً، أتى ادغار آلن بو، أحد أكبر الشعراء والروائيين في تاريخ الأدب الأميركي، ليكتب عن تيمورلنك وشخصيته، واحدة من أجمل قصائد الأدب الأميركي. وقصيدة «تامرلان» هذه كتبها بو، خلال مرحلة مبكرة جدا من مساره الأدبي، فهو المولود في العام 1809، نشر في العام 1927، إذ حين كان بعد في الثامنة عشرة من عمره، واحدة من مجموعاته الشعرية الأولى في عنوان «تامرلان وقصائد أخرى»، ما يعني انه كان يعتبر القصيدة عن تامرلان (تيمورلنك) الأهم بين ما كتبه حتى ذلك الحين. فماذا يقول ادغار آلن بو عن «الطاغية» المغولي في هذه القصيدة؟

> بنى بو قصيدته على شكل اعترافات حميمة يدلي بها رجل الحرب الطاغية وهو في آخر خريف عمره وقد شعر ان نهايته قد دنت... وفي تلك الاعترافات المكتوبة في لغة جزلة مليئة بالمشاعر وبالصدق، يكشف تامرلان، للمرة الأولى، عن سرّ يتعلق به كان حافظ عليه طوال حياته: سر قلب سئم، منذ زمن بعيد، ضروب الغرور والكبرياء، وأصناف المجد والعظمة، وبات تواقاً الى الهدوء والعيش الوديع، بعيداً من هالات التاريخ الكبرى. ولكن أنّى له ذلك وقدره كان على النحو الذي كان عليه؟

> وبعد ان يدلي تامرلان بهذا الاعتراف الذي ينحو لأن يجعل منه ضحية التاريخ، أكثر منه جلاداً فيه، بمعنى انه دائماً كان خاضعاً لقدره متألماً من صروف ذلك القدر، تواقاً الى التحرر منه، ينتقل الى رواية الخلفية التي حركت فيه حب المغامرة والحرب والأفعال الكبيرة: وهذه الخلفية تتعلق بحكاية حب مبكرة عاشها، تجاه فتاة كان حبها «حتى الملائكة الطاهرة في عليائها كانت تحسدني على قوته ونقائه». وهكذا تكون كل رغبات الحرب والعظمة قد تسللت الى فؤاد تامرلان عبر ذلك الحب، إذ وجد نفسه يوماً راغباً في أن يقدم لحبيبته هدية تليق بها، كما تليق بحبه الكبير لها، فقرر ان يقدم اليها امبراطورية. وهكذا بدأ غزواته وسيطرته على أجزاء من العالم وفي ذهنه حلم وحيد: ان يعود يوماً الى حبيبته ليقدم اليها مفاتيح الامبراطورية. وهكذا، بعد سنوات ومخاطر يعيشها، وبعد أن أصبح - مدفوعاً بحبه - سيداً كبيراً من سادة العالم، يعود الى عاصمته ليجد ان محبوبته قد ماتت: وهي ربما ماتت بفعل هجرانه لها، وإحساسها الخاطئ بأن حبيبها قد تخلى عنها. وهكذا، حتى إذا كان «بطلنا» قد شعر عندئذ انه فقد الدافع الذي كان يقوده الى الحرب والمغامرة، فإنه في الوقت نفسه كان تخطى نقطة اللاعودة، ولم يجد أمامه إلا أن يهرب الى الأمام: فواصل غزواته.

> من الناحية التاريخية، طبعاً، لا يبدو ان لهذه الحكاية أي ارتباط بالواقع. ومن هنا يبدو واضحاً ان ادغار آلن بو، انما استخدم شخصية تيمورلنك، كرمز على الحب المطلق، ولكن أيضاً على الجهود المجانية... التي يبذلها المرء، فعل سيزيف وايكاريوس، فلا تقوده الى حيث كان يريد. والحال ان هذه الفكرة كانت مهيمنة على ادغار آلن بو، خلال تلك المرحلة المبكرة من حياته، التي لم تكن طويلة على أية حال. بل ان الفكرة ظلت مسيطرة عليه مهما نوّع من كتاباته التي تراوحت بين الشعر الرومنطيقي وقصص الرعب، وحكايات الجن وضروب القسوة، ما جعله حتى الآن واحداً من مؤسسي الأدب الرومنطيقي، وكذلك أدب الألغاز البوليسية في العالم. وبو الذي ولد العام 1809 في بوسطن (ماساتشوستس) ابناً لممثلين جوالين، سرعان ما وجد نفسه يتيماً وهو في الخامسة عشرة، فرباه جون آلن، وهو تاجر تبغ. وقد عاش بو بعد ذلك حياة بؤس وتجوال لكنها لم تمنعه من متابعة دروسه، بادئاً الكتابة، شعراً ونثراً، في زمن مبكر، متنقلاً من خيبة من البشر الى خيبة من الحب، معبّراً عن ذلك كله في نصوص ظل يكتبها وينشرها حتى وفاته العام 1849.


عن جريدة الحياة.









تعليق



رئيس التحرير سحبان السواح

هَلْ نعيشُ في عصرِ ظلامٍ إسلاميٍّ.؟

21-تشرين الأول-2017

سحبان السواح

"في وصيَّةِ "حبيبةِ المدنيَّةِ" المنشورةِ في هذه الصَّفحةِ مُتزامنةً مع فاتحتِي هذه؛ قالت "حبيبةُ" لابنتِها، قبلَ أَنْ تُهدى إلى زوجِها: "إني أُوصيكِ وصيَّةً، إِنْ قَبِلَتِ بها؛ سُعِدْتُ!.". قالَتْ ابنتُها : "وما...
المزيد من هذا الكاتب

كتاب تجديد النهضة باكتشـاف الذات ونقـدهـا / نصر حامـد أبوزيد

21-تشرين الأول-2017

كتاب : الإيضاح في علوم البلاغة ج5 المؤلف : الخطيب القزويني

21-تشرين الأول-2017

رسالة حبي المدينية إلى ابنتها من كتاب الإمتاع لصالح الورداني

21-تشرين الأول-2017

كتاب : الإيضاح في علوم البلاغة ج4 المؤلف : الخطيب القزويني

14-تشرين الأول-2017

كتاب : الإيضاح في علوم البلاغة ج3 المؤلف : الخطيب القزويني

07-تشرين الأول-2017

الافكار للكبار فقط

21-تشرين الأول-2017

طز .. من محفوظ والماغوط والوز.

14-تشرين الأول-2017

بعنا الجحش واشترينا الطعام بثمنه

07-تشرين الأول-2017

حافظ الأسد.. ذاكرة الرعب

30-أيلول-2017

مات ( ع . خ )

23-أيلول-2017

الأكثر قراءة
Down Arrow